الاتحاد

الرياضي

قمة “الثأر” بين “الملك” و”الرهيب” اليوم

الريان يحاول الثأر من هزيمته الثقيلة أمام قطر في افتتاح الدوري

الريان يحاول الثأر من هزيمته الثقيلة أمام قطر في افتتاح الدوري

يترقب الجميع لقاء القمة الثأري اليوم بين قطر والريان في افتتاح القسم الثاني من دوري النجوم والجولة الثانية عشرة، وتسود حالة من الطوارئ في المعسكرين قبل ساعات من انطلاق المباراة.
ويكتسي لقاء قطر مع الريان اليوم، والسد مع أم صلال غداً، أهمية خاصة في الجولة الثانية عشرة من الدوري، الذي يشهد اليوم أيضا لقاء الخريطيات مع الوكرة، والأهلي مع الشمال، وغداً الخور مع الغرافة، والسيلية مع العربي. ويحاول الريان (18 نقطة) الثأر لهزيمته الثقيلة في افتتاح الدوري على يد قطر (16 نقطة) صفر - 5 بعد أن كان متقدما 2 - صفر، ويرفع الفريقان شعار الفوز خاصة أنهما يتنافسان على حجز مقعد في المربع الذهبي، ففي المعسكر القطراوي عبر البرازيلي لازاروني مدرب الفريق عن سعادته بالمردود الإيجابي على مستوى الفريق من الناحيتين الفنية والبدنية لمعسكر الفريق في أبوظبي الذي عاد على “الملك” بفوائد كبيرة قبل لقاء اليوم المرتقب مع الريان، وكانت المباراة الودية أمام النهضة العماني فرصة للوقوف على جاهزية اللاعبين.
ونقل المدرب سعادته لباقي أعضاء الجهاز الفني معتبراً أن اللاعبين بذلوا جهداً كبيراً من أجل الظهور بشكل جيد، وهو ما يؤكد أن هناك رغبة داخلهم للعودة إلى المكان اللائق بالفريق في جدول الدوري بقوة أكبر وتعويض النقاط الكثيرة التي ضاعت في مرحلة الذهاب، ووصف مباراة اليوم بالصعبة جداً على الفريقين.
ويواجه لازاروني بعض المتاعب في اختيار تشكيلة المباراة لاحتمال غياب أكثر من لاعب مثل العراقي قصي منير الذي تعرض إلى إصابة خلال المعسكر في الانكل وخضع إلى برنامج علاجي مكثف وفترة تأهيل.
وفي المعسكر الرياني، ارتفعت المعنويات إلى أقصى درجة بعد قرار الاتحاد الآسيوي باستمرار تجميد الفرق العراقية الذي أتاح للريان المشاركة مباشرة في دوري المجموعات في بطولة كأس الاتحاد، دون اللعب مباراة فاصلة مع نساف الأوزبكي.
لذلك أنهى “الرهيب” تدريباته وسط اهتمام جماهيري كبير بقيادة المدرب أتوري الذي استقر على وضع العماني العائد عماد الحوسني على رأس تشكيلة الفريق أمام قطر اليوم. خصوصاً بعد وصول البطاقة الدولية للاعب من ناديه السابق شارلروا البلجيكي، بالإضافة إلى أنه كان صاحب الهدف الوحيد للريان في شباك بيروزي الإيراني في المباراة الودية للفريق في المعسكر القصير في دبي الذي وصفه بالناجح والمفيد للرهيب.
ولم يخف أتوري قلقه رغم الحالة الفنية والبدنية الجيدة للفريق في الفترة الأخيرة مؤكداً أن قطر من الفرق التي أعمل لها ألف حساب، مع درايته بأهمية هذه المباراة على وجه التحديد باعتبارها ثأرية للريان من ناحية بالإضافة إلى أنها مواجهة ساخنة مع صديقه ومواطنه لازاروني.
أتوري حدد في خطته كيفية وقف انطلاقات سيبستيان سوريا أخطر لاعبي الملك القطراوي وقال إن الفوز اليوم وحصد النقاط قد يساعدان الريان على الاقتراب من المنافسة على بطولة الدوري. من ناحية أخرى، غادر مسؤولو الفريق الأول لكرة القدم بنادي السد وهم علي العماري إداري الفريق الأول مدير الاتصال والعلاقات العامة وجفال راشد مدير الفريق الأول ومحمد غلام المدير الرياضي بالنادي وأحمد الأنصاري مدير التسويق ورئيس جمعية الجماهير لحضور ورشة عمل بمقر الاتحاد الآسيوي بالعاصمة الماليزية كوالالمبور تتعلق بالتنظيم والتحضير لانطلاق دوري أبطال آسيا 2010.
وسوف يناقش خلال الورشة الترتيبات الخاصة لكل فريق مشارك في البطولة من حيث فنادق الإقامة وملاعب التدريب والمراكز الإعلامية وطريقة التسويق الخاصة بالمباريات وبعض التنظيمات على أن تكون العودة إلى الدوحة يوم الرابع عشر من الشهر نفسه.
كما غادر أيضاً للسبب نفسه وفد من نادي الغرافة إلى كوالامبور وضم محمود الغزال نائب رئيس جهاز الكرة بالنادي والدكتور زهير حمامة مسؤول التسويق بالنادي وسعد الهديفي مسؤول الإعلام والعلاقات العامة بالنادي وحسام اليهري المسؤول عن المسابقات.

اقرأ أيضا

«الأبيض الأولمبي» يختتم «دولية دبي» بمواجهة «شمشون»