صحيفة الاتحاد

الرياضي

فيديو وصور.. عائشة النعيمي تحقق أول ميدالية للدولة في «التزلج السريع»

أسامة أحمد (النمسا)

أهدت عائشة عادل عبيد النعيمي «فتاة الإمارات» أول ميدالية في التزلج السريع في تاريخ الأولمبياد الخاص الإماراتي، حينما حلقت أمس الأول بفضية سباق 111 متراً بالألعاب العالمية الشتوية التي تقام حالياً بالنمسا.

نجحت بطلتنا في تسجيل الإنجاز التاريخي، مؤكدة أن الرياضية النسائية الإماراتية على الطريق الصحيح، وتسير بخطوات ثابتة لتحقيق طموحاتها في المجالات كافة، بعد سباق قوي، ابتسم في الأمتار الأخيرة للبطلة السنغافورية، وحرم بطلة الإمارات من الميدالية الذهبية لتكتفي عائشة النعيمي بمعانقة الفضة في أول ظهور لفتاة الإمارات في التزلج السريع.



وأهدت البعثة الإنجاز التاريخي لفتاة الإمارات إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات»، حيث كان اهتمام سموها وراء النقلة النوعية للرياضة النسائية التي تسير بخطوات ثابتة إلى الأمام من أجل تحقيق طموحاتها في المحافل القارية والدولية، خصوصاً أن ما تحقق للمرأة من إنجازات ثمرة جهود «أم الإمارات» في توفير عوامل النجاح لبلوغ ما تصبو إليه فتاة الإمارات.

وأكدت البعثة أن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك تمثل النموذج والقدوة للمرأة الإماراتية والعربية، وهي تمثل رمزاً للمرأة على مستوى الوطن العربي لتستثمر المرأة الرياضية «يوم الأم» بحصد أول ميدالية للمرأة الإماراتية في تاريخ التزلج السريع للأولمبياد الخاص.

وهنأ معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة رئيس الهيئة العامة للشباب والرياضة، بعثة منتخب الأولمبياد الخاص بالإنجازات التي حققها في ألعاب النمسا.



جاء ذلك خلال تواصل معاليه هاتفياً مع محمد محمد فاضل الهاملي رئيس البعثة الذي نقل بدوره تحيات وتمنيات معالي الشيخ نهيان بن مبارك لأفراد الوفد كافة من أجل مواصلة مسيرة النجاحات.

ووجه الهاملي الشكر إلى معاليه، مؤكداً أن «فرسان الإرادة» يضعون الإمارات في حدق عيونهم من أجل تكرار مشهد الإنجازات في المحافل القارية والدولية.

من ناحيته، أكد محمد محمد فاضل الهاملي رئيس البعثة، أن الدعم والاهتمام غير المحدود من قبل قيادتنا الرشيدة وكلماتهم المحفزة كان لها الأثر الكبير في دفع مسيرة «فرسان وفارسات الإرادة» نحو منصات التتويج من أجل حصد نتائج إيجابية في ألعاب النمسا.

وقال: سعادة الوفد الإماراتي لا توصف بهذه البداية الإيجابية، وفرحتنا كبيرة بفتاة الإمارات التي كانت في الموعد، مؤكدة جدارتها في هذا المحفل العالمي المهم مما يضاعف من مسؤولية «فارسات الإرادة» للسير على الطريق نفسه.

وأضاف: نتمنى لفارسات الإرادة مستقبلاً باهراً من أجل حصد النتائج التي تحقق طموح كل منتسب لرياضة ذوي الإعاقة بصفة عامة والفكرية على وجه الخصوص.



وأشار رئيس البعثة إلى أن الإنجاز الذي حققته عائشة أكبر دافع لها لمضاعفة الجهد في الفترة المقبلة من أجل حصد المزيد من الإنجازات في المشاركات الخارجية المقبلة التي تستحوذ على قدر كبير من الأهمية.

ووصف الهاملي شعور بطلتنا المتوجة بالفرحة الغامرة والتي أهدت الإنجاز إلى «أم الإمارات»، مشيراً إلى أن «الفضية التاريخية» ثمرة دعم القيادة الرشيدة التي هيأت كل عوامل النجاح لفرسان الإرادة من أجل الوصول إلى منصات التتويج وعدم التفريط في المكتسبات التي تحققت.

وقال: نتوقع أن يواصل «فرسان وفارسات الإرادة» مسيرة النجاح من أجل تعزيز الميداليات الخمس التي تحققت خلال الأيام الماضية، خصوصاً أن أبطالنا وبطلاتنا على قدر التحدي دائماً.

