الاتحاد

عربي ودولي

خبراء: السباق الديمقراطي مفتوح على كل الاحتمالات

يرى الخبراء أن فوز السناتور عن نيويورك هيلاري كلينتون بفارق ضئيل أمس في الانتخابات التمهيدية بولاية نيوهامبشير، والذي خالف التوقعات، يعطي دفعا جديدا للسباق في المعسكر الديمقراطي· وفي الجانب الجمهوري، باتت كل الاحتمالات مطروحة قبل الانتخابات التمهيدية الجمهورية في ميشيجن (شمال) وكارولاينا الجنوبية (جنوب شرق) لتعيين مرشح الحزب للانتخابات الرئاسية، بعد فوز جون ماكين الذي كاد ينسحب من السباق خلال الصيف·
وقال بيتر براون نائب مدير جامعة كوينيبياك إن ''السباق بات مفتوحا على كل الاحتمالات'' بعد إعلان فوز هيلاري كلينتون، وتابع ''في البدء كان الجميع يعتقد أن هيلاري لا تقهر، وبعد آيوا ظن الجميع أن الأمور محسومة لصالح أوباما، أما الآن، فإننا من جديد امام سباق غير واضح النتائج''·
ورأى اريك ديفيس استاذ العلوم السياسية في معهد دارموث في نيوهامبشير أن ''السباق الديمقراطي مفتوح ولن يحسم على الأرجح قبل الخامس من فبراير'' المعروف بـ''الثلاثاء الكبير'' حيث تجري انتخابات تمهيدية ومجالس ناخبين في حوالى عشرين ولاية·
وقالت ليندا فاولر استاذة العلوم السياسية في المعهد ذاته ''لم يسبق ان شهدنا وضعا مماثلا للوضع هذه السنة حيث تنظم 23 ولاية انتخاباتها التمهيدية في الخامس من فبراير، والسوابق التاريخية لمثل هذا الحدث لن يكون لها قيمة هذه السنة''·
وبرر كاري كوفينجتون الاستاذ في جامعة آيوا عدم تحقيق أوباما فوزه المتوقع بخيار الناخبين المستقلين الذين فضلوا، كما يرى، إعطاء اصواتهم للمرشح الجمهوري جون ماكين·
أما في الجانب الجمهوري، فتوقع جيمس جيمبل استاذ العلوم السياسية في جامعة ميريلاند أن ''تنحصر المنافسة بين جون ماكين ومايك هاكابي''· ورأى أن ''حلول ميت رومني في المرتبة الثانية في نيوهامبشير بعدما جاء في المرتبة الثانية في ايوا ايضا يشكل نكسة''· غير ان مايكل تروجوت استاذ العلوم السياسية في جامعة ميشيجن اعتبر ان رومني لا يزال يحظى بفرصة ولو ان ''المهلة المتاحة له لتحريك حملته لا تتعدى اسبوعا''·
وتجري الانتخابات التمهيدية الجمهورية المقبلة في 15 يناير في ميشيجن (شمال) الولاية التي نشأ فيها رومني وكان والده حاكمها· اما بالنسبة لحاكم اركنسو السابق مايك هاكابي الذي حل في المرتبة الثالثة في نيوهامبشير بعدما فاز في مجالس الناخبين الجمهوريين في آيوا قبل خمسة أيام، فرأى تروجوت انه اذا تمكن هذا القس المعمداني السابق من الفوز في كارولاينا الجنوبية في 19 يناير ''فسيبقى له امل'' في الفوز بترشيح حزبه·
وقال بول هرنسون مدير مركز السياسة الاميركية في جامعة ميريلاند انه لا يزال ''في وسع رودولف جولياني انعاش حملته''، مذكرا بأن رئيس بلدية نيويورك السابق قام بحملة ''كثيفة'' في فلوريدا حيث تجري الانتخابات التمهيدية في 29 يناير·

اقرأ أيضا

البحرين تدين بشدة الانفجار الذي وقع في مدينة ليون الفرنسية