صحيفة الاتحاد

الرياضي

حمدان بن محمد: مجتمعنا مليء بقصص ملهمة لأصحاب الهمم

أحمد بن محمد يتقدم المشاركين في مبادرة «نمشي معاً» بدبي  (وام)

أحمد بن محمد يتقدم المشاركين في مبادرة «نمشي معاً» بدبي (وام)

دبي (وام)

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، أن إمارة دبي حققت إنجازات متميزة في سعيها نحو تحقيق الدمج الكامل وتمكين وتأهيل أصحاب الهمم ليكونوا شركاء في مسيرة التنمية وعنصراً فاعلاً في المجتمع، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الرامية إلى تحقيق التغيير الإيجابي في حياة أصحاب الهمم، مشدداً سموه على أن كافة السياسات والخطط الحكومية تراعي التركيز على تمكين أصحاب الهمم ودعمهم.
جاء ذلك خلال استضافة إمارة دبي لمبادرة «نمشي معاً» للأولمبياد الخاص التي انطلقت في «كايت بيتش» جميرا في دبي، بحضور سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، ومعالي حصة بنت عيسى بو حميد وزيرة تنمية المجتمع، رئيسة لجنة الإرث والمجتمع التابعة للجنة العليا لاستضافة الأولمبياد الخاص، وعدد من الشخصيات والقيادات البارزة في حكومة دبي وأصحاب الهمم، والعديد من مختلف شرائح المجتمع في الإمارة، وذلك تجسيداً للحركة الرياضية الاجتماعية والإنسانية التي تشهدها الدولة مع استضافة دورة الألعاب الإقليمية للأولمبياد الخاص التي تنطلق الاربعاء المقبل، تمهيداً لاستضافة دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص مارس 2019 في العاصمة أبوظبي، والتي يسبقها استضافة الرياضيين ضمن برنامج المدن المستضيفة في دبي اعتبارا من الاثنين المقبل.
وأشاد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، بنجاح مبادرة «نمشي معاً» في استقطاب جميع فئات المجتمع، مؤكداً سموه أنها تعبر عن ثقافة التلاحم المجتمعي التي تمتاز بها الإمارات، وتعكس رؤية القيادة في تمكين ودعم أصحاب الهمم وتعزيز ثقتهم بقدراتهم للوصول إلى منصات التتويج العالمية، وتحقيق إنجازات رائدة في المجال الرياضي خاصة، والمجالات الأخرى بشكل عام.
وقال سموه: «المجتمع الإماراتي مليء بقصص ملهمة لأصحاب الهمم في الإرادة والإصرار والنجاح، وقد أثبت أصحاب الهمم أنهم عند حسن ظن قادتهم ومجتمعهم، وأكدوا جدارتهم في المحافل العالمية ويتمتعون بروح معنوية عالية تؤثر إيجاباً في محيطهم».
وأضاف سمو ولي عهد دبي: «تؤكد استضافة عاصمتنا أبوظبي أكبر حدث رياضي في العالم لأصحاب الهمم، والمتمثل في الألعاب الإقليمية والعالمية للأولمبياد الخاص، ريادة الإمارات في هذا المجال، واحتضانها لأصحاب الهمم كعناصر فاعلة في المجتمع، وجاهزية بنيتها التحتية لاستضافة أكبر الفعاليات العالمية، كما تترجم نهج آبائنا المؤسسين ورؤية القيادة الحكيمة في تحقيق التنمية الاجتماعية الشاملة، من خلال تكريس قيم العدالة والمساواة بين جميع أفراد المجتمع بما يحقق رؤية الإمارات 2021، ويدعم مسيرة الدولة لتكون من أفضل دول العالم بحلول العام 2071».
وتعد مبادرة «نمشي معاً» إحدى مبادرات اللجنة العليا للأولمبياد الخاص والتي تنطلق دورتها الإقليمية في أبوظبي من 17-22 مارس المقبل والدورة العالمية في مارس 2019، وتستهدف تعزيز دمج أصحاب الإعاقات الذهنية باعتبارهم جزءاً من النسيج الاجتماعي في الدولة، كما تهدف إلى تحفيز الأفراد من الفئات والأعمار كافة على المشاركة التطوعية في أكبر حدث رياضي إنساني في العالم.
وخلال الأسبوع الماضي استضافت إمارة عجمان مبادرة «نمشي معاً»، تلتها الشارقة وأم القيوين ورأس الخيمة، مما يؤكد مجدداً على تعاون الوثيق والدائم بين الإمارات السبع لتقديم حدث رياضي إنساني استثنائي يليق بسمعة دولة الإمارات في تنظيم الفعاليات الإقليمية والعالمية، ويعكس المكانة المتميزة التي تبوأتها على مستوى دول العالم كافة.
يذكر أن العاصمة أبوظبي تستضيف الألعاب الإقليمية بمشاركة أكثر من 1000 رياضي يمثلون 31 دولة في 16 رياضة مختلفة تستضيفها 8 مواقع هي: أدنيك ومدينة زايد الرياضية وحلبة مرسى ياس وجامعة نيويورك أبوظبي ونادي الضباط ومبادلة أرينا ونادي الجزيرة ونادي الفرسان.

حصة بوحميد: بطولات فزاع أرست توجهاً جديداً في خريطة الرياضة العالمية

أكدت معالي حصة بنت عيسى بوحميد أن مشاركة إمارة دبي في مبادرة «نمشي معا» تعكس التزام قيادتها بدعم أصحاب الهمم وتشجيعها لهم لممارسة الرياضة.. مشيرة إلى أن بطولات فزاع لأصحاب الهمم أرست توجها جديدا في خريطة الرياضة العالمية وأفسحت المجال لهذه الشريحة المهمة من المجتمع لتحقيق إنجازات أولمبية مشرفة.
وأكدت معاليها أن مبادرة «نمشي معا» التي لاقت حتى الآن ترحيبا واسعا من مختلف القيادات في الدولة تستمد من إمارة دبي العزم على استكمال مهمتها نظرا للاهتمام الخاص الذي تحظى به هذه الشريحة الفاعلة في المجتمع من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله الذي غير الثقافة السائدة حين وجه باستبدال مصطلح «أصحاب الإعاقة» لـ «أصحاب الهمم». واعتبرت معاليها أن هذا الإنجاز كان له الدور الأكبر ليس فقط في تعزيز الثقة لدى أصحاب الهمم بقدراتهم بل في إرساء ثقافة جديدة ووعي جديد داخل المجتمع أسس لمسار مختلف في التعامل مع هذه الفئة وأفسح المجال لتسريع إدماجهم في المجتمع مكرسا مبدأ المساواة الذي تلتزم به الإمارات منذ تأسيسها إلى اليوم.

عبدالله البسطي: المبادرة تعزز فرص دمج أصحاب الهمم

أشار عبدالله البسطي الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي إلى أن مبادرة «نمشي معاً» تسلط الضوء على الجهود الرامية إلى الوصول بالإمارات ودبي إلى المراكز الأولى عالمياً في مجال البيئة المؤهلة من خلال توفير كافة اللوازم والامكانيات بما يتماشى ورؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي بتعزيز فرص دمج أصحاب الهمم في مختلف الأنشطة الحياتية والمجتمعية وتشجيع التواصل بين جميع فئات المجتمع تجسيدا للتلاحم الذي تتميز به دبي مثمنا المشاركة الإيجابية والفاعلة من جميع فئات المجتمع ضمن المبادرة بما يؤكد الترابط المجتمعي وما تلعبه من دور مهم في حث أفراد المجتمع على الانخراط في العمل التطوعي.