لمشاهدة الصور .. أضغط هنا أعلن قائد شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية مارك راولي أن الهجوم الإرهابي الذي وقع أمام مقر البرلمان في وسط لندن الأربعاء أسفر، إضافة إلى مقتل منفذه برصاص الشرطة، عن أربعة قتلى هم شرطي وثلاثة مدنيين، وعن إصابة 40 شخصاً بجروح.     وقال راولي في تصريح أمام مقر شرطة سكوتلانديارد «لا أريد أن أعلّق على هوية المهاجم (...) ولكننا نرجّح فرضية الإرهاب». وبعيد ظهر الأربعاء وفي قلب العاصمة البريطانية، قام رجل في سيارة رباعية الدفع بدهس المارة على جسر وستمنستر فوق نهر التايمز والذي يوصل إلى مقر البرلمان وإلى برج ساعة بيغ بين، ثم صدم سيارته بحاجز الطريق وخرج منها وهو يركض نحو أسوار مقر البرلمان حيث كانت رئيسة الحكومة تيريزا ماي قد ألقت خطاباً أمام النواب. وقام المهاجم بطعن شرطي، فأطلق عناصر آخرون من الشرطة النار عليه حين كان يستعد لمهاجمة شرطي آخر، ما أدى إلى مقتله. وكانت حصيلة الاعتداء السابقة ثلاثة قتلى ونحو 20 جريحاً.