دبي (الاتحاد)

تواصل وزارة الصحة ووقاية المجتمع، توفير خدمة الفحص الدوري للأمراض المزمنة والكشف المبكر عن السرطان، والتي تندرج تحت شعار «اطمئنان» ضمن مبادرتي مجلس الوزراء، والتي تشمل «الفحص الدوري الشامل» و«الكشف المبكر عن السرطان»، للحد من انتشار السرطان والأمراض غير السارية، خصوصاً أمراض القلب والشرايين وهشاشة العظام وعنق الرحم والقولون والثدي.
وتهدف الوزارة إلى نشر التوعية والتثقيف حول أهمية الفحص الدوري الشامل في تقديم خدمات متخصصة لتعزيز أنماط الحياة الصحية، والكشف عن عوامل الخطورة لأمراض القلب والأوعية الدموية، مثل السمنة وزيادة الوزن، وارتفاع ضغط الدم والسكري، ومعدل الدهون، ونسبة الخطورة المتوقعة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، بالإضافة إلى تقديم المعلومات اللازمة حول أهمية الكشف المبكر عن السرطان والتوعية بوسائل الوقاية، ونشر التوعية بعوامل الإصابة، وأهمية وسائل الفحص المبكر والاكتشاف والتشخيص والمعالجة، وإعادة التأهيل لمقدمي الخدمة، والتعريف بمنافذ الخدمة على مستوى الدولة في المراكز الصحية والمستشفيات التي تقدم التشخيص والعلاج اللازم لأفراد المجتمع.
وأكد الدكتور حسين عبد الرحمن الرند، وكيل الوزارة المساعد لقطاع المراكز والعيادات الصحية، أهمية مثل هذه الخدمات التي تقدمها وزارة الصحة ووقاية المجتمع، لترسيخ ثقافة الوقاية والفحص الدوري التي تشكل ركيزة أساسية، للمحافظة على صحة أفضل، من خلال تجنب العوامل المسببة للأمراض الأكثر شيوعاً، لاسيما السرطان وأمراض القلب والسكري، وغيرها.