الاتحاد

الإمارات

إطلاق «خريطة طريق» للأمن الغذائي القائم على الابتكار في الشرق الأوسط

مريم المهيري مع المشاركين في الاجتماع (من المصدر)

مريم المهيري مع المشاركين في الاجتماع (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

أطلقت معالي مريم بنت محمد المهيري، وزيرة دولة للأمن الغذائي، خريطة طريق لتعزيز الأمن الغذائي القائم على الابتكار لكامل منطقة الشرق الأوسط، وذلك في خطوة هادفة إلى تعزيز جهود دولة الإمارات نحو الارتقاء بموقعها الريادي في التصنيف العالمي لأمن الغذاء، وصولاً إلى أفضل 10 دول آمنة غذائياً في العالم بحلول 2021.
وترتكز خريطة الطريق على 5 مجالات رئيسة، وهي: تطوير استراتيجية للبيانات الغذائية، تطوير استراتيجية مبتكرة للبحث والتطوير، إنشاء برنامج وطني لنفايات الغذاء، توسيع إطار عمل إرشادات القيمة الغذائية وتعزيز البيئة التجارية الإقليمية، كما تهدف إلى المساهمة في تحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي في الإمارات، بالإضافة إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة لتحسين أداء الأمن الغذائي على مستوى منطقة الشرق الأوسط.
وجاء إطلاق خريطة الطريق ضمن اجتماع رفيع المستوى، ضم معالي مريم المهيري، وفريق عمل وحدة الدراسات الاقتصادية «ايكونوميست إنتليجنس يونت»، بالإضافة إلى كل من الدكتور حسين عبد الرحمن الرند، الوكيل المساعد لقطاع المراكز والعيادات الصحية في وزارة الصحة، وسعيد البحري سالم العامري، مدير عام جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، وعبد الله عبد القادر المعيني، المدير العام لهيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس، بالإضافة إلى مجموعة من الخبراء والمختصين.
وقالت معالي مريم بنت محمد المهيري: «يعد الابتكار أحد الركائز الرئيسة لخريطة الطريق التي جرى إطلاقها، وذلك يشمل مجموعة من الحلول والمقاربات العملية التي تمكننا من الارتقاء بالقطاعات كافة المرتبطة بالأمن الغذائي، حيث يعد الابتكار والعلوم والتكنولوجيا والبحث إحدى أهم الركائز الأساسية لرؤية الإمارات 2021، وتطبيق هذه الركائز على قطاع الأمن الغذائي سيكون له دور أساسي في تحسين إنتاج المحاصيل، وتقليل استخدام الموارد، وتوظيف التكنولوجيا الحديثة في مراحل سلسلة الإنتاج والتوريد كافة».
ومن جهته، قال ليو أبروزيس، مدير إدارة السياسات العامة العالمية في «ايكونوميست انتلجنس يونت»: «تواجه الشرق الأوسط جملة من التحديات الملحة، والتي تشمل الظروف المناخية القاسية وندرة موارد المياه العذبة، إلى جانب الطلب المتزايد على الغذاء، وستساهم خريطة الطريق المزمع تطويرها في توجيه الجهود لتعزيز الأمن الغذائي».
وخلال الاجتماع، جرى استعراض حزمة واسعة من مبادرات الأمن الغذائي من قبل الشركاء الاستراتيجيين، بما في ذلك مبادرات وزارة الصحة ووقاية المجتمع، والهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، وجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، ومركز الأمن الغذائي - أبوظبي، كما جرى مناقشة الخطوط العريضة لتطوير مبادئ توجيهية بالبيانات المتعلقة بالأمن الغذائي.

اقرأ أيضا

رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يهنئون رئيس زيمبابوي بيوم الاستقلال