صحيفة الاتحاد

أخيرة

السماح للمكفوفين ومبتوري الساقين بتسلق الجبل

كاتماندو (د ب أ)

قضت المحكمة العليا النيبالية، أمس، بوقف تنفيذ مرسوم حكومي يحظر على المكفوفين ومبتوري الساقين تسلق جبل إفرست، وذلك قبل أسابيع من بداية موسم التسلق، الذي يحظى بشعبية كبيرة، لأعلى قمة في العالم.
وكانت وزارة السياحة النيبالية قد قامت بتنقيح قواعدها الخاصة بتسلق الجبال في أواخر العام الماضي، وقررت منع مبتوري الساقين والمكفوفين من تسلق جبل إفرست، فيما وصفه المسؤولون بأنه خطوة تهدف للحد من الحوادث والوفيات، إلا أن نشطاء معنيين بحقوق المعاقين ومتسلقين قد قدموا طعناً في القرار أمام أعلى محكمة في البلاد.
وقال كيشور باوديل، وهو مسؤول في المحكمة العليا، إن المحكمة أصدرت الحكم لأن منع أشخاص من تسلق «إفرست» يتعارض مع روح دستورنا.
وكان هاري بودا ماجار، وهو بريطاني من قدامى المحاربين في جيش الجورخا، والذي كان يخطط لتسجيل رقم قياسي هذا العام كأول شخص مبتور الساقين يتسلق بنجاح جبل إفرست، قد شن حملة ضد قرار الحكومة ووصفه بأنه تمييزي.ويحاول مئات المتسلقين الوصول إلى قمة الجبل الذي يبلغ ارتفاعه 8848 متراً، خلال الفترة الربيعية من أبريل إلى مايو، حيث تكون الظروف الجوية ملائمة للتسلق.