الاتحاد

الرئيسية

واشنطن تندد باتفاق الأسد ــ لحود وترفض أنصاف الحلول


بيروت،'الاتحاد' واشنطن- هدى توفيق ،العواصم، ووام:
أطلق المجلس الأعلى السوري-اللبناني في اجتماع برئاسة الرئيسين بشار الأسد وإميل لحود أمس في دمشق إشارة بدء الانسحاب لكن من دون تحديد جدول زمني نهائي ووفق 3 بنود: الأول يشمل سحب القوات المنتشرة في لبنان إلى سهل البقاع ومدخل البقاع الغربي في ضهر البيدر حتى خط حمانا-المديرج-عين دارة قبل نهاية مارس الحالي، والثاني يكلف اللجنة العسكرية المشتركة بوضع اتفاق -بعد مدة أقصاها شهر- يحدد حجم ومدة تواجد القوات في البقاع وعلاقتها مع السلطات اللبنانية، والثالث يبدأ بعد انتهاء المدة المتفق عليها، حيث تقر الحكومتان استكمال انسحاب القوات السورية المتبقية· وأكد المجلس الالتزام باتفاقية الطائف وجميع القرارات الدولية بما في ذلك القرار ·1559
وأكدت مصادر أمنية متعددة بدء التحركات العسكرية السورية،إلى البقاع، لكن الجيش اللبناني أكد أن بدء الانسحاب فعليا لن يبدأ قبل اليوم· وقد ندد البيت الأبيض باتفاق بشار الأسد-لحود إرجاء تحديد موعد الانسحاب النهائي للقوات السورية من لبنان إلى مفاوضات قادمة بين البلدين وأعلن سكوت ماكيلان المتحدث باسم البيت الأبيض رفض الولايات المتحدة لأنصاف الحلول من جانب سوريا، وصرح مستشار الرئيس الأميركي دان بارتليت بأن الولايات المتحدة والمجتمع الدولي لن يقفوا جانبا بينما سوريا تمارس أنصاف الحلول، واعتبرت الخارجية الأميركية أن سوريا في وضع انتهاك لقرار مجلس الأمن الدولي ·1559 وقال آدم ايرلي نائب المتحدث باسم البيت الأبيض: إن سوريا لن تكون قد نفذت القرار 1559 إلا بعد الانسحاب الكامل ·إلى ذلك طالب بيان مشترك للرئيس الفرنسي جاك شيراك والمستشار الألماني جيرهارد شرويدر بجدول زمني ثابت للانسحاب السوري·

اقرأ أيضا

قمة رباعية تجمع قادة أوروبيين برئيس الصين