الاتحاد

عربي ودولي

غدا في وجهات نظر..العواقب الاقتصادية للتدخلات الإيرانية

العواقب الاقتصادية للتدخلات الإيرانية

يقول د. محمد العسومي: الأيديولوجيا تدمر الاقتصاد، هذه هي الحقيقة التي لم يستوعبها حكام طهران حتى الآن، إذ ساهم تصعيدهم الأخير مع دول مجلس التعاون الخليجي بشكل خاص والبلدان العربية والإسلامية بصورة عامة إلى تداعيات اقتصادية وتجارية ستزيد من عزلة إيران ومن خسائرها الاقتصادية والمالية المتراكمة بسبب المقاطعة الدولية والعقوبات المفروضة عليها من المجتمع الدولي منذ عدة سنوات. ولكن، ما انعكاسات قطع العلاقات التجارية بين بعض دول مجلس التعاون وإيران؟ ومن هو المتضرر من هذه المقاطعة؟ أولاً لابد من الإشارة إلى أن هذه العلاقات قد تضررت بالفعل بسبب تدخل إيران في الشؤون الداخلية الخليجية، وكذلك التزام دول المجلس بقرارات مجلس الأمن الخاصة بالعقوبات المفروضة على إيران، ليتقلص حجم التبادل التجاري بين الدول الخليجية الست وإيران إلى حده الأدنى لتبلغ حصة إيران 4% فقط من مجموع التجارة الخارجية لدولة الإمارات على سبيل المثال، كما أشار إلى ذلك سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية.

وبالتالي، فإن إيران لا تشكل أهمية تجارية لدول المجلس، إلا أن الأمر مهم بالنسبة للجانب الإيراني المتطلع لإلغاء العقوبات نهاية الشهر الحالي، إذ من المعروف أن الأسواق الخليجية تعتبر منافذ تصديرية مهمة للمنتجات الإيرانية، وبالأخص المنتجات الصناعية والزراعية ومنتجات الثروة الحيوانية والسياحة.

من جانبها لن تتأثر دول مجلس التعاون من جراء هذا الانقطاع على اعتبار أن صادراتها لإيران محدودة للغاية، كما أن تجارة إعادة التصدير تراجعت كثيراً لتصل إلى نسبة متدنية من إجمالي إعادة التصدير الخليجية، إذا ما قورنت بمثيلتها قبل عقدين من الزمن.


الخليج والحلول العقلانية


يرى د. أحمد عبدالملك أن دول التعاون، وعلى رأسها المملكة العربية السعودية، عرفت بسياسة النفس الطويل، والتمعن في الأحداث ودراستها بعيداً عن المؤثرات العاطفية . جاء بيان الجامعة العربية بعد اختتام الاجتماع الطارئ لوزراء خارجية دولها الأحد الماضي، مجللاً بإدانة إيران، لعدم اتخاذها التدابير اللازمة لحماية مقرات بعثة المملكة العربية السعودية في إيران، ورفض الوزراء رفضاً قاطعاً تدخل إيران في شؤون المملكة وشؤون أي دولة عربية أخرى، كما شكلوا مجموعة عمل لعرض التجاوزات الإيرانية على الأمم المتحدة.. فيما ظهر «حزب الله» في أروقة الجامعة، حيث تحفظ لبنان على اشتمال البيان على اسم الحزب.

وكان وزراء خارجية دول التعاون قد عقدوا اجتماعاً في الرياض السبت الماضي لتدارس الأزمة التي أفرزتها المواقف الإيرانية العدائية ضد المملكة العربية السعودية. وجاء في البيان رفض الوزراء للاعتداءات الإيرانية على مقار البعثات الدبلوماسية للمملكة وتحميل طهران كامل المسؤولية عن ذلك. وشدد البيان على أن مثل تلك الأعمال التي تقوم بها إيران لا تخدم السلم والأمن في المنطقة والعالم، وتتنافى مع مبادئ حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول واحترام سيادتها.


انتصار الثورة والسقوط التاريخي للجماعة الإرهابية

يقول السيد ياسين إن جماعة الإخوان هي مصدر التطرف الديني في العالم الإسلامي بحكم أن منظرها المعروف «سيد قطب» هو صاحب النظرية التكفيرية الانقلابية الذي تخرجت في مدرسته الفكرية كل التنظيمات الإرهابية. كتبت هذا المقال يوم الأحد الموافق 10 يناير 2016، حيث يعقد مجلس نواب ثورة 30 يونيو جلسته الإجرائية لانتخاب رئيس المجلس ووكيليه، وليس هناك شك في أن هذه الخطوة الديموقراطية الحاسمة التي وعدت بها خارطة الطريق التي أعلنها «السيسي» في 3 يوليو بحضور ممثلي الشعب بمختلف فئاتهم تُعد انتصاراً حاسماً للثورة التي أسقطت حكم جماعة «الإخوان المسلمين» الديكتاتوري. لقد هوجمت الموجة الثورية العارمة في 30 يونيو. من قبل بعض الدول الغربية وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأميركية التي تواطأت مع جماعة الإخوان المسلمين حتى تثب إلى السلطة في مصر باعتبارها انقلاباً عسكرياً، مع أن القوات المسلحة المصرية الباسلة بقيادة الفريق أول عبد الفتاح السيسي»، والذي كان وقتها وزيراً للدفاع لم تفعل سوى تأييد الإرادة الشعبية التي رفضت مشروع أخونة الدولة وأسلمة المجتمع.

انعقاد مجلس النواب والذي يعد ترجمة أمينة للدستور الجديد بتمثيله المشرف لكل قطاعات المجتمع المصري، وفي مقدمتهم الشباب والنساء وذوي الحاجات الخاصة، بالإضافة إلى ما يضمه من كوادر سياسية متميزة وخبرات مهنية عالية المستوى يعد خطوة حاسمة على طريق تحديث الديموقراطية المصرية لتعبر تعبيراً حقيقياً عن إرادة الشعب.


أوكرانيا والغاز الروسي

يقول ليونيد بيرشديسكي : بفضل الغاز الطبيعي المسال، وتزايد الإمدادات من النرويج وشمال أفريقيا وإجراءات مكافحة الاحتكار ضد «غازبروم»، أصبح الاتحاد الأوروبي يتمتع بحماية أكبر ضد التلاعب في أسعار الغاز. منذ وقت ليس ببعيد، كان بإمكان روسيا أن تثني أوكرانيا عن إرادتها من خلال التهديد بقطع إمدادات الغاز الطبيعي. والآن، تقدم روسيا تخفيضات، لكن أوكرانيا ليست مهتمة، لأنها تحصل على الغاز بوفرة من أوروبا. ويعكس هذا التغيير تطورات في سوق الغاز الأوروبي لا تبشر بالخير بالنسبة لواحد من أهم عائدات التصدير بالنسبة لروسيا. والتراجع في واردات أوكرانيا من الغاز الروسي هو في جزء منه نتيجة للركود الاقتصادي في عهد الرئيس السابق «فيكتور يانوكوفيتش»، والانخفاض الكبير في الإنتاج عقب قيام «ثورة الكرامة» عام 2014 وضم روسيا للقرم. وقد تقلص إجمالي الناتج المحلي لأوكرانيا بنحو 19% منذ 2013، وأصبح قطاعها الصناعي بحاجة لكميات أقل من الوقود.

اقرأ أيضا

إلغاء عشرات الرحلات في ألمانيا بسبب إضراب طواقم "لوفتهانزا"