اثينا (وام) زار وفد مؤسسة سلطان بن خليفة آل نهيان الإنسانية والعلمية جزيرة ليسبوس اليونانية التي تحتضن أكثر من 1500 عائلة نازحة من اللاجئين والمهاجرين في مخيم «كارا تيبي»، وهي الجزيرة التي تعتبر البوابة الأولى لدخول المهاجرين إلى أوروبا. واستقبل عمدة جزيرة ليسبوس سبيروس جالينيوس وفد المؤسسة برئاسة الدكتور محمود طالب آل علي - المدير التنفيذي لمؤسسة سلطان بن خليفة الإنسانية والعلمية بحضور القائم بالأعمال حسن الزعابي وعدد من أعضاء السلك الدبلوماسي الإماراتي. وقد أثنى العمدة على جهود دولة الإمارات ومبادراتها الخيرية حول العالم بشكل عام وخدمات وجهود مؤسسة سلطان بن خليفة الإنسانية والعلمية التي كانت سبّاقة في تقديم المساعدات الإنسانية للنازحين في جزيرة ليسبوس والعمل جنباً إلى جنب مع المؤسسات والمنظمات الدولية لتحقيق الأهداف السامية وتوفير أبسط الحقوق الإنسانية الى المجتمعات الأقل حظاً لتعلن رسالة حضارية عالمية تدعو البشرية جمعاء إلى المزيد من التسامح والتعاون لتحقيق السعادة، مشيداً بالإنجازات العالمية المتتالية للمؤسسة برئاسة سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة والرئيس الأعلى للمؤسسة ومتابعته الحثيثة لأعمال وفعاليات المؤسسة. ودعا عمدة الجزيرة المؤسسات والمنظمات الإنسانية والخيرية إلى التعامل بشجاعة مع هذه الأزمة الإنسانية الكثيفة، عبر مبادرات دبلوماسية وإنسانية وخيرية، من خلال جهود منسقة، في الشرق الأوسط أو في أوروبا لأن هذه الأزمة تتعلق بأرواح أشخاص حقيقيين وبكرامتهم وليس بالحدود الجغرافية ولا باختلاف الديانات. وتوجه الوفد لزيارة المخيم «كارا تيبي» والتي استغرقت يوما كاملاً، لتوجيه رسالة سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة بن زايد آل نهيان - مستشار صاحب السمو رئيس الدولة والرئيس الأعلى للمؤسسة بالتضامن مع المهاجرين واللاجئين وتفقد احتياجاتهم وتوجيه رسالة عالمية بضرورة اتخاذ إجراءات عاجلة لحل أزمة اللاجئين المأساوية والوقوف مع المهاجرين. وقد وجه سموه برسالته: «إنني أدعو اللاجئين والمهاجرين إلى عدم فقدان الأمل فأنتم لستم وحدكم في هذه المحنة»، وحض العالم على التعامل مع اللاجئين بطريقة تليق بالكرامة موجهاً رسالة إلى العالم فحواها دعوة إلى التحلي بالأمل والشجاعة لمواجهة الأزمة الإنسانية الكبيرة للاجئين. وقام الوفد بجولة في أرجاء المخيم للإطلاع على الخدمات التي يقدمها المخيم وتوفير المرافق كالمدارس والعيادات وغيرها من المرافق الترفيهية. وأشرف وفد المؤسسة على عملية فرز وتوزيع المساعدات من البطانيات والملابس الشتوية وإيصالها لكل عائلة فضلاً عن المساهمة في دعم الرعاية الصحية للأطفال والنساء والدعم الاقتصادي وتوفير المياه في المخيم الذي يضم أكثر من 1500 عائلة نازحة من اللاجئين والمهاجرين. وفي ختام زيارة المخيم، عقد اجتماع تنسيقي مع مدير مخيم «كارا تيبي» ستافروس ميرجونياس وعدد من القائمين عليه وذلك للوقوف على احتياجاتهم المستقبلية ووضع أسس للتعاون تحت إشراف سفارة الإمارات في اليونان.