أبوظبي (وام) أكد اتحاد الملاكمة أن تأهل اللعبة إلى أولمبياد «طوكيو 2020» ومشاركتها في هذا الحدث العالمي، يأتي في صدارة أهداف استراتيجيته الخمسية 2016 - 2020. وقال أنس العتيبة، رئيس الاتحاد، عضو المكتب التنفيذي بالاتحاد الآسيوي، إن أعضاء الاتحاد، خلال اجتماع مجلس الإدارة الذي عقد أمس الأول، اعتمدوا الاستراتيجية الخمسية للاتحاد 2016-2020 والتي تتضمن أهدافاً رئيسية تم بحثها خلال «خلوة التطوير» التي عقدها الاتحاد الشهر الماضي. وأضاف: الاتحاد حدد هدفاً رئيسياً ضمن خطته الاستراتيجية وهو إعداد الملاكمين للتأهل لدورة الألعاب الأولمبية «طوكيو 2020»، وتطوير اللعبة بشكل عام وزيادة عدد الممارسين للعبة. وقال: أعضاء مجلس إدارة الاتحاد بحثوا - في إطار السعي لتحقيق هدف التأهل لأولمبياد «طوكيو 2020» - آليات إعداد الملاكمين وخوضهم للمعسكرات المختلفة ومشاركتهم في العديد من البطولات العربية والأسيوية، وذلك من أجل إكسابهم الخبرات ومساعدتهم على تحقيق الهدف الأساسي بالتأهل إلى الأولمبياد. وأعلن أنهم بصدد بحث إنشاء أكاديمية للملاكمة في الفترة المقبلة، بحيث تكون مركزاً لإعداد الملاكمين المتميزين، حيث تتم دراسة هذا المشروع حالياً لتنفيذه في أقرب وقت، مشيراً إلى أن هناك تطوراً ملحوظ على صعيد ممارسي اللعبة. ولفت إلى أن إجمالي عدد ممارسي الملاكمة يتجاوز 400.. مشيراً إلى أنه على صعيد المنتخبات هناك منتخب الرجال الذي يضم 12 لاعباً، ومنتخب الشباب الذي يضم 10 لاعبين، ومنتخب الناشئين ويضم 12 لاعباً، بالإضافة إلى منتخب الواعدين الذي يضم 9 لاعبين. وكشف العتيبة عن خطة الاتحاد لإدراج الملاكمة للسيدات خلال الفترة المقبلة، وأضاف: الاتحاد بالتعاون مع الجهات المعنية يعمل على تعزيز الوعي باللعبة وفوائد ممارستها والعمل على استقطاب الشباب والأجيال الناشئة لهذه الرياضة.. مشيراً إلى أن الملاكمة تتميز بالمهارات وتطبيق التكتيكات العالية، ولا توجد خطورة من ممارستها. وقال: الاتحاد يسعى إلى مشاركة لاعبي المنتخب في العديد من البطولات العربية والآسيوية على صعيد الرجال والشباب والواعدين، وذلك سعياً لإكسابهم المهارات وتحقيق النتائج التي تؤهلهم إلى الدخول للأولمبياد في المستقبل. وأضاف: الاتحاد يتمنى خلال الفترة المقبلة استضافة بطولة آسيوية على صعيد الرجال أو الناشئين أو الشباب خاصة، في ظل المكانة الرائدة التي أضحت تحظى بها الدولة حالياً على صعيد استضافة الأحداث الرياضية العالمية، في ظل ما يتوافر لديها من بنية تحتية رياضية متكاملة. وتابع: العام الماضي شهد اتساع ممارسة الملاكمة على مستوى الدولة بشكل أكبر من السنوات الماضية بنسبة تتجاوز 25%، ويعود ذلك إلى الجهود التي بذلتها الأندية والمراكز التخصصية في هذا المجال للتشجيع على ممارسة اللعبة. وأشار إلى أنه من أبرز الإنجازات التي تحققت أيضاً العام الماضي استضافة الإمارات لاجتماع المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي للمرة الأولى بمنطقة الخليج، وبحضور رئيس الاتحاد الآسيوي، وهو بمثابة اعتراف دولي بارز بما وصلت له الملاكمة الإماراتية، ومنح الاتحاد ثقة أعلى لمواصلة العمل بروح عالية نحو تحقيق الأهداف المنشودة.