الاقتصادي

الاتحاد

توقعات بخفض عوائد شهادات الادخار المصرية

توقعات بخفض عوائد شهادات الادخار المصرية

توقعات بخفض عوائد شهادات الادخار المصرية

أحمد مراد (القاهرة)

توقع خبراء اقتصاديون خفض عوائد شهادات الادخار التي تطرحها البنوك العاملة في السوق المصرفي المصري خلال العام 2020، موضحين أن هذه الشهادات تستحوذ على جزء كبير من ودائع القطاع العائلي التي تسيطر على نحو 68.8% من إجمالي الودائع.
ورجح الخبير الاقتصادي خالد الشافعي، رئيس مركز العاصمة للدراسات والأبحاث الاقتصادية، في تصريحات لـ«الاتحاد»، أن تنخفض فائدة الشهادات الادخارية خلال العام 2020 بنسبة لن تقل عن 2% في ظل التوقعات بقيام البنك المركزي المصري بخفض سعر الفائدة بنسبة تتراوح بين 1.5% إلى 2 %. وأكد الشافعي أن شهادات الادخار تهدف في المقام الأول إلى امتصاص السيولة الزائدة والفوائض المالية لدى المواطنين، مقابل منحهم مميزات في صورة عوائد بفائدة مميزة حسب مدة الشهادة، موضحاً أن البنوك المصرية قدمت عدداً غير قليل من الشهادات وبعوائد ارتفعت بصورة كبيرة خاصة بعد تحرير سعر الصرف في نوفمبر 2016.
وكان بنكا الأهلي ومصر، وهما أكبر بنكين في السوق المصري بحصة سوقية تتجاوز 45%، قد طرحا في أعقاب قرار تحرير سعر صرف الجنيه في نوفمبر 2016، شهادة ادخارية مدتها 18 شهراً بعائد سنوي 20%، وخُفض العائد في 15 فبراير 2018 إلى 17%. وفي فترات لاحقة، خُفضت فائدة هذه الشهادة 3 مرات، حيث تراجعت في المرة الأولى إلى 15%، وفي الثانية إلى 14%، وفي الثالثة إلى 13%. وفي سبتمبر الماضي، كشف البنك الأهلي المصري، عن وصول إجمالي مبيعات شهادات الاستثمار التي أصدرها إلى 640 مليار جنيه من إجمالي ودائع تقترب من 1.3 تريليون جنيه.
وأوضح الخبير الاقتصادي أن من بين مزايا شهادات الادخار أنها تمنح صاحبها فرصة الحصول على قرض من البنك بضمانها بفائدة تزيد على سعر الشهادة بين 2% و4%. وتطرح بعض البنوك المصرية شهادات ذات عائد مدفوع مقدما تمنح العميل الحق في الحصول على العائد مقدماً، بشرط عدم سحب قيمة الشهادة إلا بعد انتهاء أجلها المحدد.
وتسمح البنوك بسحب قيمة بعض الشهادات بعد خصم نسبة محددة من قيمتها، وبعد مرور فترة زمنية محددة وفقاً للشروط الخاصة بكل شهادة، وتتراوح الفترة المسموح بعدها بكسر الشهادة بين 3 إلى 6 أشهر.
وقال الشافعي إن العميل دائماً يبحث عن الملاذ الآمن لأمواله لذلك قد يكون هناك اتجاه للشهادات ذات العائد الادخاري الأعلى خلال العام 2020، ولكنني لا أتوقع أن تصدر البنوك شهادات ادخارية ذات عوائد أعلى من الحالية، خاصة أن التوقعات تشير إلى احتمالات خفض جديد للفائدة.
وفي الوقت الراهن تطرح البنوك في مصر عدداً من شهادات الادخار، أبرزها الشهادة البلاتينية بالبنك الأهلي، والشهادة الادخارية ببنك مصر ذات الأجل 3 سنوات بفائدة 13% ويصرف العائد شهريا، و13.25% ويصرف العائد كل 3 أشهر. ويطرح البنك الزراعي المصري شهادة الحصاد ذات الأجل 3 سنوات بفائدة 12% ويصرف العائد شهريا. أما الشهادة الادخارية التي يطرحها البنك المصري الخليجي فقد سجلت الفائدة عليها 12% ويصرف العائد شهريا، و 12.25% ويصرف العائد كل 3 أشهر، و12.5% ويصرف العائد كل 6 أشهر، و13% ويصرف العائد سنويا.
وسجلت فائدة شهادة ألكس ستار ذات الأجل 3 سنوات التي يطرحها بنك الإسكندرية 9% للعائد الشهري، و9.25% للعائد الربع سنوي.
كما سجلت فائدة الشهادات الادخارية التي يطرحها بنك ناصر الاجتماعي 12.5% ويصرف العائد شهريا، و12.75% للعائد الربع سنوي، و13.5% للعائد السنوي.
بدوره، أوضح محسن الخضيري الخبير المصرفي، أن المؤشرات تؤكد الاتجاه نحو خفض عوائد شهادات الادخار، تزامناً مع القرارات المحتملة للبنك المركزي المصري بخفض سعر الفائدة خلال العام 2020.
وأكد الخضيري لـ«الاتحاد» أن هناك اتجاهاً عاماً لدفع أموال شهادات الادخار نحو استثمار حقيقي يجعل الودائع الادخارية فاعلة، بمعنى أن تكون لها القدرة على توجيه العمل الاستثماري بشكل طبيعي.
وأشار إلى أن شهادات الادخار تستحوذ على جزء كبير من ودائع القطاع العائلي بالسوق المصرفي المصري التي سجلت 2.869 تريليون جنيه بنهاية شهر أكتوبر الماضي.

اقرأ أيضا

«المركزي» يرخص لشركة وساطة ويشطب ترخيص صرافتين