صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

الإمارات تطالب بإدانة الاحتلال الإيراني للجزر الثلاث

الرباط (وام)

دعا عبدالعزيز عبدالله الزعابي، النائب الثاني لرئيس المجلس الوطني الاتحادي، رئيس وفد الشعبة البرلمانية الإماراتية المشارك في فعاليات المؤتمر الـ 24 للاتحاد البرلماني العربي المنعقد في مقر البرلمان المغربي في الرباط، إلى تشكيل لجنة برلمانية عربية من رؤساء البرلمانات، بهدف صياغة استراتيجية برلمانية عربية لمواجهة تحديات الوضع العربي الراهن، وعلى رأسها الإرهاب والتطرف والتدخل الخارجي في شؤون الدول العربية، ودور اللجنة البرلمانية العربية في مواجهة مختلف الأزمات في سوريا وليبيا واليمن، مشدداً على ضرورة تنفيذ القرارات الدولية الصادرة بحق الأزمات العربية.
وأكد الزعابي في كلمة الشعبة البرلمانية الإماراتية التي ألقاها خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر ضرورة أن تركز هذه الاستراتيجية البرلمانية المقترحة على دور البرلمانات العربية في الإلمام بتطلعات الإنسان العربي وتفعيل دوره، مشيراً إلى أن رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» والقيادة الحكيمة لحماية القيم الإنسانية، لا سيما مبادرة «عام الخير»، هي خير تجسيد لمختلف المبادئ التي يمكن الارتكاز عليها لدى صياغة هذه الاستراتيجية.
ويضم وفد الشعبة البرلمانية الإماراتية المشارك في المؤتمر سعادة كل من: أحمد يوسف النعيمي، وأحمد محمد الحمودي، وسالم عبدالله الشامسي، وخلفان عبدالله بن يوخه، وناعمة عبدالله الشرهان، أعضاء المجلس الوطني الاتحادي.
كما يشارك ضمن وفد المجلس، سعادة علي جاسم أحمد، عضو المجلس الوطني الاتحادي لاستلام جائزة التميز البرلماني العربي عن فئة «عضو البرلمان». وأشار الزعابي في كلمته إلى الظروف والأوضاع الإقليمية البالغة التعقيد والحساسية، في ظل التحديات المصيرية والوجودية لبعض الدول العربية والمعضلات التي تواجه العمل العربي المشترك، مستعرضاً أبرز التحديات التي تواجه المنطقة والدول العربية مثل ظاهرة التطرف والإرهاب، وتطرق إلى دور دولة الإمارات وجهودها في مواجهة الإرهاب والتطرف من خلال إنشاء مراكز فكرية متخصصة لمكافحة الفكر الإرهابي والتطرف الديني، مثل مركزي «هداية» و«صواب» لمكافحة التطرف العنيف. وأضاف أنه على الرغم من دعوة دولة الإمارات والدعوات العربية المتكررة إلى إيران بضرورة الالتزام بالمبادئ والقوانين والمواثيق الدولية وعلاقات حسن الجوار والتجاوب مع مطالب دولة الإمارات بشأن استعادة جزرها الثلاث «طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبوموسى» التي تحتلها إيران، إما بالمفاوضات المباشرة، أو من خلال إحالة القضية إلى التحكيم الدولي، غير أن إيران تجاهلت هذه الدعوات.
وقال: إنه وبناء على ذلك تطالب الشعبة البرلمانية الإماراتية بأن يتضمن البيان الختامي الصادر عن هذا المؤتمر إدانة صريحة لهذا الموقف الإيراني، مع التأكيد على الموقف العربي الثابت بشأن إدانة الاحتلال الإيراني للجزر الإماراتية. وتطرق إلى تطورات الأوضاع في سوريا وليبيا واليمن، ودور التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، بمشاركة دولة الإمارات، في الدفاع عن الشرعية في اليمن. وأشار إلى مساهمة ودور دولة الإمارات في الدفاع عن القضايا العربية وعلى رأسها القضية الفلسطينية، وتقديم المساعدات الإنسانية لمخيمات اللاجئين والمشاركة في صندوق للإعمار، بالمشاركة مع بعض الدول الأوروبية، لإنهاء المعاناة الإنسانية التي تصاحب هذه الأزمات. وعبر عن دعم الإمارات لكل الجهود العربية لحل القضية الفلسطينية ومكافحة التطرف والإرهاب على الساحة الليبية، وإعادة بناء مؤسسات الدولة الليبية، من أجل تحقيق استقرار قريب للشعب الليبي.
ودعت الشعبة البرلمانية الإماراتية البرلمانات العربية إلى أن تتبنى في دولها مبادئ مبادرة عام الخير، بتكريس التكافل والمسؤولية الاجتماعية، ونشر ثقافة التطوع لمواجهة الأزمات والتحديات وإشاعة القيم الإنسانية. كما دعت إلى تبني البيان الختامي مبادرة «نشر التسامح بين الأوطان العربية»؛ بغية توفير مقومات تحقيق التضامن العربي من خلال نشر قيم التسامح ونبذ الإقصاء على أسس دينية أو عرقية أو مذهبية.
وكانت فعاليات المؤتمر الـ 24 للاتحاد البرلماني العربي قد انطلقت في مقر البرلمان المغربي، بمشاركة الشعبة البرلمانية الإماراتية للمجلس الوطني الاتحادي. وتم افتتاح المؤتمر بكلمات ألقاها الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب المغربي، وحكيم بن شماش رئيس مجلس المستشارين المغربي، ونبيه بري رئيس الاتحاد البرلماني العربي، رئيس مجلس النواب اللبناني، ألقاها بالإنابة عنه ميشال موسى وأحمد أبو الغيط أمين عام الجامعة العربية، وفايز الشوابكة الأمين العام للاتحاد البرلماني العربي.
وتم خلال جلسة اليوم الأول للمؤتمر انتخاب دولة الإمارات العربية المتحدة أميناً لسر المؤتمر، كما تم انتخاب ناعمة عبدالله الشرهان رئيسة للجنة المرأة والطفولة، وتمت تزكية خلفان عبدالله بن يوخه مقرراً للجنة الشؤون السياسية والعلاقات البرلمانية في الاتحاد البرلماني العربي. ويناقش المؤتمر تقرير رئيس الاتحاد حول نشاطه ونشاط اللجنة التنفيذية منذ المؤتمر الـ 23 للاتحاد، وتقرير الأمين العام حول أوضاع الاتحاد وأنشطته منذ المؤتمر الـ23، بجانب تقرير الدورتين الـ 20 والـ 21 للجنة التنفيذية للاتحاد البرلماني العربي للمصادقة عليهما. كما ستتم مناقشة النشاط الإقليمي والدولي للاتحاد وخطة عمل خلال عام2017م، فضلاً عن الحساب الختامي لعام 2016 ومشروع الموازنة للعام الجاري 2017. وفي الجلسة الختامية في اليوم الثاني للمؤتمر سيتم الاستماع إلى تقارير وتوصيات اللجان، وتوزيع جائزة التميز البرلماني العربي، وانتخاب رئيس جديد للاتحاد، والإعلان عن البيان الختامي والقرارات الصادرة عن المؤتمر.

