ساسي جبيل (تونس) أعلنت وزارة الداخلية التونسية أمس عن تفكيك خلية تكفيرية متورطة في تسفير تونسيين إلى مناطق النزاع خارج البلاد. وأفادت الوزارة في بيان لها بالكشف عن الخلية التكفيرية في مدينة قبلي جنوب تونس وهي تتكون من ستة عناصر تتراوح أعمارهم بين 20 و30 سنة. والخلية على علاقة بثلاثة عناصر أخرى من نفس الجهة قابعين حاليا في السجون لتورطهم في قضايا إرهابية. وأوضحت الداخلية أن أفراد الخلية يمجدون تنظيم «داعش» الإرهابي ويقومون باستقطاب الشباب لتبني الفكر التكفيري ثم تسفيرهم إلى مناطق النزاعات للالتحاق بالجماعات الإرهابية. ويواجه الموقوفون تهمتين ترتبطان بتمجيد التنظيمات الإرهابية والتعاطف معها. إلى ذلك، أعرب رئيس أركان سلاح الجو الإيطالي الجنرال إنزو فيتشاريلي أمس عن استعداد بلاده لتعزيز تعاونها العسكري مع تونس، مؤكدا أهمية دور دول شمال أفريقيا في المساعدة على التوصل لحل للأزمة الليبية. وقالت وزارة الدفاع التونسية في بيان: إن ذلك جاء خلال محادثات أجراها المسؤول العسكري الإيطالي مع وزير الدفاع التونسي فرحات الحرشاني، وناقش فيها الجانبان سبل تعزيز التعاون العسكري بين سلاح الجو التونسي ونظيره الإيطالي. وعبر فيتشاريلي في هذا السياق عن استعداد بلاده لتعزيز التعاون العسكري مع تونس في مجال التدريب، إلى جانب استكشاف مجالات جديدة للتعاون الثنائي، مؤكدا أهمية دور دول شمال إفريقيا في تسوية الوضع في ليبيا. ووصف الحرشاني علاقات بلاده مع إيطاليا بأنها «متجذرة تاريخيا وثقافيا»، مشيراً إلى أن البلدين يواجهان نفس التهديدات والتحديات ما يدعو إلى دعم التعاون العسكري في مجالات التدريب وتبادل الزيارات والخبرات لتعزيز قدرات العمليات لجيشي البلدين.