من جانبه، أكد ماجد العصيمي مدير البعثة أن منتخبنا واصل السعادة في ألعاب النمسا مشيراً إلى أن «فرسان الإرادة» هم سفراء السعادة دائماً.



وقال: فوز عائشة النعيمي بفضية التزلج السريع كأول فتاة إماراتية تفوز باللقب في تاريخ الأولمبياد الخاص، يعتبر بكل المقاييس إنجازاً جديداً للرياضة النسائية، خصوصاً أن لعبة التزلج السريع ليس بالسهلة.

وأضاف: أسرة عائشة النعيمي والدها ووالدتها لعبا دوراً كبيراً في وصول بطلتنا الفضية إلى هذا المستوى في لعبة التزلج السريع، وبالتالي حصولها على هذه الميدالية التاريخية مكملين برنامج الأولمبياد الخاص الإماراتي في تقديم اللاعبة على طريق الإنجازات والإبداعات.

وأشار إلى أن الإنجازات التي ظل يسطرها «فرسان وفارسات الإرادة» بمداد من نور لم تأتِ من فراغ، وإنما كانت نتاجاً طبيعياً ومنطقياً للاهتمام الكبير الذي ظلت تحظى به رياضة ذوي الإعاقة من القيادة الرشيدة، ليقطف أبطالنا وبطلاتنا ثمار ذلك في المحافل القارية والدولية.

وقال: فوز عائشة النعيمي بفضية التزلج السريع مسؤولية جديدة لفتاة الإمارات من أجل تحقيق طموحاتها خلال المشاركات الخارجية المقبلة، خصوصاً أن طريق الوصول إلى منصات التتويج ليس مفروشاً بالورد، وإن بطلتنا عائشة اجتهدت في هذه اللعبة الصعبة وحققت ما سعت إليه.

واختتم العصيمي كلماته بأن هذه الإنجازات تضاعف من مسؤولية الجميع، خاصة أن أبوظبي سوف تستضيف الألعاب العالمية الصيفية 2019، والتي تتطلب جهداً كبيراً من أبطال وبطلات الأولمبياد الخاص لرسم الصورة الطيبة والمشرفة في الحدث العالمي المرتقب.

فرحة أم في يوم الأم

النمسا (الاتحاد)

كانت هدية الظهوري والدة بطلتنا عائشة النعيمي، الأكثر سعادة بحصول ابنتها على الميدالية الفضية، والتي تزامنت مع «يوم الأم»، والتي كان لها طعم خاص لدى الأم.

وقالت الظهوري التي حرصت على الوجود في النمسا، من أجل مؤازرة ابنتها: قطفت ثمار جهدي مع ابنتي، عندما رأيت هذا المشهد التاريخي في النمسا، بفرحة الجميع بإنجاز ابنتي في أول مشاركة لها في الألعاب العالمية الشتوية.

ووصفت اللاعبة ما تحقق لها بالإنجاز التاريخي، مهدية الميدالية إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات» وإلى والدتها. وكان ماجد العصيمي قد قدم باقتي ورد إلى الأم والابنة بمناسبة يوم الأم وإنجاز اللاعبة عائشة.

الحارون:

الأمتار الأخيرة حرمتنا من الذهب

النمسا (الاتحاد)

أبدى علاء الحارون مدرب منتخبنا للتزلج السريع سعادته، بحصول بطلتنا عائشة عادل عبيد النعيمي على فضية التزلج السريع سباق 111 متراً في ظهورها كأول فتاة تمثل الإمارات في هذه اللعبة الصعبة، مؤكداً أن الميدالية الفضية تعتبر إنجازاً بكل المقاييس.

وقال: «إنجاز عائشة جاء في وقته، كما أن فتاة الإمارات أكدت أنها على قدر التحدي وتحمل المسؤولية، ونجحت في انتزاع الميدالية الفضية على الرغم من أن هذه المشاركة هي الأولى لعائشة».

وأضاف: «كنا نأمل في حصد بطلتنا للمركز الأول لكن الأمتار الأخيرة حسمت الذهب لصالح لاعبة منتخب سنغافورة، ومستقبلاً كبيراً ينتظر بطلتنا ونتوقع أن تحصد المزيد من الميداليات في المنافسات المقبلة، وخصوصاً أنها تستعد لخوض سباق 222 متراً.

واختتم الحارون بقوله: «منحت عائشة زملاءها في التزلج السريع الدافع والحافز من أجل تقديم مردود إيجابي والسير على الدرب نفسه».