أبوظبي (مواقع إخبارية)

تحولت شركة مجموعة إزدان القابضة، إحدى أكبر الشركات العقارية القطرية، إلى الخسارة خلال الربع الرابع من العام الماضي، لتعكس الأزمة التي يمر بها القطاع العقاري بالدوحة منذ قرار الدول الأربع قطع العلاقات مع الدوحة في يونيو 2017، وتراجع الطلب على السكن مع اقتراب كأس العالم المزمع إقامته في قطر في العام 2022.
وأظهرت البيانات المالية الشركة للبورصة القطرية، أمس الثلاثاء، تكبد خسائر الفترة 29.73 مليون ريال (8.25 مليون دولار)، مقابل أرباح الربع الرابع من 2017 بقيمة 280 مليون ريال (77.7 مليون دولار). وبلغت أرباح الشركة في العام الماضي 433.74 مليون ريال، مقابل أرباح بقيمة 1.69 مليار ريال في عام 2017، بانخفاض في الأرباح بنسبة 74.3%.
كما بلغ العائد على سهم الشركة 0.16 ريال للفترة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2018، مقابل عائد على السهم بقيمة 0.64 ريال للفترة المماثلة من عام 2017. وأوصى مجلس إدارة الشركة بعدم توزيع أرباح عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2018، على أن يتم عرض التوصية على اجتماع الجمعية العمومية للموافقة عليها.
كانت أرباح الشركة تراجعت 67.1% في التسعة أشهر الأولى من العام الماضي، لتصل إلى 463.47 مليون ريال، مقابل أرباح بقيمة 1410.61 مليون ريال للفترة ذاتها من العام الذي سبقه.

أسهم العقارات تهبط بالبورصة
أنهت بورصة قطر، حركة التداول أمس الثلاثاء، بتراجع بضغط أسهم العقارات التي تصدرها سهم إزدان القابضة، بعد إعلان تكبده خسائر بلغت 29.73 مليون ريال. وانخفض المؤشر العام للبورصة القطرية بنسبة 0.16% إلى 9957.03 نقطة، مقارنة بمستوى 9972.6 نقطة بجلسة أول أمس الاثنين، فيما بلغت قيمة التداول نحو 406.5 مليون ريال، مقابل 322.96 مليون ريال بالجلسة السابقة.
وهبطت 4 قطاعات تصدرها العقارات بنسبة 4.12% نتيجة لتراجع سهم إزدان بنسبة 7.49%، ومزايا قطر 0.28%، فيما سجلت البنوك تراجعاً بنسبة 0.85%، والنقل 0.57%، والاتصالات بـ 0.43%.
وتصدر سهم إزدان القابضة التراجعات بنسبة 7.49% عند سعر 11.36 ريال، فيما تصدر مسيعيد قائمة الأسهم المرتفعة بنسبة 6.93% عند سعر 19.30 ريال.
وتكبدت العديد من الشركات الكبرى في قطر خسائر فادحة، إلى جانب تآكل أرباحها خلال العام الماضي 2018، في ظل المقاطعة العربية للدوحة المستمرة منذ يونيو 2017، بسبب دعم النظام القطري للإرهاب.