صحيفة الاتحاد

الرياضي

«البرتقالي» يتأهل للنهائي في «مباراة مجنونة»

فالديفيا (يسار) في صراع قوي على الكرة مع أحمد إبراهيم

فالديفيا (يسار) في صراع قوي على الكرة مع أحمد إبراهيم

في مباراة مجنونة، خطف عجمان هدفاً قاتلاً في الدقيقة 94 من مباراة إياب نصف نهائي كأس رابطة المحترفين لكرة القدم بملعب خليفة بن زايد، تعادل به البرتقالي مع العين 3-3 وهي النتيجة التي منحت عجمان تذكرة الصعود إلى النهائي بعد أن انتهى لقاء الذهاب بالتعادل 1-1.
تقدم عجمان بهدف محمد عبدالقادر في الدقيقة 22 وتعادل ساند للعين في الدقيقة 42، وأضاف إسماعيل أحمد الهدف الثاني للعين في الدقيقة 54 ويتمكن عبدالقادر من إعادة المباراة إلى نقطة البداية مسجلاً هدف التعادل، ولكن ساند يضيف الهدف الثالث للعين في الدقيقة 65 من كرة رأسية قبل أن ينجح غريب حارب في تسجيل الهدف الثالث في الدقيقة 94 ليهدي فريقه عجمان بطاقة التأهل للمباراة النهائية، وأصبح عجمان عقدة هذا الموسم، خاصة بعد أن أطاح به من بطولة الكأس.

جاءت البداية هادئة وحذرة من الفريقين، وبعد دقيقتين فقط يتعرض التشيلي خورجي فالديفيا لإصابة في “العين”، إثر كرة مشتركة مع الظهير الأيمن أحمد إبراهيم ليخرج، ويتلقى العلاج اللازم،
وكان عجمان الأسرع في الوصول إلى مرمى الحارس يوسف عبدالرحمن الذي شارك بدلاً من وليد سالم الذي غاب بسبب إصابة في العضلة الخلفية، ولكن المدافع إسماعيل أحمد ينجح في إبعاد الكرة العكسية الأولى التي حصل عليها “البرتقالي” في الدقيقة الثالثة.
وحصل العين على الفرصة الأولى في المباراة، في الدقيقة 10 عندما لعب فارس جمعة كرة عرضية، من الجهة اليمنى لتتخطى المهاجم الأرجنتيني ساند، ومدافعي عجمان، وتبادل الفريقان الهجمات لتصل الكرة إلى إيمرسون الذي انطلق بها من الجهة اليسرى، وحاول التسديد أكثر من مرة، ولكن الكرة تصطدم مرتين بالمدافع النيجيري كينيث لتتحول إلى ركلة ركنية لم تسفر عن شيء في الدقيقة 12، ولكن البرازيلي إيمرسون يتسلم الكرة، ويطلق صاروخاً من خارج المنطقة، ولكنه تستقر بين يدي الحارس جمال عبدالله في الدقيقة 14، وبعدها بدقيقة واحدة كاد ساند أن يفتتح التسجيل، ولكن الدفاع “البرتقالي” يتدخل وينقذ الموقف.
ووضح أن العين هو الطرف الأفضل، والأكثر وصولاً إلى المرمى، ولكن دون أن يشكل أي خطوة تذكر، ومن واحدة من المحاولات يمرر عبدالله مال الله كرة من وسط الملعب إلى خوسيه ساند في الدقيقة 20، إلا أن الأخير لم يستطع السيطرة عليها.

هدف برتقالي
وعلى الرغم من التفوق العيناوي الواضح، إلا أن محاولات عجمان لم تتوقف، وفي واحدة من الهجمات يخطئ المدافع هلال سعيد في إبعاد كرة مشتركة بينه وبين مهاجم عجمان “الخطير” محمد عبد القادر ليخطف الأخير الكرة، ويستثمر الخطأ ويلعب الكرة من فوق الحارس يوسف عبدالرحمن الذي خرج لإنقاذ الموقف، ولكن عبد القادر يلعب الكرة من فوق الحارس لتتهادى داخل الشباك الخالية، على الرغم من محاولات المدافع فارس جمعة الذي لم يتمكن من اللحاق بها لتدخل المرمى معلنة عن الهدف الأول للفريق الضيف.

زرع الهدف الثقة في نفوس لاعبي عجمان، ورفع من روحهم المعنوية ليبدأ الفريق في الأداء المتوازن ليحافظ على هدف التقدم، مع المحاولات الجادة لإضافة المزيد من الأهداف، وفي المقابل أثر الهدف بالسلب على أداء لاعبي العين الذين أصابهم الخوف، مما قلل من أدائهم، وأدى إلى تعدد الأخطاء وشاب الهجمات التسرع، وعدم التركيز لتذهب جميعها بعيداً عن الخشبات الثلاث.
ولم ييأس لاعبو العين من العودة إلى أجواء المباراة وإدراك هدف التعادل، ولكن كل المحاولات لم يكتب لها النجاح، وتحرك إيمرسون في كل مكان يسانده فالديفيا ولي هو في وسط الملعب بجانب عبدالله مال الله ثم سيف محمد في الجهة اليسرى وعبدالعزيز فايز في الجهة اليمنى والذي لعب بديلاً لعلي الوهيبي المصاب.
وعلى الرغم من الأداء الغير مقنع في معظم فترات الشوط الأول والبطء الشديد الذي صاحب أداء الفريقين، إلا أن الدقائق الأخيرة من الشوط الأول قد شهدت تحركاً من الطرفين للوصول إلى الشباك حيث سعى عجمان بكل قوته إلى زيادة غلته من الأهداف، بينما حاول العين لتعديل النتيجة ثم البحث عن هدف الفوز الذي يقوده إلى التواجد في المباراة النهائية.

