صحيفة الاتحاد

الرياضي

اتفاق «فني» على صعوبة المواجهة «الإماراتية اليابانية»

مصطفى الديب (أبوظبي)

لا شك في أن مباراة منتخبنا أمام اليابان، الليلة على استاد هزاع بن زايد بالعين، واحدة من أهم مباريات هذه المرحلة على الإطلاق للكرة الإماراتية بشكل عام، لاسيما أنها ستحدد خريطة طريق الفترة المقبلة، ومستقبل الأبيض من المنافسة على الصعود لنهائيات كأس العالم العام المقبل بروسيا.

وتعد المباراة من المواجهات التي تحتاج لتعامل خاص للغاية، سواء في الجوانب الفنية أو النفسية أيضاً، وكذلك تحتاج لتكاتف الجهود من أجل نجاح اللاعبين في تخطي هذه العقبة الصعبة، وتحرص «الاتحاد» على العمل بدورها في توحيد تلك الجهود من خلال جمع كل النصائح، التي من شأنها أن تفيد اللاعبين والجهاز الفني في الوقت الراهن، سواء من النواحي الفنية أو النفسية.

وتحدث محسن صالح محلل قناة أبوظبي الرياضية، ومدرب المنتخب المصري السابق عن اللقاء، حيث وصفه بأنه يحمل خصوصية بالغة للمنتخبين، لاسيما أن كل منهما يسعى لحصد النقاط الثلاث، وشدد على أن العامل التنافسي سوف يلعب دوراً مهماً في تجهيز اللاعبين، حتى وإن كانوا على قدر كافٍ من الخبرة في التعامل مع مثل هذه المباريات.

وأكد أن الفوز الأول الذي حققه «الأبيض» على «الساموراي» في عقر داره بملعب سايتاما سيلعب دوراً كبيراً في عمل حائط صد نفسي لدى لاعبي اليابان في هذه الموقعة، خصوصاً أنهم وجهازهم الفني يعرفون قوة الأبيض وإمكانية تحقيقه الفوز على أي منافس في القارة حالياً، دون الوضع في الاعتبار عاملي الأرض والجمهور.

أما خالد بيومي، محلل قناة أبوظبي الرياضية، فأكد أن الضيوف يمتلكون كوكبة من اللاعبين المتميزين للغاية الذين يلعبون في أكبر دوريات أوروبا، وقال: «يجب توخي الحذر في التعامل معهم على أرضية الملعب، مع ضرورة عدم ترك المساحات لخطي والوسط الهجوم في ظل امتلاكهم لسرعات عالية للغاية لا يمكن مجارتها في حال تم ترك المساحات».

ونوه إلى ضرورة فرض رقابة لصيقة عن قرب، بمعنى عدم إعطاء الفرصة للاعبي اليابان للتحضير من الخلف للأمام، كون أن هذه الميزة سوف تعطيهم الأفضلية في حال سنحت لهم الفرصة لذلك، وأنه على لاعبي المنتخب الضغط القوي على حامل الكرة من البداية.

وأضاف «على صعيد نجوم الفريق الضيف في لقاء اليوم، فأكد أنه يمتلك كوكبة من اللاعبين المميزين للغاية، ويجب أن تكون هناك مهام محددة لبعض لاعبينا للتعامل معهم، خصوصاً المميز سينجي كاجاوا لاعب بروسيا دورتموند، الذي يلعب في مركز صانع الألعاب، لاسيما أن ترك الفرصة لهذا اللاعب للتعامل مع الكرة في منطقة المناورات وسط الملعب وتحت رأس الحربة سوف يخلق العديد من المشاكل للأبيض، لذلك يجب أن تكون هناك أدوار محددة لثنائي الوسط الدفاعي في التعامل مع الكرة قبل الوصول إلى كاجاوا».

وحذر بيومي من مهاجمي اليابان داخل منطقة الجزاء، سواء في التعامل مع الكرات الأرضية أو التعامل مع الألعاب الهوائية، الشيء الذي يتطلب أمرين، الأول هو التفاهم التام بين لاعبينا في الخط الخلفي، والثاني الرقابة اللصيقة داخل المنطقة على المهاجمين وعدم ترك الفرصة لهم لامتلاك الكرة أمام المرمى.

أما على صعيد أداء منتخبنا الهجومي، فأكد بيومي أن الأبيض قادر على حصد نقاط المباراة الثلاث إذا تعامل بطريقة ذكية في نقل الكرة، وتم استخدام مهارة لاعبيه على رأسهم عموري، وكذلك استغلال سرعة المهاجمين علي مبخوت وأحمد خليل في التعامل مع الكرة.

وقال: «من دون شك سيلعب عمر عبد الرحمن دوراً بارزا في هذا اللقاء، وأعتقد أن اليابانيين سيفرضون رقابة لصيقة عليه، لكن ما يمتلكه عموري من مهارات سيمكنه من التغلب على تلك الرقابة».

أما خلف سالم فقد اتفق على ضرورة عدم ترك المساحات للاعبي اليابان خلال المباراة، لاسيما أن السرعة هي الميزة الأساسية لديهم، وأكد أن الثقة هي السلاح الأهم في تعامل الأبيض مع اليابانيين، كما أكد أن سيناريو اللقاء ربما لا يكون متوقعاً، لكن مهارة عموري ستعلب دوراً كبيراً في حسم هذا اللقاء، خصوصاً أنه من المتوقع أن يكون هناك بعض الاندفاع للاعبي الساموراي لتعويض الخسارة الأولى.