بانكوك (أ ف ب) نفقت السلحفاة البحرية التايلاندية الملقبة «حصّالة» بسبب ابتلاعها 915 قطعة نقدية، أمس الثلاثاء، جراء مضاعفات الجراحة التي خضعت لها لاستئصال هذه القطع من بطنها. كانت السلحفاة البالغة من العمر 25 عاماً قد أرسلت في بداية مارس إلى عيادة في بانكوك، حيث اكتشف الأطباء البيطريون في بطنها خمسة كيلوجرامات من القطع النقدية التي كان الزوار يرمونها لها. وقد تصدرت قصة السلحفاة «أومسين» (حصّالة) الأخبار في أنحاء العالم أجمع بعد خضوعها للعملية، وهي بدأت تتدرب على السباحة في البحر. لكن وضعها الصحي تدهور فجأة قبل يومين خلافاً للتوقعات التي كانت ترجح أن تعيش قرابة 60 عاماً، بعد أن شخص الأطباء البيطريون إصابتها بتسمم في الدم. وقالت الطبيبة البيطرية نانتريكا شانسو المسؤولة عن مركز الأبحاث المائية في عيادة شولالونغكورن «رحلت بسلام». وأضافت والدموع في عينيها «كانت صديقتي». وأقامت «حصّالة» لأكثر من 20 عاماً في متنزه صغير في إقليم شونبوري على بعد ساعتين جنوب بانكوك، وكانت من رموز هذه الحديقة التي يأتي إليها الكثير من الزوار لرمي القطع النقدية. وكشفت نانتريكا شانسو عن أن الشهرة التي اكتسبتها السلحفاة مؤخراً ستساهم في دفع الناس على التفكير قبل رمي قطع نقدية لهذه الحيوانات، ظناً منهم أن هذه الخطوة تطيل أعمارهم.