صحيفة الاتحاد

الإمارات

عربي يقتل زوجته في رأس الخيمة مستغلاً غياب أبنائه

من مسرح الجريمة (من المصدر)

من مسرح الجريمة (من المصدر)

أقدم زوج عربي في منتصف العمر على قتل زوجته التي تبلغ من العمر 38 عاما بطريقة بشعة، بعد أن استغل غياب أبنائه الثلاثة “ ولد وبنتان “ مساء أمس الأول في رأس الخيمة .
وبعد ارتكاب الجريمة فر الزوج (ع . ج . ع) “ 47 سنة “ هارباً من مسرح الجريمة، حيث اكتشف الابن بعد عودته من مقر عمله أن باب المنزل مغلقاً، ما اضطره لكسره، حيث فوجئ بوالدته المضرجة بالدماء في مشهد مفزع، فقام بإبلاغ الجهات المختصة في شرطة رأس الخيمة بالواقعة.
وقال العميد عبد الله خميس الحديدي مدير عام العمليات الشرطية بالقيادة العامة لشرطة رأس الخيمة، إنه ورد بلاغ إلى غرفة العمليات بشرطة رأس الخيمة في تمام الخامسة والنصف من مساء أمس الأول يفيد بمقتل سيدة عربية (س . ع . ح).
وأكد ابن القتيلة لرجال التحقيق، أنه عندما وصل إلى البيت وجده مغلقاً وكسر الباب، حيث وجد والدته مضرجة في دمائها، وتوجه مسرعاً إلى خارج المنزل مصدوماً من الحادث.
وتبين لرجال الأمن أن مشاجرة عنيفة حدثت في الغرفة، وكان ذلك واضحاً، من خلال سقوط وتناثر الملابس والأدوات واللـوازم الشخصية في كـل أنحـاء غرفة النوم.
وأضاف العميد الحديدي أنه تبين حدوث نزف شديد بسبب تعرض القتيلة لإصابات جسيمة ووجود قطع في مرفقي يديها وطعنات متفرقة في كل أنحاء الجسم أدت إلى وفاتها.
وأشار إلى وجود أداة الجريمة، وهي سكين، علاوة على وجود ساطور كبير، وأن أحد الشهود أفاد بأنه تلقى اتصالاً من زوج المجني عليها يبلغه فيه أنه قد قتل زوجته، ويطلب منه رعاية أبنائه، حيث توصلت الشرطة إلى أن الجاني اتجه إلى العاصمة أبوظبي.
واستكمل الحديدي بقوله :” قام فريق العمل بتحديد أماكن تواجد بقية أفراد العائلة المكونة من الابن (ح . ع . ج) 21 عاماً والبنت (ص . ع . ج) 16 عاماً، والابنة الصغرى (س . ع . ج) 13 عاماً، حيث كان الابن موجوداً لدى الجهات الأمنية والبنتان الأخريات كانتا موجودتين في الدراسة المسائية في مدرستين مختلفتين بالمدارس الخاصة بالإمارة، حيث تم التنسيق مع مدرستيهما لاصطحاب البنتين، ووضعهم جميعاً في مكان آمن، تحت إشراف اللواء الشيخ طالب بن صقر القاسمي قائد عام شرطة رأس الخيمة، حيث جرى تهدئة البنتين.
وأشار الحديدي إلى أن الجاني قام بتسليم نفسه إلى أحد مراكز الشرطة في العاصمة أبوظبي، وتم إحضاره إلى إمارة رأس الخيمة، وتم عرضه مباشرة على النيابة العامة التي تولت التحقيق معه، وباعترافاته المبدئية أقر الجاني أنه قام بقتل زوجته بسبب خلافات مزمنة منذ سبع سنوات.
وعن القضية تحدث الحديدي أن القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة ترفض اللجوء لحل المشاكل الأسرية بهذه الأساليب العنيفة المرفوضة اجتماعياً ودينياً، والتي لا تمثل مجتمع الإمارات الآمن والمتسامح وضرورة اللجوء إلى أجهزة الأمن والقضاء.

طبيب وأسرة صديقة لدعم أبناء المجني عليها نفسياً

قال العميد عبد الله خميس الحديدي مدير عام العمليات الشرطية بالقيادة العامة لشرطة رأس الخيمة، إنه تم استدعاء استشاري نفسي خبير في الطب النفسي، وتم عرض البنات عليه، وذلك لشرح الموضوع لهما وتقديم الدعم النفسي لهما”. وعملت شرطة رأس الخيمة على التوصل إلى أقرب الأسر التي كانت تربطها علاقة وثيقة بالقتيلة والأسرة، حيث عهد إليها وبإشراف الشرطة رعاية الأبناء مؤقتاً لتقديم الدعم النفسي والاجتماعي لهم.