الاتحاد

الاقتصادي

بارقة أمل··!

سبق وأن تحدثنا من قبل عن النقص الشديد الذي نعانيه في المشروعات السياحية الترفيهية التي تخدم العائلات والأسر المواطنة والمقيمة في أبوظبي، وكيف أن مشروع الشاطئ الجديد نجح في تغيير شكل الحياة الاجتماعية وأقبل عليه الناس، كما أنه إضافة للمقومات السياحية للإمارة·
وهذا الأسبوع، وفي إطار البحث الدائم عن أي بارقة أمل في هذا المجال، سمعت عن مكان جديد تم افتتاحه مؤخراً، كمشروع سياحي عائلي موجه بشكل أساسي للأسر والأطفال في منطقة الباهية، ويطلق عليه (كيدز بارك)·
مساحة المشروع ليست كبيرة، ولكنها بقعة صغيرة نجحت الأفكار في تحويلها إلى مشروع رائع، يسد العجز الموجود حالياً في هذا المجال، وكانت المفاجأة أيضاً أن عدد زوار المكان فاق كل التوقعات، خاصة من الأسر والعائلات المواطنة، ويمكن أن أقول إنه أكبر تجمع أراه للأسر المواطنة في مكان واحد منذ فترة طويلة·
فكرة المكان قائمة على تقديم خدمة جديدة ترفيهية تعليمية لم تكن موجودة في الإمارات من قبل، فهي حديقة حيوانات مصغرة للحيوانات الأليفة، ويسمح للأطفال فيها بمرافقة الحيوانات في جولات ونزهات، بل يتم تعليمهم كيفية حلب الأبقار والتعامل مع الحيوانات المنتجة للغذاء، كما يشاهد الأطفال بعض الحيوانات النادرة مثل الجمال السوداء أو البيضاء التي يرونها لأول مرة، ليس هذا فقط ولكن هناك العديد من الأفكار الترفيهية المفيدة·
هذا المشروع ربما يكون كما قلت بارقة أمل في أن نحدث تغييراً في مشاريعنا السياحية، بدلاً من المشروعات التقليدية التي أصبحت وكأنها، صورة منسوخة بماكينات تصوير مستندات قديمة··!
ونجاح هذا المشروع الصغير وإقبال الناس عليه يؤكدان مرة أخرى أن هناك شريحة اجتماعية لديها الاستعداد للخروج والتوجه إلى مشروعات ومناطق ترفيهية، عكس ما يشاع بأن السوق الداخلي لا يمثل قوة لإنجاح مشروعات عملاقة·
كما أنني أتمنى أن يتم التوسع في مشروع (كيدز بارك) ليصبح أضعاف المساحة الحالية، كما أتمنى ألا نجد مشروعاً مماثلاً يحاول التقليد فقط دون أن يضيف فكرة جديدة·
الفكرة هي رأس المال الحقيقي، وهي التي تمثل إضافة حقيقية لمقوماتنا السياحية، وطالما نبحث عن تعزيز للسوق السياحي، فليس أمامنا إلا الأفكار والابتكار·
وحياكم الله··

إبراهيم الذهلي
رئيس تحرير مجلة أسفار السياحية
Email: a_thahli@hotmail.com

اقرأ أيضا

ترخيص «العربية للطيران أبوظبي» في المراحل النهائية