الاتحاد

الإمارات

بصمة العين تضبط 53 ألف مخالف وألف جواز سفر مزور في دبي

ضبطت إدارة الجنسية والإقامة في دبي خلال العام الماضي عبر بصمة العين 53 الفا و404 أشخاص من المبعدين أو المحكوم عليهم في قضايا وذلك خلال محاولتهم الدخول إلى الدولة من خلال مطار دبي الدولي فيما تم ضبط الف و88 جواز سفر مزورا خلال الفترة ذاتها·
وأوضح العميد عبيد بن سرور نائب مدير إدارة الجنسية والإقامة في دبي أن من بين المضبوطين عبر بصمة العين مطلوبين في قضايا داخل الدولة مشيرا إلى أنه تم التحفظ عليهم وإعادة غير المطلوبين الى الجهات التي قدموا منها·
وقال خلال مؤتمر صحافي عقد أمس في فندق البستان روتانا بدبي للإعلان عن فعاليات ''الملتقى الحكومي السابع لمناقشة الهوية والجوازات الإلكترونية'' الذي يبدأ أعماله اليوم '' إن غالبية المضبوطين سواء عبر بصمة العين أو أصحاب جوازات السفر المزورة هم من جنسيات آسيوية وأفريقية وأوروبية مشددا على فاعلية جهاز بصمة العين ويقظة العاملين في الإدارة الأمر الذي من شأنه إحباط محاولات المزورين لا سيما ما تكشفه بصمة العين''· وأوضح نائب مدير إدارة الجنسية والإقامة في دبي أن اللجنة المشكلة لدراسة إحلال جوازات السفر العادية بأخرى إلكترونية لا تزال تعد الالية وخطط عملية الإحلال·
و من المقرر أن تتضمن جوازات السفر شريحة إلكترونية تتضمن كافة بيانات الشخص حامل الجواز بحيث يتم قراءتها من قبل موظف الكاونتر في المطار·
وأكد ابن سرور '' ان الدولة ماضية في استخدام أفضل التقنيات العالمية للحد من الظواهر التي تؤثر سلبا في المجتمع خصوصا وأن الاستقرار الأمني يعد على رأس الاولويات غير مستبعد أن يتم مستقبلا استخدام الحمض النووي الـ ''دي ان اية '' في المنافذ الجوية والبحرية و البرية للكشف عن المطلوبين وذلك في ظل التطور الكنولوجي المتسارع عالميا''·
ولفت إلى أن انعقاد الملتقى ''الحكومي السابع لمناقشة وثائق الهوية والجوازات الإلكترونية'' على أرض الإمارات يؤكد أن الدولة تسعى حثيثا لتتحمل مسؤوليتها الدولية في مجال الحفاظ على الأمن والسلم الدوليين وأنها تبادر إلى دعم العلاقات بين الدول والجهات المختلفة حكومية وصناعية ودور أبحاث للوصول إلى أكثر الحلول ابتكارا وأفضلها كفاءة وأسهلها على الجمهور''·
ويسلط الملتقى الذي تستضيفه ''جنسية دبي'' ويستمر ثلاثة أيام اعتبارا من اليوم الضوء على تطبيق الجوازات الإلكترونية التي تعتمد على تقنيات الاحصائيات الحيوية وبطاقات الهوية الذكية وتطبيق الحدود الإلكترونية وأفضل الممارسات التي من شأنها تمكين الحكومات وشركات الطيران والمطارات من الاستفادة القصوى من التقنيات الحديثة·
ولفت ابن سرور خلال المؤتمر الصحافي ''إلى أن التقنيات والوسائل المتطورة و الحديثة لا تمنع محاولات التحايل عليها مما يؤكد الحاجة إلى تبادل الخبرات بشكل مستمر ودعم البحوث لجعل تلك التقنيات أكثر كفاءة أو إيجاد تقنيات اخرى أكثر تطورا''·
ومن جهته، اعتبر كريغ بوت رئيس مجلس إدارة الجمعية '' ان الملتقى يمثل فرصة لتطوير تبادل الخبرات وأفضل الممارسات وإيجاد منصة للتواصل بين الخبراء الحكوميين في مجال بطاقات الهوية الذكية من مختلف المؤسسات الحكومية في الخليج العربي وآسيا والمحيط الهادئ وأوروبا والأميركتين في ظل تطلع كافة المؤسسات الحكومية لتعزيز الأمن الحدودي وتسهيل سفر المسافرين والارتقاء بتقديم الخدمات الحكومية للمواطنين من خلال قنوات إلكترونية متنوعة''·
ويشارك في الملتقي الذي تنظمه ''جمعية البطاقة الذكية في آسيا والمحيط الهادئ'' أكثر من 120 مسؤولا حكوميا من 35 دولة فيما يتضمن في يومه الأول ملخصات سريعة ويشهد اليوم الثاني جلسات مغلقة

اقرأ أيضا

رئيسة الوزراء النيوزلندية تستقبل وفداً إماراتياً برئاسة النعيمي