الاتحاد

الإمارات

«أبوظبي للتعليم» يعلن غداً نتائج الفصل الأول لـ«الثاني عشر»

إتقان مراجعة الدروس يسهل مهمة الطالب في الامتحانات (تصوير: وليد أبو حمزة)

إتقان مراجعة الدروس يسهل مهمة الطالب في الامتحانات (تصوير: وليد أبو حمزة)

إبراهيم سليم (أبوظبي)

يعلن مجلس أبوظبي للتعليم نتائج طلاب الصف الثاني عشر للفصل الدراسي الأول، والبالغ عددهم 14672 طالباً وطالبة، وستكون النتائج متاحة اليوم الثلاثاء في نظام «معلوماتي»، المرتبط بنظام معلومات الطالب الإلكتروني (eSIS)، عبر الرابط «.https:/&rlm&rlm/&rlm&rlmmaaloumati.adec.ac.ae».

وبلغ أعداد الطلبة الذين أدوا اختبارات الصف الثاني عشر 8162 طالباً وطالبة بالمدارس الحكومية، و3481 طالباً وطالبة بالمدارس الخاصة التي تتبع منهاج وزارة التربية والتعليم، و1310 دارسين بمراكز تعليم الكبار، و1719 دارساً في التعليم المنزلي بإمارة أبوظبي.

وأكد مجلس أبوظبي للتعليم ضرورة تسجيل طلاب الصف الثاني عشر في نظام «معلوماتي»، لتمكينهم من الحصول على معدل نتائج امتحانات الفصل الدراسي الأول التي ستعلن اليوم الثلاثاء، حيث يتيح النظام لطلبة المدارس الحكومية والخاصة، الحصول على تفاصيل الدرجات في جميع المواد من أي مكان عبر شبكة الإنترنت.

ويتطلب الدخول إلى نظام «معلوماتي» التسجيل والدخول إلى النظام عن طريق إدخال رقم الهوية بشكل صحيح، حسب شروط نظام حكومة أبوظبي، حيث قامت المدارس بتسجيل الطلبة، وتم توفير اسم مستخدم وكلمة مرور لكل طالب في جميع مدارس إمارة أبوظبي، وذلك لتمكينهم من الدخول إلى النظام بسلاسة، كما يمكن استخراج نسخ إضافية للشهادة، وذلك من خلال التقارير المتاحة للطباعة مع القارئ الذكي «كيو أر كود»، والموجود أعلى الشهادة، ويستحيل تزويره، الأمر الذي يوفر عناء الجهد والوقت على الطلبة وأولياء الأمور.

كما أن النظام متاح من خلال التطبيق الذكي الخاص بالمجلس، والمتاح تحميله على جميع الأجهزة الذكية تحت اسم «ADEC SERVICES» .

إلى ذلك شكا ذوو طلبة بمدارس خاصة بإمارة أبوظبي، تأخر تسلم أبنائهم في بعض المدارس الخاصة كتب مواد اللغة العربية والتربية الإسلامية ، ومواد الدراسات الاجتماعية على الرغم من بداية الفصل الدراسي الثاني للطلبة الذين يدرسون مناهج غير حكومية، والمدارس أيضاً التي تطبق منهج الوزارة، والتي لم تتسلم أي كتاب مدرسي بحسب نبيل جرادات مدير مدرسة الرؤية.

وانتقد جرادات تأخر تسلم الكتب، لافتاً إلى أن الفصل الدراسي الأول شهد تأخر تسلم المواد الدراسية لمدة 37 يوماً، وهو من غير المقبول أن تتأخر أيضاً الكتب في الفصل الدراسي الثاني، في حين تسلم زملاؤهم بالمدارس الحكومية الكتب الدراسية.

وقال: إذا كان الأمر يتعلق بدفع المبالغ المقررة للشركة المتخصصة بالطباعة، فإن المطبعة تسلمت مستحقاتها كافة من منتصف العام الماضي تقريباً، ولا ذنب للطلبة ولا أولياء أمورهم في تأخر تسلم الكتب، ومعروف متى تفتح المدارس أبوابها .

وأفاد مديرو مدارس خاصة في أبوظبي، فضلوا عدم ذكر أسمائهم، بأن التأخير ليس من جانب المدارس الخاصة، فكتب مثل اللغة العربية والتربية الإسلامية والتربية الوطنية والجغرافيا والتاريخ تتم طباعتها في المؤسسات الحكومية، ويتم توريدها أولاً إلى المدارس الحكومية، ومن ثم توزيعها على المدارس الخاصة، بحسب جدول زمني معد مسبقاً.

وأشاروا الى إدراكهم حجم الأعباء الملقاة على عاتق الجهات المسؤولة عن توفير الكتب المدرسية، وحرصها المستمر على توفير الكتب للمدارس قبل بدء العام الدراسي، لكن بعد تكرار تلك المشكلة للمرة الثانية خلال الفصل الدراسي الحالي 201/&rlm&rlm6 ـ 2017 ، فإنه لابد من إعادة تقييم عملية وفترة طباعة الكتب المدرسية، بحيث يتم تسليمها قبل انطلاق الفصل الدراسي بمدة كافية.

وقالوا: نظراً لعدم توافر كتب اللغة العربية والتربية الإسلامية، ومواد الدراسات الاجتماعية، شرع المعلمون في تدريس تلك المواد للطلبة وتقديمها بشكل مبسط يساعدهم في عملية استيعاب المادة العلمية، بهدف استغلال الوقت المخصص للحصة العلمية، وذلك إلى حين انتهاء إجراءات تسلم الكتب وتوزيعها على الطلبة.

ولفت بعض أهالي الطلبة في إمارة أبوظبي إلى أن أبناءهم في صفوف مختلفة لم يدرسوا اللغة العربية والتربية الإسلامية منذ بدء الفصل الدراسي الثاني، بسبب عدم توافر الكتب، مشددين في الوقت نفسه على أن أيام الدراسة في الفصل الدراسي الثاني قليلة ومحدودة، ولا تتحمل ضياع أسبوع أو أسبوعين منها.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: الإمارات منصة الخبرات العالمية لخير البشرية