دبي (وام) حضر سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، الجلسات الحوارية للمختبرات المختلفة لخطة دبي 2021 بعنوان «حوار المستقبل»، واستمع إلى المشاركين من القطاعين الحكومي والخاص بالإضافة إلى عدد من أولياء الأمور والطلاب ومواطني الإمارة، وممثلي المجتمع المدني والخبراء العالميين. وأكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، أهمية عقد هذه الجلسات للتحاور مع مختلف المعنيين في الإمارة حول أفضل السبل الكفيلة بتحقيق تطلعات القيادة الرشيدة، ودفع إمارة دبي في مصاف المدن العالمية التي يشار لها بالبنان في شتى المجالات. وبمناسبة إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله».. «برنامج محمد بن راشد للطلبة المتميزين».. علق سموه قائلاً، «من منطلق خطة دبي 2021 بأهمية بناء جيل إماراتي متعلم ومثقف ملؤه الفخر والسعادة، فإن هذا البرنامج الريادي يسعى لتوفير الدعم للطلبة الإماراتيين الذين لديهم الرغبة والكفاءة التعليمية على الالتحاق بأفضل المدارس الخاصة في الإمارة التي تقدم مستويات تعليمية متميزة، وفقاً للتقييمات الدولية، ونتطلع بذلك إلى أن نتصدر بالترتيب العالمي مؤشرات الدولة الوطنية في مجال التعليم». وأضاف سموه - أثناء مشاركته في جلسة «جيل من أجل الوطن» - «في الدورة الأولى من مختبرات الإبداع قبل إطلاق خطة دبي 2021 التقينا عدداً من المشاركين، واستمعنا للمقترحات والمبادرات التي من شأنها أن تسهم في النهوض بعبء التنمية للإمارة وقلنا لهم آنذاك بأن الطلاب في المراحل الدراسية هم من يجب أن يتم إشراكهم في مثل هذه النقاشات، فإنهم على قدر كبير من الوعي والاطلاع ومعرفة ما يطمحون به لمستقبلهم ومستقبل دولتهم.. واليوم يسعدنا أن نشيد بهذه النخبة من الطلاب ومشاركاتهم الفاعلة، ويسعدنا أن نوفر لهم كافة الممكنات التي تجعل من طموحهم واقعا يرسمون به خريطة مستقبلية للعام أجمع». ومن ثم اطلع سموه والوفد المرافق على جلسة «التسوية أولاً»، والتي يسعى من خلالها المشاركون لإيجاد بدائل لفض المنازعات. كما عرج سموه على الجلسة الحوارية بعنوان «الإنسان قبل المكان» التي تهدف إلى وضع تصور لتطوير التصميم الحضري لحي البرشاء في دبي. واستمع سموه إلى النقاشات التي دارت في مختبري «الأمان الإلكتروني» الذي يركز على التصدي للجرائم الإلكترونية، وزيادة منعة الإمارة وتعزيز مستويات الأمن والأمان.