الاتحاد

الإمارات

اتفاقية بين الهلال الأحمر وصندوق الفرج لتفعيل الشراكة المجتمعية

أبوظبي (وام)

وقعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي وصندوق الفرج بمقر الهيئة اتفاقية تعاون لتعزيز مبادراتهما الإنسانية في «عام زايد» وتفعيل الشراكة المجتمعية والمؤسسية بين الجانبين ووضع إطار للتعاون الاستراتيجي لصالح المستهدفين من خدماتهما وتوسيع مظلة المستفيدين من برامجهما في مجال المساعدات الاجتماعية.
وحددت بنود الاتفاقية أطر التعاون وآليات العمل لتحقيق الأهداف العليا للجانبين وتقوية الروابط بينهما وتعزيز دورهما في دعم مسيرة العمل الإنساني والمجتمعي في الدولة.
وقع اتفاقية التعاون من جانب الهلال الأحمر الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام، فيما وقعها من صندوق الفرج اللواء ناصر سالم لخريباني النعيمي رئيس مجلس الإدارة بحضور عدد من المسؤولين في الهيئة والصندوق.
وتضمنت الاتفاقية العديد من المحاور التي تعمل على تفعيل البرامج الاجتماعية وتعزيز الآليات للوصول إلى كافة الشرائح المستهدفة والمستحقة للمساعدة، وذلك من خلال إجراء الدراسات الاجتماعية والإحصاءات للحالات الإنسانية المشتركة بين الجانبين وتبني برامج عمل ومشاريع مشتركة تدعم قطاع الخدمات الاجتماعية وتحقق تنمية مستدامة للعمل الاجتماعي والإنساني والطوعي في الدولة.
إضافة إلى تنفيذ فعاليات توعوية وتثقيفية مشتركة تستهدف مختلف شرائح المجتمع المحلي وتعمل على حشد الدعم والتضامن مع القضايا الإنسانية التي يتبناها الطرفان وتبادل المعلومات والاستشارات والمساعدات الفنية والدعم اللوجستي وتطوير استراتيجية عمل مشتركة تتيح للجانبين الاستفادة من الخبرات المعرفية المتوفرة لديهما وتعزز قدرات العاملين والمتطوعين من خلال عقد الندوات والدورات التدريبية وورش العمل التي تدعم توجهاتهما المشتركة.
وأكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي أن هيئة الهلال الأحمر تولي برامج الشراكة المجتمعية مع المؤسسات المحلية اهتماماً كبيراً بناءً على توجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس الهيئة، الذي يوصي دائماً بتعزيز مجالات التعاون والتنسيق مع الشركاء المحليين إيماناً من سموه بأنه كلما توسعت قاعدة المشاركة في الأعمال الخيرية والإنسانية والاجتماعية كلما كان مرودها إيجابيا على حياة أصحاب الحاجات وأكثر أثرا على أرض الواقـع .
وأشار الفلاحي إلى أن الاتفاقية جاءت ترجمة حقيقية لإرادة الجانبين في تنسيق الجهود وتفعيل التعاون في مجالات التنمية الاجتماعية والإنسانية في الدولة، ومساندة الشرائح المستهدفة من برامج الطرفين.
وذكر الأمين العام أن الاتفاقية تتيح الفرصة لحركة أوسع وعمل مؤسسي لتفادي الازدواجية في تقديم الخدمات والدعم للشرائح المستفيدة داخل الدولة وتجسد القيم والمبادئ التي أرستها القيادة الرشيدة في التعاون على البر والتقوى وتضافر الجهود الخيرة من أجل مستقبل أفضل وحياة كريمة لأصحاب الحاجات والأسر المتعففة.
من جانبه، أكد اللواء ناصر لخريباني النعيمي أن الاتفاقية تأتي تعزيزا للتعاون القائم بين وزارة الداخلية ممثلة في صندوق الفرج والهلال الأحمر الإماراتي.
وقال: إن هذه الخطوة بما تحمل من مضامين قيمة وأهداف نبيلة فإنها تضيف بعداً جديداً ونقلة نوعية في برامج وأنشطة الطرفين فيما يخص جانب التنمية المجتمعية، مشيراً إلى أن تبادل الخبرات في مجال الخدمة المجتمعية سيسهم في تعزيز قدرات مقدمي الرعاية والخدمات الاجتماعية في كلا الطرفين ما سيترك بصمة في عملية التنمية الاجتماعية في الدولة.

اقرأ أيضا