الاتحاد

الإمارات

«الفقيت».. وجهة السياح وعشاق التخييم في الإمارات

منظر عام للتخييم على شواطئ دبا ليلاً (من المصدر)

منظر عام للتخييم على شواطئ دبا ليلاً (من المصدر)

السيد حسن (دبا الفجيرة)

تشهد شواطئ مدينة دبا الفجيرة إقبالاً كبيراً من المواطنين الراغبين في التخييم والاستمتاع بأجواء الشتاء منذ بداية الشهر الماضي، وذلك باعتبارها منطقة جذب للسياح وعشاق الطبيعة من المقيمين في المنطقة والدولة، وبحسب المهندس حسن اليماحي، المدير العام لبلدية دبا الفجيرة، فإن البلدية أصدرت 222 تصريحاً لمواطنين وخليجيين راغبين في التخييم في مناطق الفقيت بدبا مع بداية شهر نوفمبر وحتى الآن، ويفضل بعض المخيمين الإبقاء على خيامهم طيلة فترة الشتاء، ويتابعون أعمالهم ودواماتهم الرسمية ثم يعودون إليها يومياً أو في فترات الإجازة الأسبوعية، إذ يعتبر المواطنون هذه الخيام فرصة للتمتع بأجواء الشتاء بعيداً عن البيوت، ومن ثمّ العودة إلى الماضي وإرثه الحضاري الأكثر قرباً للطبيعة الإنسانية وبساطتها.
وقال مدير عام بلدية دبا: «خططت البلدية المنطقة بالكامل، وتم تقسيمها وطرحها لعمل الخيام عليها، والتمتع بالأجواء الرائعة في موسم الشتاء، وروعي عند التخطيط تخصيص أماكن للعائلات وتنظيمها من حيث الطرق والممرات والحفاظ على الخصوصية بشكل كبير وبعيداً عن الإزعاج، وقامت البلدية ببناء دورات مياه مخصصة للرجال، وأخرى للنساء، تغطي جميع المنطقة».
ولفت إلى أن البلدية وضعت لوحات إرشادية بعدم رمي المخلفات للمحافظة على المنظر العام، وتم عمل لوحات أخرى تشير إلى عدم التخييم على شاطئ البحر مباشرة، ليتسنى للجميع الاستمتاع بالمناظر الطبيعية.
وذكر المهندس اليماحي أن البلدية تحرص كل عام على تنظيم عمليات التخييم في منطقة الفقيت السياحية، وفق الإجراءات والاشتراطات التي تراعي المحافظة التامة على الصحة العامة والسلامة البيئية والمظهر الحضاري للمنطقة، ولاسيما أن شواطئ دبا تعد مقصداً لجميع الزوار من الأجانب ومن إمارات الدولة الأخرى.

اقرأ أيضا