الاتحاد

الرياضي

صحف بريطانية: مانشيني تعاقد مع فييرا لأنه يمتلك ثقافة الفوز بالبطولات

فييرا يحمل القميص رقم 24 بألوان مانشستر سيتي

فييرا يحمل القميص رقم 24 بألوان مانشستر سيتي

بعد أن انضم نجم وسط الميدان الفرنسي باتريك فييرا إلى صفوف مانشستر سيتي، أشادت الصحف البريطانية بالخطوة التي اتخذها روبرتو مانشيني بالحصول على خدمات لاعب إنتر ميلان السابق في عقد يستمر بموجبه مع سيتي لمدة 18 شهراً.
وقالت صحيفة “مانشستر إيفننج نيوز” إن باتريك فييرا لاعب يمتلك ثقافة الفوز بالبطولات، ويمتلك خبرات عميقة في المواجهات الحاسمة مع الأندية الكبيرة، وقد اكتسب هذه الخبرات بفضل تواجده مع الميلان وأرسنال واليوفنتوس والإنتر سنوات طويلة، بالإضافة إلى خوضه أكثر من 120 مباراة دولية مع منتخب فرنسا والحصول على أكثر من 20 بطولة محلية وقارية ودولية، وهي المقومات التي منحته خبرات عريضة سوف تشكل إضافة كبيرة لفريق مانشستر سيتي الطامح إلى دخول عالم الكبار على المستويين الإنجليزي والأوروبي.
وعلى الرغم من ازدحام وسط ميدان مانشستر سيتي بأكثر من لاعب مميز ،وعلى رأسهم جاريث باري نجم المنتخب الإنجليزي، والهولندي نيجل دي يونج، والبلجيكي فينسنت كومباني، والأيرلندي ستيفن أيرلند، إلا أن خبرات فييرا سوف تشكل إضافة كبيرة لقوة منتصف الملعب، وتتيح الكثير من الخيارات التكتيكية للمدير الفني الإيطالي روبرتو مانشيني، كما أن النجم الفرنسي يمتلك ما يكفي من الدوافع للتألق من جديد، فعلاقته مع مانشيني مميزة للغاية منذ فترات تواجدهما معاً في الإنتر، كما أن فييرا يرغب في التعبير عن نفسه بقوة لكي يحصل على فرصة المشاركة في مونديال جنوب أفريقيا مع منتخب الديوك.
وقد شدد فييرا على ذلك بقوله: “لدي طموحات وأهداف ولن أستطيع تحقيقيها في حال بقيت في صفوف الإنتر، حيث لا أحظى بثقة جوزيه مورينيو، وما يهمني الآن من خطوة الانتقال إلى مانشستر سيتي أن أثبت لمدربي السابق روبرتو مانشيني أنني ما زلت لاعباً مؤثراً كما كنت تحت قيادته في صفوف الإنتر”.
ومن جانبه، قال قائد فريق الإنتر خافير زانيتي تعليقاً على رحيل فييرا عن صفوف الفريق: “من المؤكد أننا سوف نفتقد فييرا كلاعب وإنسان، ونتمنى له التوفيق في الخطوة التي اتخذها بالانتقال إلى مانشستر سيتي، وأشعر بالفخر لأنني لعبت إلى جواره في الإنتر، ونحن جميعاً نشعر بالحزن لرحيله عن صفوف الفريق”.
ورحب أرسين فينجر المدير الفني لأرسنال الذي تألق فييرا في صفوفه في الفترة من 1996 إلى 2005، بعودة لاعبه السابق إلى البريميرليج، كما تمنى جوزيه مورينيو له التوفيق، مؤكداً أنه كان يتمنى استمراره في صفوف الإنتر.
ويمتلك باتريك فييرا سيرة ذاتية كروية حافلة بالإنجازات، فقد حصل على 20 بطولة مع مختلف الأندية التي لعب لها سواء في إنجلترا أو إيطاليا، كما حقق العديد من الإنجازات على الساحة الدولية مع منتخب الديوك، وفييرا من مواليد داكار بالسنغال في 23 يونيو 1976 (33 عاماً) وبدأ مسيرته الكروية في صفوف كان الفرنسي 1993، ولعب للفريق الأول قبل أن يتجاوز 17 عاماً، وحصل على شارة القيادة في عمر 19 عاماً.
انتقل 1995 إلى الميلان، ولكنه لم يحصل على فرصة المشاركة مع الفريق الأول، لينتقل إلى أرسنال الإنجليزي في 1996 ليستمر في صفوفه حتى 2005، وخاض مع الفريق اللندني 426 مباراة محرزاً 35 هدفاً، وحصل على 3 بطولات للدوري الإنجليزي 1998 و 2002 و 2004، كما حصل على كأس الاتحاد الإنجليزي 4 مرات، والدرع الخيرية 4 مرات.
في 2006 قرر فييرا الرحيل صوب قلعة “السيدة العجوز” يوفنتوس وحصل مع الفريق على لقب الدوري في عام 2006، إلا أن فضيحة الكالشيو تسببت في حجب اللقب عن اليوفي، ورحل فييرا مباشرة إلى إنتر ميلان ليحصل معه على 3 ألقاب للدوري الإيطالي 2007 و 2008 و 2009 وسوبر إيطاليا في مناسبتين.
دولياً لعب فييرا للمنتخب الفرنسي 107 مباراة ولازالت الفرصة مواتية لكي يحقق المزيد من الإنجازات في المرحلة المقبلة، خاصة إذا سنحت له فرصة المشاركة في مونديال جنوب أفريقيا 2010، وخلال مسيرته الدولية كان فييرا أحد ركائز التشكيلة الفرنسية التي حققت إنجازات تاريخية غير مسبوقة في تاريخ منتخب الديوك، الذي توج بلقب مونديال 1998 وأمم أوروبا 2000 وكأس القارات 2001.

اقرأ أيضا

تعادل سلبي بين "النمور" و"البرتقالي"