الرياض (وكالات) تعقد الهيئة الاستشارية للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، اجتماعها الثاني لدورتها العشرين في العاصمة العُمانية مسقط اليوم الأربعاء، برئاسة الدكتورة الشيخة مريم بنت حسن آل خليفة. وتناقش الهيئة الاستشارية محتوى تقارير ومرئيات اللجان، من بينها محاضر اللجان المختصة بدراسة المرأة والتنمية الشاملة في دول المجلس، ودراسة شبكات التواصل الاجتماعي بين الأهمية والمحاذير، إضافة إلى دراسة أطر ومجالات التعاون الاستراتيجي بين دول مجلس التعاون وأفريقيا. من جانب آخر وبمناسبة اليوم العالمي للقضاء على التمييز العنصري الذي يوافق 21 مارس من كل عام، أكد الأمين العام المساعد للشؤون التشريعية والقانونية بالأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، السفير حمد بن راشد المري في تصريح له ، أن الإسلام جاء بتعاليم خالدة مباركة، منها المساواة بين البشر، وعدم التفاضل بينهم على أي أساس من الأسس غير العمل الصالح، وعدم التمييز بينهم، سواءً بالعرق أو اللون أو النسب أو بأي شكل من أشكال التمييز، مستشهداً بقول النبي، صلى الله عليه وسلم «لا فرق لعربي على أعجمي ولا لأبيض على أسود إلا بالتقوى». وقال إن المواثيق الدولية والاتفاقيات التي اعتمدت من الأمم المتحدة للقضاء على التمييز العنصري تحث على القضاء على جميع أشكال التمييز والعنصرية كافة، ودول مجلس التعاون قد انضمت إليها للقضاء على كافة أشكال التمييز العنصري. وأكد أن الشعوب الخليجية تحظى باهتمام بالغ من كل دول مجلس التعاون التي تحفظ حق المساواة بين مواطنيها، ما ينعكس إيجابياً على دور المواطن الخليجي في شتى المجالات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية، ويتضح ذلك بما لديها من القوانين الصادرة في الدول الأعضاء، والتي جاءت لمحاربة التمييز العنصري ومكافحة كل أشكاله ورصد كل تجاوزاته، والمحافظة على حق الإنسان في دول المجلس.