الاتحاد

ألوان

برامج لتطوير قدرات الأطفال ذهنياً وبدنياً

فعاليات وأنشطة تنسجم مع رغبات الصغار وتلبي حاجتهم للعب والمرح (الصور من المصدر)

فعاليات وأنشطة تنسجم مع رغبات الصغار وتلبي حاجتهم للعب والمرح (الصور من المصدر)

أزهار البياتي (الشارقة)
على وجوه الصغار ارتسمت علامات السعادة والفرح والاستمتاع، وسط أجواء مرحة اختلط فيها اللعب بالرياضة والترفيه، ورسمت مجاميع من البنات والأولاد لوحة زاهية، تظهر عليها أنشطة وفعاليات غاية في المتعة والفائدة خلال مخيم شتوي متميّز، احتضنه نادي سيدات الشارقة بمناسبة إجازة منتصف العام الدراسي، انخرط الأطفال خلاله في برنامج مدروس لتنمية المهارات واكتشاف المواهب والقدرات الذهنية والبدنية عند النشء.
ترقية شخصية الطفل
ومنذ أكثر من أسبوعين يواصل النادي فعاليات مخيمه الرياضي الشتوي الجديد لعام 2015، والذي يمتد بنشاطه الحيوي حتى 8 يناير الجاري، ملبياً في إطاره العام رؤىً طموحة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة، الذي يسعى على الدوام للعناية بالطفل ورعاية شؤونه، عبر تشجيع الأسرة والمدرسة معاً على تبني أفكاره ومواهبه، ترقية شخصيته، وتطوير ملكاته وإمكانياته الفنية والمعرفية، عن طريق توفير أجواء صحية وتربوية سليمة تساهم في بناء النسيج الأسري، وتدعم كل فرد من أفراد العائلة.
في سبيل هذا الغرض، خصص نادي سيدات الشارقة لمخيمه الرياضي الشتوي الجديد برنامجاً متنوعاً، يشتمل على مجموعة من الفقرات والنشاطات الحيّة، من تلك التي تندرج في خانات عدة منها الرياضة والتزلج، الفنون والمهارات، التراث والسياحة الداخلية.
تقول نورية محمد، مدير التسجيل والقائم بأعمال قسم الرياضة في نادي سيدات الشارقة: مثل كل عام، وبالتزامن مع إجازة الطلاب المدرسية النصفية، ننظم برنامجاً فعّالاً نستقبل عبره مجموعات عدة من الأطفال، من خلال مخيم شائق من مخيماتنا الموسمية، يحتوى العديد من الفعاليات الترفيهية والرياضية الهادفة، لينسجم مع فئتي الفتيان والفتيات من عمر 5-13 عام، ويلبي عدداً من من رغباتهم وطموحهم المختلفة، متيحاً لهم اختبار تجارب جديدة ومثيرة بكل المقاييس.
ورش مهارية وفنية
وتتابع: ضمن جدول فعاليات وأنشطة مخيمنا هذا، وضعنا أمام المشاركين خيارات عدة، تناسب كافة فئاتهم العمرية، وتلائم بعض ميولهم الشخصية، لنصوغها بقوالب ترفيهية مرحة لا تخلو من اللعب والتسالي، كما تحمل عناصر تعليمية وتطويرية وفنية، بحيث يكون للأسرة دور مساعد ومشترك مع أنشطة الصغار، فيساهموا معنا بتنمية مهاراتهم وترقية إمكانياتهم، من خلال دعمهم بالتشجيع والرعاية والاهتمام، متيحين لهم فرصا عدة لاكتشاف الذات، وتطوير المواهب، وتوظيف الطاقات البدنية والذهنية، لتستثمر جميعا بأسلوب مدروس، يعود بالنفع والفائدة على الأطفال وذويهم.
وفي هذا الموسم ركز المخيّم على تعزيز الجوانب الرياضية والأنشطة البدنية، منطلقا من مفهوم يؤكد على دور الرياضة الأساسي في تحسين اللياقة البدنية وتقوي عضلات الجسم وبنائها في مرحلتي الطفولة والمراهقة، ليضم العديد من الحصص التعليمية لرياضات السباحة، التنس، الأيروبك والتزلج على الجليد، مع الألعاب الشاطئية وكرة القدم والسلة، بالإضافة لورش مهارية وفنية تختص بالطهو، الرسم، والصناعة الأكسسوارات، وأخرى تهتم بتعليم رقصات الهيب الهوب والزومبا، كما اصطحب النادي أطفال المخيم معه في رحلات سياحية وترفيهية إلى عدد من معالم الشارقة وضواحيها.

اقرأ أيضا