الاتحاد

الرياضي

الاستغناء عن المغربي محمد بالرابح

ظهر الغيني محمد سيلا الذي يشغل مركز خط الوسط ويبلغ من العمر تسعة عشر عاماً في تدريبات رديف الظفرة، حيث يخضع في الفترة الحالية للاختبار تمهيداً لقيده في سجلات فريق الرديف في حال اقتناع الجهاز الفني للفريق بقيادة الكوستاريكي جيماريتش بإمكانياته.
وتعكف إدارة الظفرة في الوقت الحالي على إعادة ترتيب أوراق الفريق قبل بداية الدور الثاني والذي ينطلق في فبراير المقبل، حيث أن هناك ملفات عدة للاعبين الأجانب على طاولة الإدارة الظفراوية.
ومن المنتظر أن يصل خلال الـ 48 ساعة المقبلة لاعب أفريقي آخر يشغل مركز خط الدفاع، ويلعب في منتخب سيراليون، وذلك للخضوع للاختبار تمهيداً لقيده في كشوفات الفريق خلال فترة الانتقالات الشتوية والتي فتحت بالفعل أبوابها. وكانت إدارة النادي قد أنهت عقدها مع المغربي محمد بالرابح بالتراضي، وذلك بعد أن ظهر بمستوى متواضع خلال الدور الأول، ولحاجة الفريق للاعب في مركز آخر بحسب توصيات جيماريتش.
وقدم الايفواري بوريس كابي أوراق اعتماده بعد الهاتريك الذي سجله في شباك الوحدة، في المباراة التي أقيمت في معقل أصحاب السعادة، ليعلن عن مواصلته للمشوار مع فريق الظفرة خلال هذا الموسم، في حين لا يزال موقف النيجيري عباس مويا مهاجم الفريق الآخر غامضاً، حيث أن اللاعب لم يحالفه التوفيق خلال الدور الأول على الرغم من امتلاكه الكثير من الإمكانيات والفنيات، حيث أنه كان هداف الفريق في الموسم الماضي.

اقرأ أيضا

زيدان: نافاس «ابق معي»