الاتحاد

عربي ودولي

تباين في تصريحات تركيا بشأن وجود قواتها في العراق

أنقرة (وكالات)

تباينت التصريحات التركية أمس بشأن استمرار وجود القوات التركية في معسكر بعشيقة شمال محافظة نينوى العراقية، بعد مغادرة رئيس الوزراء بن علي يلدريم العراق، حيث أكد في مطار أنقرة أن وجود حزب العمال الكردستاني في سنجار شمال الموصل مسألة تمس الأمن القومي لبلاده، مخيراً العراقيين بين إخراجهم المتمردين من سنجار أو تقوم تركيا بذلك، في الوقت نفسه أكد نائبه نور الدين جانيكلي أن تركيا تحتفظ بحق اتخاذ إجراءات داخل العراق دفاعاً عن نفسها ضد الإرهاب.
وقال يلدريم لدى وصوله مطار «أسانبوغا» بالعاصمة أنقرة أمس، بعد عودته من زيارة استمرت يومين للعراق: «إن أمن تركيا لا ينفصل عن أمن العراق، وقضية بعشيقة، (سنحل هذه المسألة بطريق ما، ستكون ودية)».
وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قد قال يوم السبت: إنه تم التوصل لاتفاق مع تركيا بشأن انسحاب القوات التركية من بعشيقة، إلا أن يلدريم لم يذهب لحد تأكيد ذلك.
وقال يلدريم في أنقرة: «في حال لم يتوافر الأمن في إحدى الدولتين فلن تنعم الأخرى بالأمن، وفي هذا الصدد اتفقنا من حيث المبدأ على نهج مشترك لمحاربة المنظمات الإرهابية، على رأسها حزب العمال الكردستاني، إلى جانب كل من داعش وجماعة فتح الله جولن».
وبشأن وجود حزب العمال الكردستاني في قضاء سنجار شمال غرب الموصل، قال رئيس الوزراء التركي: «إن تمركز المنظمة الإرهابية في سنجار مسألة تمس الأمن القومي التركي، وبحثنا ذلك مع الجانب العراقي بشكل تفصيلي». وأردف: «إما أن تخرج القوات العراقية والبيشمركة مسلحي حزب العمال من القضاء، أو ستقوم تركيا بما يلزم حيال ذلك، وموقفنا من هذه المسألة واضح، وأبلغنا الطرف العراقي بذلك».
كما أشار يلدريم أنه اتفق مع المسؤولين العراقيين على تعزيز المصالح المشتركة بين البلدين، وخفض المشاكل بينهما قدر الإمكان.
وتابع: «بدأت حقبة جديدة من العلاقات بين تركيا والعراق، وسنبحث في هذه الفترة علاقاتنا السياسية والاقتصادية، والقضايا المتعلقة بالأمن، على أساس حسن الجوار».
وفي السياق نفسه، قال نائب رئيس الوزراء التركي نور الدين جانيكلي أمس: إن تركيا تحتفظ بحق اتخاذ إجراءات داخل العراق دفاعا عن نفسها ضد الإرهاب، إلا إنها لن تكون بحاجة للقيام بذلك بمجرد انتهاء مثل هذه التهديدات. وأضاف في مقابلة مع قناة الأخبار التلفزيونية: «معسكر بعشيقة هناك بسبب الإرهاب الذي ينشأ في العراق، ومن حقنا اتخاذ إجراءات ضده، إذا انتهى هذا التهديد فلن تكون هناك حاجة لذلك الوجود».
من جانب آخر، أجرى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اتصالا هاتفيا، مع الجنود الأتراك المتمركزين في معسكر بعشيقة، شمال العراق، أثناء زيارة وزيري الدفاع التركي فكري أشيق، والصحة رجب أقداغ للمعسكر. قال أردوغان: «تواجهون الظلم بشموخ وشجاعة».

اقرأ أيضا

ترامب: تمديد جولة مفاوضات التجارة مع الصين بعد تحقيق تقدم