وفي الدقيقة 39 تضيع أخطر فرصة لفريق عجمان عندما تسلم لاعبه “المزعج” كابي الكرة وانخرط بها في الجهة اليمنى، وسدد كرة عرضية تتخطى دفاع العين، وتهيأت سهلة أمام زميله المحترف الآخر عبد القادر، وهو على بعد خطوة واحدة من المرمى، ولكن الحارس يوسف عبد الرحمن يتقدم ويتدخل بقدمه لترتفع الكرة إلى أعلى ليبعدها بيده ويشتتها الدفاع وسط دهشة الجميع.
وبعد هذه الفرصة بدقيقتين يمرر ساند الكرة إلى زميله لي هو الذي أرسل تسديدة لم يفلح الحارس البرتقالي جمال عبدالله من إيقافها ولكن القائم الأيسر ينوب عنه لترتد منه الكرة إلى الداخل قبل أن يشتتها الدفاع، وتتحول الكرة إلى هجمة مرتدة سريعة في نفس الدقيقة لتصل إلى كابي في الجهة اليمنى الذي وضع فيها كل قوته وأرسل كرة صاروخية أخطأت المرمى.

هدف التعادل
يواصل العين محاولاته التي لم تتوقف لتصل الكرة إلى سيف محمد الذي مررها بدوره إلى لي هو الذي حولها بالرأس إلى ساند داخل المنطقة، ولكن ساند لم يتردد في تسديدها قوية عانقت الشباك ولم يستطع الحارس جمال عبدالله أن يحول بينها وبين مرماه ليدرك العين هدف التعادل ويعلو صوت الجماهير العيناوية في المدرجات.

ويسعى العين إلى إضافة الهدف الثاني قبل نهاية الشوط الأول، وكاد أن ينجح الفريق في مسعاه قبل دقيقة من صافرة الحكم فريد علي عندما تسلم فالديفيا الكرة ومررها إلى إيمرسون الذي راوغ أحد مدافعي عجمان وبدلاً من أن يمررها إلى ساند الخالي من الرقابة، يفضل التسديد في المرمى، إلا أن الكرة تصطدم بأحد المدافعين وتعود إلى الداخل لتضيع فرصة تسجيل هدف للعين لترتد هجمة لفريق عجمان لم ينجح في استثمارها ليعلن الحكم نهاية الشوط الأول بتعادل الفريقين بهدف لكل منهما.

ارتفع مستوى أداء لاعبي العين مع بداية الشوط الثاني، ووضحت الجدية والرغبة في تسجيل الهدف الثاني، وجاءت المحاولة الأولى بعد مرور 3 دقائق، إلا أن عبدالعزيز فايز لم يتمكن من اللحاق بالكرة، ويعاود العين المحاولة ليقوم بهجمة من الجهة اليسرى في الدقيقة 54 لتصل الكرة إلى ساند الذي تقدم بها وتوغل داخل المنطقة ليمررها إلى المدافع إسماعيل أحمد القادم من الخلف، وهو على بعد خطوتين من المرمى ليتلاعب بالحارس ويسددها قوية تحتضن الشباك، وتعلن الهدف الثاني للعين.
وكاد كابي أن يعود بالمباراة إلى نقطة الصفر، عندما لعب الكرة من ركنية بضربة رأسية قوية ولكن الحارس يوسف عبدالرحمن كان يقظاًَ وأبعد الكرة، ولكن “البرتقالي” يواصل المحاولات بكل نشاط من أجل تسجيل الهدفه الثاني وتعديل النتيجة، ويكرر عجمان المحاولة عن طريق الكرة التي رفعها عادل عبدالكريم أمام المرمى ليلدغها بوريس كابي بالرأس، ولكن الحارس يوسف عبدالرحمن يبعدها عن مرماه لتصل إلى محمد عبدالقادر الذي سددها ليحولها حارس العين إلى ركنية مرة أخرى.

ويجري مدرب عجمان تبديلاً، حيث سحب رضا عبدالهادي ودفع بحسين الحضري، ثم إبراهيم سيف بدلاً من سالم عبيد.
بعد أن أضاف العين هدفه الثاني لم تتوقف محاولات البرتقالي ولم يرفع لاعبوه الراية البيضاء، بل اجتهدوا، حيث إن التعادل الإيجابي بأكثر من هدف يضعهم طرفاً في النهائي، وكان عبدالقادر على موعد مع التسجيل في الدقيقة 60 عندما نجح في تحويل الكرة العكسية أمام المرمى بالرأس من فوق الحارس المتقدم قليلاً إلى الأمام لتعانق الشباك معلنة عن هدف التعادل 2 - 2.

وفي الدقيقة 65 يحتسب حكم المباراة خطأً لصالح العين يتصدى له سيف محمد ليرفع الكرة أمام المرمى ويقفز ساند فوق الجميع ويلعب كرة رأسية قوية على يسار الحارس جمال عبدالله واضعاً العين في المقدمة بثلاثة أهداف مقابل هدفين، وتشهد الدقيقة 74 ضياع فرصة أكيدة من كابي الذي سدد كرة قوية ارتدت من القائم، وتدخل المباراة في الوقت الحرج ويسجل عبد القادر هدفاً من تسلل، وفي الثواني الأخيرة يهدي غريب حارب فريق عجمان هدف التعادل وتذكرة الصعود إلى النهائي، وبعد الهدف يتلقى فالديفيا البطاقة الصفراء ثم الحمراء ليغادر الملعب ليعلن الحكم بعدها نهاية اللقاء بتعادل الفريقين 3-3 ليتأهل عجمان إلى المباراة النهائية.