صحيفة الاتحاد

الرياضي

المنتخب يطلب معسكراً خارجياً ويشكو اللياقة البدنية

 من مباراة منتخبنا الأخيرة مع السعودية في البحرين

من مباراة منتخبنا الأخيرة مع السعودية في البحرين

علي معالي (دبي)

قرر اتحاد كرة السلة تقديم موعد قرعة كؤوس مسابقات الموسم الرياضي 2017/‏ 2018، لتقام الثلاثاء المقبل، بدلاً من اليوم التالي، وتشمل القرعة كأس صاحب السمو رئيس الدولة، وكأس الشباب والناشئين والأشبال والبراعم.
من ناحية أخرى، بعث عبد الحميد إبراهيم، مدرب المنتخبات الوطنية، برسائل مهمة للمسؤولين قبل انطلاق الجولة الثانية من التصفيات الآسيوية في شهر يونيو المقبل، بعد انتهاء الجولة الأولى بتصدر الأبيض للقمة متقدماً على السعودية والبحرين وعمان، من خلال المباريات التي جرت مؤخراً في البحرين، وفيها تفوق منتخبنا بتصدره المرحلة.
وقال إبراهيم: «هناك أمور جوهرية يجب التأكيد عليها، وأبرزها أننا غير جاهزين من الناحية البدنية، خصوصاً مع وجود فترة راحة طويلة تصل إلى شهر كامل، وهو شهر رمضان قبل انطلاق التصفيات، حيث تنتهي مسابقاتنا المحلية قبل شهر رمضان»، وأشار مدرب المنتخب إلى نقطة الثالثة تتعلق باللاعب المجنس، حيث ستدفع كل من السعودية والبحرين بهذا اللاعب حسب اللوائح والقوانين الدولية، وهو ما يشكل عقبة كبيرة أمام فريقنا.
وواصل: «عدم جاهزية اللاعبين بدنياً جعلنا نخسر تقدمنا في الربع الرابع من مباراة السعودية في المواجهة الأخيرة، بفارق 20 نقطة، حيث نجح المنتخب السعودي في التعادل مع نهاية اللقاء، لنحتكم إلى 5 دقائق إضافية حسم فيها منتخبنا المباراة، وهو ما يؤكد عدم جاهزيتنا بدنياً، مع الوضع في الاعتبار أن السعودية وجد معهم لاعب أجنبي لم يستطيعوا تسجيله ضمن القائمة في البطولة الأخيرة، لعدم اكتمال الفترة القانونية للتسجيل»، مضيفاً: «سيتم الدفع به في الجولة الثانية من البطولة المقررة في دبي خلال شهر يونيو المقبل، وبالتأكيد البحرين ستبادر بتسجيل لاعب أجنبي، ولديها لاعب كانت تقوم بتجهيزه لمثل هذه الظروف، وفي المقابل سيظل منتخبنا على ما هو عليه».
وقال: «لعبنا التصفيات في ظروف استثنائية، ولو كانت حالتنا البدنية جيدة لما خسرنا من المنتخب البحريني بهذا الفارق الضئيل».
وأضاف: «شاركنا بـ 8 لاعبين من أصل 12 لاعباً في التصفيات الآسيوية، منهم من لم يشارك من بداية الموسم مع فريقه، وهم عناصر أساسية بشباب الأهلي والنصر».
وتابع مدرب المنتخب: «المرحلة المقبلة تتطلب جهداً منظماً للغاية من الجميع، حتى نصل للجولة خلال شهر يونيو ونحن في حالة بدنية وفنية تساعدنا في الحصول على بطاقة التأهل للمرحلة المقبلة، ونرغب في إقامة معسكر خارجي برغم العقبات المتعلقة بتفرغ اللاعبين والميزانية الخاصة، ويجب النظر في عمل جديد لكي نحافظ على اللاعبين وجاهزيتهم حتى موعد التصفيات، خاصة أن الفرق الأخرى سيرتبون أوراقهم بمنتهى القوة والتركيز».
وقال: «المعسكرات الخارجية لن تصل بنا إلى المستوى البدني المطلوب، وبالتالي لابد من تفكير جديد بطريقة تساهم في الوصول لما نريده من رفع مستوى اللاعبين».
يذكر أن منتخبنا خاض في التصفيات بالبحرين 3 مباريات، خسر الأولى من البحرين بفارق 4 نقاط، وبنتيجة 69 /‏ 73، وفاز في الثانية على سلطنة عمان 92 /‏ 53، وفاز في الثالثة على المنتخب السعودي 90 /‏ 81، وفي حال محافظة منتخبنا على صدارته أو على أقل تقدير التراجع للمركز الثاني في جولة دبي المقبلة، سيتأهل إلى دور الـ16 من تصفيات آسيا المؤهلة لكأس الأمم، وهي خطوة مهمة للغاية يبحث عنها المنتخب الأول، بعد نجاح منتخب الشباب في التأهل إليها مؤخراً.