أعلنت دمشق، اليوم الاثنين، أن الجيش السوري "سيحرر" مناطق سيطرة قوات سوريا الديموقراطية في شمال وشرق سوريا، عن طريق "المصالحات" أو "القوة" العسكرية، وفق ما أعلن وزير الدفاع السوري العماد علي عبد الله أيوب.

وقال وزير الدفاع السوري العماد علي عبد الله أيوب إنّ "الورقة الوحيدة المتبقية بيد الأميركيين وحلفائهم هي قسد" في إشارة إلى قوات سوريا الديموقراطية.

وأضاف "سيتم التعامل معها بالأسلوبين المعتمدين من الدولة السورية: المصالحات الوطنية أو تحرير الأراضي التي يسيطرون عليها بالقوة".

وتخوض قوات سوريا الديموقراطية بدعم من التحالف الدولي بقيادة أميركية آخر معاركها ضد تنظيم "داعش" في شرق سوريا.

وسبق للرئيس الأسد أن وضع الأكراد أمام هذين الخيارين.