صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

سحب جائزة أميركية من زعيمة ميانمار بسبب الروهينجا

أعلن متحف الهولوكوست التذكاري في واشنطن "هولوكوست ميموريال ميوزيم" سحب أرفع جوائزه لحقوق الإنسان التي منحها للزعيمة الفعلية لميانمار، أون سان سو تشي ، لعدم إدانتها "الحملة الوحشية" من جانب جيش بلادها ضد مسلمي الروهينجا، حسبما أعلن المتحف أمس الأربعاء.
وتواجه سو تشي، التي كانت رمزا للديمقراطية في وقت من الأوقات، حملة إدانة دولية بسبب معاملة ميانمار للروهينجا، حيث صنفتها الأمم المتحدة والولايات المتحدة بأنها "تطهير عرقي".
وحصلت سو تشي على جائزة "إيلي فيزل" عام 2012 تقديرا "لمقاومتها الطويلة للديكتاتورية العسكرية" و"الدفاع عن الحرية وحقوق الإنسان لكل شعب ميانمار" ، حسبما ذكر المتحف في خطاب موجه لسو تشي في موقعه الإلكتروني.
وجاء في الخطاب: "كنا نأمل أن تقومين ، بصفتك شخصاً نحتفل به نحن وكثيرون آخرون لالتزامكم بالكرامة الإنسانية وحقوق الإنسان العالمية، بشيء لإدانة ووقف الحملة العسكرية الوحشية وللتعبير عن التضامن مع شعب الروهينجا المستهدف".وفر حوالى 700 ألف مسلم من الروهينجا إلى بنجلاديش .

وتقدم الجائزة سنويا منذ عام 2011 . وحصلت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل على تلك الجائزة عام 2017 .
وحصلت سو تشي على جائزة نوبل للسلام عام 1991 بسبب كفاحها المستمر منذ عقود من أجل الديمقراطية في ميانمار ، ولكن كانت هناك دعوات لتجريدها من الجائزة في الأشهر الأخيرة.