الاتحاد

عربي ودولي

علاوي والمطلك يطالبان باستقالة المالكي وإجراء انتخابات مبكرة في العراق

بغداد (الاتحاد، وكالات) - طالب زعيم «القائمة العراقية» أياد علاوي، ونائب رئيس الوزراء العراقي لشؤون الخدمات صالح المطلك، القيادي البارز في القائمة، أمس، رئيس الحكومة نوري المالكي بتقديم استقالته وإجراء انتخابات عامة مبكرة في العراق لتشكيل حكومة غير طائفية.
وقال علاوي، في خطاب تلفزيوني في بغداد «ليس هذا هو العراق الذي كافحنا من أجله لكي ينعم بالعدالة والحرية بعيداً عن الخوف والحرمان، وأن العراق لن يكون ملكاً لاحد أو طائفة، بل لكل العراقيين في دولة عزيزة». وأضاف «ما يجري الآن في العراق هو ضمن الفراغ الحاصل في ظل غياب رئاسة الجمهورية بسبب مرض الرئيس جلال طالباني الذي يحمي الدستور». وتابع «لقد وقفت دائماً ضد تسييس الدين والطائفية السياسية والجهوية. وكما تعلمون، آمنت ولا أزال بالمشروع الوطني ومشروع بناء الدولة المدنية، دولة العدل والمساواة، ولا أجد بديلاً عنها لكي ينعم العراق بالأمان والاستقرار والازدهار».
وخلص علاوي إلى القول «إن الحكومة أثبتت عجزها الكامل عن إصلاح الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والأمنية وتوفير الخدمات. وإذا استمرت الأوضاع على هذه الحال، فإن الأمور ستؤول إلى مزيد من التشظي والكوارث والتوترات، لذا لا بديل عن رحيل هذه الحكومة وفسح المجال أمام حلول جذرية سلمية وحقيقية».
كما دعا المطلك خلال مشاركته في برنامج حوار سياسي بقناة «العربية» الفضائية، إلى استقالة الحكومة العراقية وإجراء انتخابات مبكّرة لا يرشح المالكي نفسه فيها، على أن تتولى حكومة انتقالية جديدة مهمة الإعداد لتلك الانتخابات. وكرر وصفه المالكي بأنه «ديكتاتور»، مؤكداً أنه لن يتراجع عن ذلك. وقال إن اعتقال حراس وزير المالية العراقي رافع العيساوي مؤخراً «غير أخلاقي وغير قانوني»، واصفاً القضاء العراقي بأنه «غير نزيه في بعض مفاصله».
من جانب آخر، أعلن رئيس «التحالف الوطني العراقي» إبراهيم الجعفري، أنه سيتم عقد اجتماع لكل الأطياف السياسية لمناقشة تداعيات الأزمة السياسية العراقية الراهنة.

اقرأ أيضا

بدء محاكمة شرطي فرنسي بتهمة العنف ضد محتجي السترات الصفراء