الاتحاد

الرياضي

نادال يعبر دارسيس وفيدرر يتخطى جولبيس

فيدرر خلال مشاركته في دورة الدوحة الدولية للتنس

فيدرر خلال مشاركته في دورة الدوحة الدولية للتنس

واصل الإسباني رافايل نادال المصنف ثانياً زحفه وبلغ نصف نهائي دورة الدوحة الدولية للتنس البالغ مجموع جوائزها 024ر1 مليون دولار بتخطيه البلجيكي ستيف دارسيس 6-1 و2-صفر، ثم بالانسحاب بسبب الإصابة أمس الأول على الملعب الرئيسي لمجمع خليفة الدولي. ورافق السويسري روجيه فيدرر الأول نادال إلى دور الأربعة بصعوبة بالغة، إثر فوزه على اللاتفي المغمور ارنستس جولبيس 6-2 و4-6 و6-4 وكان نادال في طريقه إلى تحقيق فوز ساحق بعد أن بدأ المباراة بطريقة رائعة مستعيداً على ما يبدو قمة مستواه، فكانت ضرباته قوية من الخط الخلفي وفي زاويا صعبة عجز دارسيس عن مجاراتها، فضلاً عن دقة إرسالاته في أماكن بعيدة عن الأخير.
ولم يمنح الإسباني فرصة لمنافسه للدخول في أجواء المباراة فكسر إرساله ثلاث مرات في المجموعة الأولى في الأشواط الأول والثالث والسابع ليحسمها بسهولة 6-1 في 27 دقيقة. وكان الإيقاع مشابهاً في بداية المجموعة الثانية مع انتزاع نادال إرسال دارسيس في الشوط الثاني ليتقدم 2-صفر قبل أن يشير البلجيكي إلى الحكم بعدم قدرته على متابعة المباراة بسبب إصابة في خاصرته اليمنى.
وسبق أن حقق نادال فوزين سهلين أيضا، فتغلب في الدور الأول على الإيطالي سيموني بوليللي 6-3 و6-3 وفي الثاني على الإيطالي الآخر بوتيتو ستاراتشي 6-2 و6-2 وبلغ الإسباني بالتالي نصف النهائي للمرة الأولى في مشاركته الثالثة فيها بعد أن توقف مشواره في المرتين الأوليين في ربع النهائي عامي 2005 و2009، يذكر أن نادال كان بدأ العام بإحرازه لقب بطولة كابيتالا الدولية للتنس، إثر فوزه على السويدي روبن سودرلينج في المباراة النهائية.
ويلتقي نادال في نصف النهائي مع الصربي فيكتور ترويسكي المصنف خامساً الذي خاض مباراة صعبة وماراثونية مع البولندي لوكاش كوبوت حيث انتظر الشوط الفاصل في المجموعة الثالثة لحسم المباراة 4-6 و6-4 و7-6 (7-1) في قرابة ساعتين ونصف الساعة.
وتحدث الإسباني عن استعادته الثقة بالنفس بعد تراجع أدائه في النصف الثاني من العام الماضي بقوله “واجهت العديد من المشاكل في العام الماضي خصوصاً على صعيد الثقة والعامل الذهني، لكن كان يجب أن أضع الخطة المناسبة للعودة وسنرى ماذا سيحصل هذا العام، أو على الأقل في الأشهر الستة الأولى منه”.
وتابع “لقد تحسنت إرسالاتي إذ أنني لا أركز على سرعتها بل على توجيهها في أماكن صعبة وبنسبة عالية من النجاح، فضلاً عن أن ضرباتي باتت أقوى”.
وتوقع نادال “مباراة صعبة مع ترويسكي في نصف النهائي”، معتبراً أن “لديه فرصة كبيرة في الفوز وبلوغ المباراة النهائية”، معرباً عن أسفه “لاضطرار منافسه إلى الانسحاب”. وخلافاً لما فعله نادال، فقد عانى فيدرر بطل دورة الدوحة عامي 2005 و2006 الأمرين لتخطي جولبيس حيث احتاج إلى ساعة و47 دقيقة للتأهل إلى نصف النهائي.
بدأ فيدرر المباراة بإيقاع مرتفع فكسر إرسال جولبيس مرتين في الشوطين الثالث والخامس لينهيها في 34 دقيقة. ارتفع مستوى أداء اللاتفي في المجموعة الثانية بفضل إرسالاته الساحقة وضرباته القوية من الخط الخلفي، فبادل المصنف أول في العالم الندية والمهارة حيث سيطر التعادل على المجريات إلى أن نجح في كسر إرسال فيدرر في الشوط العاشر ليفوز بالمجموعة 6-4 في 40 دقيقة فارضاً مجموعة فاصلة. وفي المجموعة الثالثة، بدا السيناريو مشابهاً إذ حافظ كل من اللاعبين على إرساله حتى وصلت إلى النتيجة 4-4 فلعب عامل الخبرة دوره مع فيدرر الذي عرف كيف يحافظ على تركيزه ويحتوي ضربات منافسه الشاب فانتزع إرساله في الوقت المناسب وتحديداً في الشوط التاسع ثم فاز بإرساله لينهي المجموعة 6-4 في 32 دقيقة. وكان فيدرر حقق فوزين سهلين، فتغلب في الدور الأول على البلجيكي كريستوف روشو 6-1 و6-2 وفي الثاني على الكازاخستاني يفغيني كوروليف 6-2 و6-4 وأشاد السويسري بمنافسه قائلاً “إنه لاعب خطير نظراً للطريقة التي لعب بها، إن كان من حيث الضربات القوية أو من خلاله صده للإرسال أو إرسالاته الساحقة”، مضيفاً “أمام لاعب بهذه الإمكانات لا يمكنك أن تفرض إيقاعك على المباراة”. وتابع “إنها المرة الأولى التي أواجهه وقد أعجبت كثيراً بقدراته، واعتقد بأنه سيتحسن في التصنيف العالمي في الفترة المقبلة”.
وسيخوض فيدرر اختباراً صعباً في نصف النهائي بمواجهة الروسي نيكولاي دافيدنكو الثالث الذي تغلب على الكرواتي العملاق ايفو كارلوفيتش السابع 7-6 (7-4) و7-6 (9-7) في ساعة و48 دقيقة. لم تكن المباراة سهلة بالنسبة إلى دافيدنكو الذي عجز عن إيجاد الحلول لإرسالات كارلوفيتش القوية، إلا أنه حافظ على تركيزه وانتظر الفرص المناسبة لتحقيق الفوز.

اقرأ أيضا

يونايتد يعرقل انطلاقة ليفربول المثالية