الاتحاد

عربي ودولي

حكومة هنية: الانتصار أقرب من أي وقت

فلسطينيون ينزحون من حي الزيتون هرباً من الاشتباكات بين قوات الاحتلال ومقاتلي  حماس

فلسطينيون ينزحون من حي الزيتون هرباً من الاشتباكات بين قوات الاحتلال ومقاتلي حماس

أعلنت الحكومة الفلسطينية المقالة امس أن انتصارها على اسرائيل ''بات اقرب من أي وقت مضى''·
وقال طاهر النونو المتحدث باسم الحكومة المقالة في بيان صحفي ''نؤكد لشعبنا أن النصر بات اقرب من أي وقت مضى، فالعدو يتخبط كيف يتعامل مع صمودكم الاسطوري''·
و أكدت حركة ''حماس'' أن الحملة العسكرية والمحرقة فشلت في تحقيق أهدافها، وأن الحركة لن تعطي تحت القصف والدمار أي تنازلات·
وقال إسماعيل رضوان في تصريح أمس، إن ''المحرقة الثانية تتواصل لليوم السادس عشر على التوالي والتي استهدفت الآلاف من الشهداء والجرحى من الأطفال والنساء المدنيين، وأماكن اللجوء والمدارس والجامعات والمؤسسات الخيرية، وكل ماهو فلسطيني في محاولة لكسر إرادة شعبنا وفرض شروط صهيونية على شعبنا بعد أن فشلت في تحقيق أهدافها، فإننا نؤكد على أن ما لم نعطه تحت الحصار لن نعطيه تحت القصف والدمار والمحارق '' مشددا على أنه '' لا يمكن الحديث عن أي تهدئة قبل الوقف الفوري للعدوان الشامل ضد شعبنا، وانسحاب كامل للعدو الصهيوني من قطاع غزة، وإنهاء الحصار وفتح المعابر بشكل كامل ودائم وفي مقدمتها معبر رفح''·
وقال :'' لن نقبل بتهدئة دائمة تصادر حقنا في المقاومة، فحينما وجد الاحتلال وجدت المقاومة، فالقضية ليست إنسانية فهناك احتلال ويجب أن يزول''·
وطالبت ''حماس'' على لسان القيادي رضوان بـ''تقديم قادة الاحتلال إلى محكمة جرائم الحرب الدولية على ما ارتكبوه من جرائم ومحارق ضد شعبنا''·
وختم رضوان بقوله إن ''تصاعد إطلاق صواريخ المقاومة وصمود وثبات شعبنا، واستبسال المقاومة، دليل واضح على فشل الحملة العسكرية والمحرقة الثانية في تحقيق أهدافها مما دفع الاحتلال إلى التخبط السياسي والميداني''·
إلى ذلك كشفت ''كتائب القسام'' الذراع العسكرية لحركة ''حماس'' أنها لم تستبدل بعد، الصف الأول من مقاتليها الذين يتصدون لتقدم قوات الاحتلال في عدة محاور من قطاع غزة منذ عشرة أيام، مؤكدة أنها تمتلك عدة صفوف وألوية أخرى جاهزة، مستبعدة أن تستعين بالمتطوعين الذين لا تقل جاهزيتهم عن مقاتليها الأساسيين·
وقال أحد قادة ''كتائب القسام'' والذي عرف نفسه باسم ''أبو معاذ'' إنه منذ بدء العدوان البري مساء السبت قبل الماضي، وتقدم قوات الاحتلال في عدة محاور من قطاع غزة ''بدأ مقاتلونا بالتصدي لتلك القوات، ولكن بتكتيك جديد وغير معروف للاحتلال الذي لم يتقدم في أي منطقة لم نرغب في التقدم فيها، بل كان كل تمركزه في المناطق المفتوحة والمكشوفة أملاً منه أن يأتي له المقاتلون لصيدهم، إلا أن ذلك لم يحدث وان طال هذا التوغل فإن تقدم الاحتلال سيكون صعباً''·
وأضاف القائد الميداني في ''القسام'' أن قيادة كتائبه ''قرأت الخطة الإسرائيلية في التقدم وتعاملت معها بشكل ميداني جيد من دون أن تبذل جهداً كبيراً، وفي المقابل نفذنا عدة هجمات وكمائن مباغتة، أوقعت عدداً كبيراً من القتلى والجرحى في صفوف جنود الاحتلال تكتم عليها بشكل كبير، كما ستشهد الأيام القليلة المقبلة المزيد من الكمائن والعمليات بعد اكتمالها وستكون مزلزلة للاحتلال''·
وأوضح ''أبومعاذ'' أن مقاتليه الذين يتصدون الآن في الميدان ''هم الصف الأول من الصفوف التي أعدت لهذا التوغل، وهو قادر على الصمود لأســـــابيع أخرى'' مؤكدا أنه لم يستبدل هذا الصف ''لأنه لم يمـــس على الرغم من القصف الجوي والمدفعي المكثف و على الرغم من استبدال قوات الاحتلال لعدة صفوف'' مؤكداً أن الحركة تمتلك ''عدة صفوف أخرى للقتال''·
ورفض ''أبو معاذ'' الحديث عن خطط الكتائب في مواجهة هذا التوغل قائلا: ''إن هذه الخطط سيعرفها العدو في الميدان، وسيندم قادته على اليوم الذي فكروا فيه الدخول إلى غزة'

اقرأ أيضا

إطلاق نار بمركز تجاري في فلوريدا