صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

ترامب يعد بمرونة مع الأصدقاء في تطبيق رسوم الواردات

وعد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اليوم الخميس، بالمرونة مع من سماهم "الأصدقاء الحقيقيين" لبلاده في ما يتعلق بفرض رسوم على واردات الفولاذ والألمنيوم وذلك بعد تحذيرات قوية من نشوب حرب تجارية.

وقال ترامب في تغريدة "علينا أن نحمي ونبني صناعات الفولاذ والألمنيوم لدينا مع إبداء مرونة كبيرة وتعاون مع من هم أصدقاؤنا الحقيقيون ويعاملوننا معاملة منصفة في مجالي التجارة والدفاع"، مضيفا أنه سيلتقي مسؤولي القطاع بعد ظهر اليوم الخميس في البيت الأبيض.

وكان الرئيس الجمهوري أعلن قبل أسبوع نيته فرض رسوم تبلغ 25 بالمئة على واردات الولايات المتحدة من الفلاذ و10 بالمئة على الألمنيوم ليحيي بذلك شبح حرب تجارية بين الولايات المتحدة وعدد من حلفائها بدءا بكندا أول شريك تجاري ومصدر للفولاذ.

ويمكن أن يصدر الرئيس الأميركي رسميا قرار فرض هذه الرسوم اعتبارا من اليوم الخميس.

وفي مواجهة رد الفعل الذي أثاره إعلان ترامب، قالت الناطقة باسم البيت الأبيض ساره ساندرز، أمس الأربعاء، إنه قد تكون هناك بعض "الاستثناءات" للمكسيك وكندا -شريكتا الولايات المتحدة في اتفاق التبادل الحر (نافتا) الذي يعاد التفاوض بشأنه- "وربما دول أخرى".

وذكرت صحيفة "واشنطن بوست"، نقلا عن مسؤولين في الإدارة الأميركية، انه سيتم إعفاء كندا والمكسيك لثلاثين يوما. ويمكن تمديد هذا الاستثناء بعد ذلك في حال تحقيق تقدم في المفاوضات حول "نافتا".

وكانت     أوروبا والصين قد حذرت ترامب، اليوم الخميس، من ردهما إذا نشبت حرب تجارية مع الولايات المتحدة.

في بكين، قال وزير الخارجية وانغ يي إنه لا يوجد ما يفرض تنافس الصين والولايات المتحدة وإن التاريخ يظهر أن الحروب التجارية ليست السبيل الصحيح لحل المشكلات.

وصرح المفوض الأوروبي للاقتصاد والشؤون المالية بيار موسكوفيسي، اليوم الخميس، أن الاتحاد الأوروبي يملك "ترسانة إجراءات" للرد في حال نفذ الرئيس الأميركي دونالد ترامب تهديده بفرض رسوم جمركية كبيرة على واردات الفولاذ والألمنيوم.

وقال المسؤول الأوروبي إن الرد قد يستهدف أيضا السلع القادمة من مناطق نفوذ الحزب الجمهوري الذي ينتمي ترامب له.