صحيفة الاتحاد

الرئيسية

ذا ناشيونال نافذة إلى الإمارات وجسر إلى الآخر

سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان يتسلم نسخة من صحيفة

سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان يتسلم نسخة من صحيفة

بعد ثمانية أشهر من التحضير والعمل الدؤوب بعيدا عن الضجيج الإعلامي، انطلقت أمس عجلة العدد الأول لصحيفة ''ذا ناشيونال'' التي تصدر في أبوظبي اليوم·

وفي حفل أقامته شركة أبوظبي للإعلام، برعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، عبر القائمون على الصحيفة الجديدة عن تطلعاتهم إزاء هذا المشروع الإعلامي وآمالهم بأن تكون الصحيفة الجديدة ''نافذة إلى الإمارات، تحكي قصة هذا البلد الطموح المنجز وتعكس انفتاحه وتنوعه،'' وفق ما قاله رئيس مجلس إدارة شركة ''أبوظبي للإعلام'' محمد خلف المزروعي·

وأكد المزروعي أن شركة أبوظبي للإعلام قررت إصدار الصحيفة ''انطلاقا من رؤية تؤمن أن الصحافة الحرة المحترفة المستنيرة تشكل رافداً أساسياً من روافد مسيرة التنمية الوطنية·''

وفي تعريف عن مهمة الصحيفة والعاملين فيها أكد رئيس تحرير ''ذا ناشيونال'' مارتن نيولاند خلال الحفل الذي حضره سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي رئيس المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية ومعالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للسياحة، بأن مهمته تتعلق بنشر ''ثقافة صحافية مهنية وليس الخوض في صراعات لا جدوى منها'' ·

وقال نيولاند لـ''الاتحاد'' إنه لا ينوي ''خوض معركة حرية الصحافة بل العمل على تقديم صحيفة ذات مهنية عالية·'' واعتبر أن ''متابعة الخبر بدقة وكتابته بما يتلاءم مع معايير الصحافة العالمية هو مقدمة لصحافة حرة وليس العكس''·

وعرّف نيولاند، في عرض إلكتروني، على مراسلي الصحيفة ومحرريها المنتشرين في الإمارات وفي مكاتب الصحيفة في عواصم العالم الرئيسة، في الوقت الذي كان فريق عمل الصحيفة المكون من حوالي 200 صحفي يضعون اللمسات الأخيرة على العدد الأول الذي سيطبع في مطبعة جديدة أنشأتها الشركة في مقرها في أبوظبي·

وتم اختيار فريق عمل الصحيفة الجديدة من بين كفاءات صحافية عربية وعالمية· ويتوزع الفريق على إمارات الدولة كافة، حيث سيقوم 45 مراسلا بتغطية مختلف أوجه الحياة الإماراتية· ويعمل في الصحيفة أيضا 27 صحفيا ومحررا متخصصين بالشأن الاقتصادي فيما يتوزع 30 مراسلا على أبرز المدن العربية والعالمية·

بدوره أكد نائب رئيس التحرير حسن فتّاح بان ''ذا ناشيونال'' ستتميز بعملها ''الهادئ والرصين للتأثير في الرأي العام وإقناعه بجدوى البحث بعقلانية في القضايا المطروحة، بعيدا عن الصراخ والغوغائية''·

وقال لـ''الاتحاد'' إن هدف الصحيفة ''يتلخص في تقديم منتج صحفي ناضج، يعكس صورة بلد يافع يزداد بروزا على الخارطة العربية والدولية ويجب أن يكون مثلا يحتذى به في العالم العربي''· وأعرب فتاح، الذي عمل مراسلا لصحيفة ال ''نيويرك تايمز'' في الشرق الأوسط لسنوات، عن ثقته بان هذه الصحيفة ستحظى بمساحة من الحرية ''لأن سلاحها الوحيد هو المهنية''·

إلى ذلك قال المزروعي، خلال الحفل الذي حضره عدد من الشوخ والمسؤولين ورجال الأعمال والإعلاميين، بينهم معالي محمد أحمد البواردي الأمين العام للمجلس التنفيذي ومعالي خلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية وأحمد الصايغ رئيس مجلس إدارة شركة ''الدار'' العقارية، إن شركة أبوظبي للإعلام أرادت الصحيفة الجديدة أيضا ''جسرا إلى الآخر، تخاطبه بعقلانية، وتقدم له الصورة الحقيقية عن بلدنا وثقافتنا والتزامنا الثابت بقيم السلام والأمن والعيش المشترك، في عالم بات فعلا قرية متواصلة·''

واعتبر نيولاند ،الذي كان عمل محررا لصحيفة ''ديلي تلجراف'' البريطانية وأشرف على إطلاق صحيفة ''ناشيونال بوست'' الكندية، أن ''انطلاقة ''ذا ناشيونال'' تشكل دليلا على نيّة المسؤولين الإماراتيين صيانة أسس صحافية مهنية وترسيخها''·

وقال إنه '' بعد ثمانية أشهر من العمل والاستعداد، أصبحت الصحيفة جاهزة الآن للصدور والتوزيع، ويعود الأمر الآن إلى القراء للحكم عليها والاطلاع على محتوياتها الغنية التي أعدّها مراسلوها من مختلف أرجاء الدولة والعالم''· وأوضح أن صفحات الصحيفة الثمانين ستكون غنية بالأخبار التي تم انتقاؤها وصياغتها بدقة وعناية وستغطي الشؤون السياسية وقطاع الأعمال والتجارة والنشاطات الرياضية و الثقافية والفنية·

وتملك شركة أبوظبي للإعلام وتدير تلفزيون أبوظبي وقنواته الرياضية، وقناة تلفزيون الإمارات، وإذاعة أبوظبي، وإذاعة إمارات أف أم، وإذاعة القرآن الكريم، وصوت الموسيقى، إضافة إلى صحيفة الاتحاد، ومجلة زهرة الخليج، ومجلة سوبر، ومجلة ماجد· وتأسست الشركة في العام 2007 وهي شركة إعلامية مساهمة عامة تكونت من موجودات مؤسسة الإمارات للإعلام· ويعمل في الشركة 1100 موظف.