«الشعبة البرلمانية» تشارك بندوة للجمعية البرلمانية لحلف الناتو
أبوظبي (وام)

تشارك الشعبة البرلمانية الإماراتية للمجلس الوطني الاتحادي في ندوة الملتقى المشترك «94 روز روث» والمجموعة الخاصة بالشرق المتوسط التابعة للجمعية البرلمانية لحلف شمال الأطلسي الناتو التي تنظمها الجمعية بالتعاون مع برلمان البوسنة والهرسك في سراييفو خلال الفترة من 21 إلى 23 مارس الجاري. ويمثل المجلس في الندوة المهندسة عزة سليمان عضوة المجلس المجلس وعضوة لجنة الدفاع والداخلية والخارجية للمجلس. وتناقش الندوة على مدى خمس جلسات مواضيع عديدة، من بينها الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، وتطورات الأحداث في عدد من دول المنطقة، والجهود الرامية إلى مكافحة الإرهاب، فضلاً عن مواضيع متعلقة بالأمن والاستقرار والسلام.
وقالت المهندسة عزة سليمان: إن مشاركة المجلس الوطني الاتحادي في هذه الندوة تعكس المكانة الدولية التي يحتلها المجلس على خريطة العمل البرلماني العالمي، وكذلك تؤكد أهمية دور البرلمانات في التعاون مع المؤسسات الإقليمية والدولية، وتقديم المقترحات الخاصة بالأمن، والمساهمة في إعلاء شأن السلام والاستقرار. وأضافت: إن هذه المشاركة تأتي ضمن الدبلوماسية البرلمانية الفاعلة للمجلس الوطني الاتحادي في مواكبة توجهات الدولة ورؤيتها وسياستها الرسمية في العديد من القضايا، والتي من أبرزها تحقيق السلام والأمن والاستقرار في المنطقة والعالم، ومواجهة الإرهاب والتطرف، وإبراز جهود الدولة في تقديم المساعدات الإنسانية والإنمائية، وتعزيز دور المؤسسات البرلمانية في التعاون مع الحكومات لتحقيق تطلعات شعوبها.