الاتحاد

الرياضي

مواجهة “ساخنة” بين القادسية والسالمية اليوم

القادسية يطمح في مواصلة الصدارة بدون خسارة بمواجهة السالمية اليوم

القادسية يطمح في مواصلة الصدارة بدون خسارة بمواجهة السالمية اليوم

تعود عجلة الدوري الكويتي لكرة القدم إلى الدوران اليوم بعد توقف 15 يوما لانشغال المنتخب في تصفيات كأس آسيا 2011 التي تقام نهائياتها في الدوحة، حيث تعادل الأربعاء الماضي مع نظيره الأسترالي 2-2 في الجولة الخامسة قبل الأخيرة من منافسات المجموعة الثانية.
وتفتتح المرحلة الخامسة اليوم فيلتقي القادسية المتصدر مع السالمية، والعربي مع الكويت، وتختتم غداً فيلعب النصر مع كاظمة الثاني، والتضامن مع الصليبخات.
على ستاد محمد الحمد، سيسعى القادسية إلى مواصلة الانتصارات المتتالية ورفعها إلى 5، وبالتالي الاحتفاظ بالصدارة منفرداً بعد أن حصل على العلامة الكاملة 12 نقطة في مبارياته الأربع، وكان أبرز هذه الانتصارات فوزه الكبير على غريمه التقليدي العربي 4-صفر في الجولة السابقة.
ويعول القادسية كثيرا على المهاجم خلف السلامة المتألق الذي يقدم مستوى جيداً في الموسم الحالي وحجز مكانا لنفسه في التشكيلة الأساسية رغم وفرة المهاجمين وفي طليعتهم السوريين فراس الخطيب متصدر ترتيب الهدافين برصيد 4 أهداف، وجهاد الحسين فضلا عن بدر المطوع.
وقد يجد دفاع السالمية صعوبة في إيقاف هجوم القادسية الذي أثبت علو كعبه في الجولات الأربع الماضية بتسجيله 13 هدفا، ويعتبر أقوى خط هجوم في المسابقة حتى الآن. ويعتمد المدرب المحلي محمد إبراهيم على أسلوب الضغط على حامل الكرة في منتصف الملعب الذي يحتاج إلى مخزون من اللياقة البدنية وتركيز عال، وهو ما نجح في تطبيقه اللاعبون في المباريات السابقة.
ويفتقد القادسية جهود لاعب الارتكاز العاجي إبراهيما كيتا الموقوف لحصوله على 3 إنذارات، وعبدالعزيز المشعان للإصابة، وسيكون غياب الأول مؤثراً، خصوصا أنه يضفي ثقلا في خط الوسط.
في المقابل، يسعى السالمية (5 نقاط)، رغم صعوبة المهمة، لتحقيق فوزه الثاني بعد الأول على الصليبخات متذيل الترتيب في الجولة الثالثة، أملا بالاقتراب أكثر من فرق الصدارة والمنافسة على اللقب هذا الموسم.
ويدخل السالمية المباراة مكتمل الصفوف باستثناء غياب المدافع يوسف دندن الموقوف، فضلاً عن غياب المهاجم الفذ بشار عبدالله المنتقل حديثا إلى الكويت، علماً بأنه لم يكن ضمن حسابات المدرب البلجيكي وليام توماس في التشكيلة الأساسية.
وعلى ستاد صباح السالم، يستضيف العربي الجريح الكويت في سعيه للوقوف على قدميه من جديد والانطلاق نحو مكانه الطبيعي في المقدمة. ويخوض العربي اللقاء متأثرا بالهزيمة الثقيلة التي مني بها أمام القادسية برباعية نظيفة، فضلا عن افتقاده لجهود أحمد الرشيدي وعبدالله الشمالي لطردهما في المباراة ذاتها، الأمر الذي قد يفقد خط دفاعه توازنه في مثل هذه اللقاءات.
ومن المحتمل أن تشهد المباراة مشاركة المحترف السوري الجديد محمد زينو هداف الدوري السوري في الموسم الماضي مع المجد وسبق له الاحتراف في صفوف أهن الإيراني. ويدخل العربي المباراة برصيد 3 نقاط فقط من 3 تعادلات وهزيمة يحتل بها المركز السادس.
من ناحيته، يخوض الكويت المباراة برصيد 6 نقاط، ويملك مباراة مؤجلة مع كاظمة، ويأمل المدرب البرازيلي الجديد ارثر بتسجيل الانتصار الثالث على التوالي لمواصلة خطه التصاعدي بحثا عن مقعد ضمن فرق الصدارة يرضي طموحه.
وستشهد المباراة مشاركة محترفي الكويت البرازيليين المهاجم كاريكا القادم من النصر في نهاية الموسم الماضي، ولاعب الوسط اندريه المنتقل إلى الفريق مؤخراً، ويعد كاريكا قوة هجومية ضاربة يشكل قلقا على دفاع العربي، وسيغيب عن وليد علي لإصابته في الأنف.
وعلى ستاد علي صباح السالم، يتطلع كاظمة الثاني برصيد 7 نقاط إلى مواصلة الضغط على القادسية وتحقيق فوزه الثالث في المسابقة عندما يحل ضيفا على النصر (4 نقاط) صاحب النتائج المتذبذبة الذي ابتعد عن فرق الصدارة رغم البداية القوية في الدوري بفوزه على الكويت 4-1. وعلى ستاد الكويت، يبحث التضامن قبل الأخير (نقطة واحدة) والصليبخات الأخير دون نقاط عن فوزهما الأول في المسابقة.

اقرأ أيضا

برشلونة يجري تدريبات تعافٍ قبل الإعداد لمواجهة فياريال