الاتحاد

الرياضي

الهاملي: عنوان العطاء والفكر المستنير وتجربة «سيتي» خير دليل

الشارقة (الاتحاد) - أكد محمد فاضل الهاملي، نائب رئيس اللجنة المؤقتة لاتحاد الكرة رئيس لجنة دوري المحترفين، أن فوز سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان بالجائزة عنوان للعطاء والتميز وثمرة لجهود سموه المضيئة ودعمه غير المحدود ومتابعته الدقيقة للرياضة بالدولة، مما كان له الأثر الكبير والانعكاس الإيجابي في تحقيق الإنجازات، والتي جسدت فكر سموه وطموحاته وتطلعاته لبلوغ النجاحات.
وقال: إن إنجازات سموه تجاوزت حدود المحلية إلى العالمية، حيث ظل يلعب دوراً كبيراً في دعم وتطوير الرياضة على اختلاف ألوان طيفها، وأضاف: سموه وضع أبوظبي في قلب مدينة مانشستر سيتي وقلب أوروبا، حيث حصل “سيتي” على كأس الاتحاد الإنجليزي بعد غياب 35 عاماً عن منصات التتويج، وأنهى الموسم الماضي في المركز الثالث، وصعد للمرة الأولى في تاريخه لدوري أبطال أوروبا، بينما يعتلي هذا الموسم قمة الدوري، وكلها إنجازات ونجاحات تنم عن فكر سموه الرياضي المميز، ونظرته الثاقبة في إدارة الكيانات الرياضية والاستثمارات، حيث تعد تجارب سموه على الصعيدين المحلي والعالمي خير دليل على نجاحاته التي أضحت ماثلة للعيان.
وأشار الهاملي إلى أن الجائزة أضحت علامة مميزة في الرياضة المحلية والعربية والدولية، ومقياساً للعطاء الرياضي، مما كان له المرود الإيجابي على الصعد كافة.
وقال: الجائزة مفخرة لنا جميعاً فمؤسسها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبى رعاه الله، والفائز بلقبها في هذه الدورة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، حيث يمثل سموهما القيادة الناجحة للرياضة والرياضيين.
وأضاف: سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان ظل يؤمن دائماً بتكريم المبدعين والمميزين في المجالات كافة، لا سيما الرياضية، حيث يحرص سموه على الوجود في تكريم المبدعين وأصحاب الإنجازات من الرياضيين في عيدهم السنويو مما يضاعف من مسؤوليتهم، ويلهب حماسهم لمواصلة مسيرة الإبداع في المحافل كافة، لرفع علم الدولة عالياً خفاقاً، وبالتالي حصد النتائج الإيجابية التي تدفع مسيرة رياضتنا إلى الأمام.
وتابع: إنجازات سموه تتحدث عن نفسها وتعد أكبر حافز للرياضيين للسير على نهجه من أجل حصد المزيد من الإنجازات والنجاحات لتحقيق ما نصبو إليه جميعاً.

اقرأ أيضا

182 ميدالية حصاد الإمارات في "العالمية"