سامي عبدالعظيم (رأس الخيمة)

يخوض فريق الإمارات تجربة مهمة أمام الجزيرة بعد غدٍ في ملعب اتحاد الكرة، ضمن تحضيراتهما المشتركة للجولة الـ 18 لدوري الخليج العربي في «فترة التوقف» الحالية للدوري، حيث يسعى كل مدرب لتعزيز جاهزية اللاعبين للمرحلة الصعبة في المنافسة.
ويتابع لاعبو «الصقور» مرحلة التدريبات الإعدادية قبل المواجهة المرتقبة مع الوحدة في الجولة المقبلة، بطموح كبير يعزز فرص ابتعادهم عن المركز قبل الأخير على لائحة الترتيب وعدم الدخول ضمن دائرة الحسابات المعقدة، خصوصاً مع اقتراب المنافسة من مرحلة صعبة لا بديل خلالها عن تجميع النقاط لتفادي أسوأ الاحتمالات، التي يمكن أن تحدث في الفترة المقبلة.
ويسعى المدرب التونسي جلال قادري لتصويب الأخطاء، التي حدثت في ودية دبا الفجيرة أخيراً، والاستفادة منها بالقدر الذي يؤدي إلى الواقع الأفضل في مواجهة الوحدة المقبلة بسبب أهميتها للفريق رغم صعوبة المهمة أمام فريق كبير يحتشد بالعناصر الجيدة من اللاعبين المواطنين والأجانب.
ويستعد اللاعب البرازيلي كايو فيليب للعودة إلى التشكيلة الأساسية بعد مرحلة التأهيل، التي خضع لها في الفترة الماضية، إذ فضل المدرب قادر عدم الزج به في الودية الماضية لضمان عدم تعريضه للإصابة من جديد، خصوصاً أنه الآن في مرحلة التأهيل.
بدوره، يخضع الحارس أحمد الشاجي لفحوص طبية جديدة الأسبوع المقبل، للاطمئنان على حالة الإصابة التي تعرض لها في العضلة الضامة في المباراة الودية أمام النصر في يناير الماضي أثناء فترة توقف المنافسة، وذلك بعد التحسن الواضح في حالته الصحية، والذي مهد الطريق لمشاركته أمام دبا الفجيرة في الجولة الـ 16 للدوري قبل أن تعاوده الآلام مجدداً، ويخضع للعلاج مع الجهاز الطبي بقيادة الطبيب الكرواتي زوران والمعالج البرازيلي سيزار.
وقال الشاجي، إنه يشعر بتحسن في الوقت الحالي بعد العلاج والتأهيل في الفترة الماضية حسب البرنامج المقرر في الوقت الحالي، وذلك على نحو يمهد الطريق لعودته إلى صفوف الفريق في الجولة المقبلة للدوري، موضحاً أن الفحوص التي سيخضع لها الأسبوع المقبل، من شأنها تحديد مصير مشاركته بشكل نهائي أمام الوحدة ضمن الجولة المقبلة للدوري.
وأضاف: أتمنى أن تساعدني الظروف على العودة إلى التشكيلة الأساسية في المباراة المقررة مع الوحدة، لأن المرحلة المقبلة في الدوري مهمة للغاية في مشوار المنافسة على تجميع النقاط، وفي حال لم أتمكن من العودة إلى الفريق، فإن الثقة كبيرة في زملائي بالفريق للدفاع عن تطلعات «الصقور» أمام الوحدة والمباريات التالية في المنافسة، وجميع اللاعبين يدركون أهمية السعي لمضاعفة جهودهم لأن المرحلة المقبلة صعبة للغاية ولا مجال للتفريط بالنقاط».
ورداً على سؤال حول أهمية الوديات في «فترة التوقف» قال الشاجي: المؤكد أنها تمثل جوانب إيجابية مهمة في الوقت الحالي، لأنها تمنحنا فرصة كبيرة للبقاء في أجواء اللعب، خصوصاً أن أي لاعب يسعى من خلالها في تأكيد جاهزيته التي تسمح له بالحصول على ثقة الجهاز الفني بعيداً عن أي أهمية للنتائج التي قد تحدث بالفوز أو الخسارة.