صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

الخطوط القطرية تعلن عن "خسارة كبيرة" هذا العام

أكد الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية أكبر الباكر، اليوم الأربعاء، أن الشركة ستسجل "خسارة كبيرة جدا" هذا العام.

وقال الباكر إن الشركة تواجه ضغوطا قوية لتوفير السيولة، بعد تأثر أعمالها بالمقاطعة الرباعية من قبل الإمارات والسعودية والبحرين ومصر لقطر.

وأضاف الرئيس التنفيذي للخطوط القطرية، أن طائرات الشركة اضطرت إلى اتباع مسارات أطول عبر الأجواء التركية والإيرانية، ما زاد من استهلاك الطاقة ورفع تكلفة الوقود مقارنة مع المسارات المعتادة في السابق فوق دول الجوار، وهذا يعني أيضاً زيادة الحاجة إلى عمليات الصيانة لطائرات الخطوط القطرية، وبالتالي ارتفاع التكاليف على الشركة.

وأوضح الباكر أن حجم الخسائر سيتضح للشركة بحلول أبريل المقبل، دون تقدير المدة التي قد تستغرقها المسارات الجديدة لتعويض تلك الخسائر.

يذكر أن الخطوط الجوية القطرية لجأت إلى إطلاق رحلات جديدة العام الماضي إلى كل من دبلن ونيس وبراغ وأوكلاند وشياننغ ماي في تايلاند، لإيجاد البدائل وتقليص خسائرها.

وقد أصبح تحديد الوجهات خارج نطاق أجواء جيرانها الخليجيين أولوية أكثر إلحاحاً بالنسبة إلى الناقلة القطرية، منذ بدء مقاطعة دول خليجية هي الإمارات والسعودية والبحرين إلى جانب مصر للدوحة في صيف العام الماضي، على خلفية اتهامات لها بدعم جماعات إرهابية والسعي لزعزعة أمن دول الجوار.

يذكر أن القطرية فقدت حق تسيير رحلات إلى 18 مدينة في السعودية والإمارات العربية ومصر والبحرين في يونيو الماضي، حينما قطعت تلك الدول علاقاتها مع قطر متهمة إياها بدعم الإرهاب.

وقال الباكر للصحفيين في معرض آي.تي.بي للسفر في برلين إن القيود، التي تتضمن حظر استخدام المجال الجوي لتلك الدول الأربع، "تضع ضغوطا مالية" على الشركة.