الاتحاد

الاقتصادي

قرقاش: مشاركة إماراتية فاعلة في قمة الكويت الاقتصادية

حاويات في أحد الموانئ حيث تسعى القمة الاقتصادية العربية في الكويت إلى تيسير حركة التبادل التجاري

حاويات في أحد الموانئ حيث تسعى القمة الاقتصادية العربية في الكويت إلى تيسير حركة التبادل التجاري

قال معالي الدكتور أنور محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية إن مشاركة دولة الإمارات في قمة الكويت الاقتصادية ستكون فاعلة وستقدم أفكاراً مميزة·
وأعرب عن أمله في تبني بعض المشاريع، وأن يكون هناك اتفاق على آلية للقمم الاقتصادية وخريطة طريق لتفعيل العمل الاقتصادي بين الدول العربية إداركاً بأن طريق التكامل الاقتصادي طويل ولكن لا بد من البدء بخطواته·
وأضاف قرقاش في حديث لوكالة الأنباء الكويتية ''كونا'' أن التعاون الاقتصادي العربي لن يتحقق من قمة واحدة، مؤكداً أن نجاح القمة في دولة الكويت وما تحمله من رصيد معنوي سيمهد الطريق لمسار جديد من الاجتماعات والقمم الاقتصادية العربية في المستقبل·
وقال إن التكتلات الاقتصادية هي ما يصبو إليه العرب، مشيراً إلى أن التبادل التجاري بين دول الخليج تضاعف نتيجة التنسيق والتعاون وعقد الاجتماعات التي تركز على الشأن الاقتصادي·
وأضاف أن بإمكان الدول العربية أن تكسر الحواحز التجارية وتنشيط البيئة الاستثمارية فيما بينها وأن تخلق الصدقية في البيئة الاستثمارية التي تمكن الاقتصاد العربي من إيجاد شحن أرخص وجمارك أقل تعقيداً عندما تزيد من الاجتماعات الاقتصادية المهمة·
وتابع: ''ان تلك الخطوات العملية تجعل التعامل التجاري العربي- العربي أكثر ازدهاراً وقمة الكويت خطوة مهمة جداً في الوقت الحالي للبدء بذلك''·
ويرى أن قمة الكويت الاقتصادية جاءت بعد دعوات قديمة تدعو العرب إلى الاهتمام بالشأن الاقتصادي والتعاون في هذا المجال ومناقشته، كما يهتمون بالشأن السياسي·
وأضاف: ''ان التفكير العقلاني القادم من هناك، دعا الدول العربية إلى أن تنظر للجانب الاقتصادي وأن يكون هناك تراكم اقتصادي ومعرفي عربي يصب فى نهاية المطاف بشكل إيجابي لمصلحة كل العرب والتعاون العربي''·
وأعرب عن أملة بأن تتبنى القمة بعض المشاريع الاقتصادية الكبيرة التى من شأنها زيادة التبادل التجارى وتسهيل الاتصال والمواصلات والنقل·
وتوقع أن تطغى الأزمة الاقتصادية العالمية على سير الجلسات، وأن تحظى تداعياتها وآثارها وكيفية تلافيها بجانب مهم من المناقشات، مشيراً إلى أنه لا يمكن تجاهل البحث فيها لأن العالم العربي جزء من العالم وان الأزمة ألقت بظلالها على الدول العربية والتبادل التجاري والاستثمار وتوفر السيولة·
وقال إن استضافة دولة الكويت الشقيقة للقمة الاقتصادية العربية التنموية الاجتماعية ليس غريباً عليها كونها من رواد العمل العربي المشترك منذ ما قبل استقلالها·
وأضاف أن مبادرات دولة الكويت في العمل العربي المشترك عديدة ومساهماتها حقيقية وجليلة، مبيناً أن ''هذه المساهمات رافدها الأساسي كان دائماً هو شعور قومي ووطني قوي يرى أن اتحاد العرب ووحدة كلمتهم هو الطريق نحو التتمية والرخاء والاستقرار''· وأكد ان استضافة الكويت لهذه القمة هي ''استضافة مرحب بها أشد الترحيب وان الكويت هي ساحة الخير يلتقي بها كافة العرب لمناقشة القضايا التي تهمهم وتتعلق بمستقبلهم'

اقرأ أيضا

إحباط 327 هجمة إلكترونية