الاتحاد

عربي ودولي

صالح يعتزم استكمال العلاج في السعودية

جندي يمني خلال نوبة حراسة أمام بوابة مدخل مقر حزب المؤتمر المثقوبة بفعل زخات الرصاص فيما تبدو صورة صالح في أعلى المبنى (إي بي أيه)

جندي يمني خلال نوبة حراسة أمام بوابة مدخل مقر حزب المؤتمر المثقوبة بفعل زخات الرصاص فيما تبدو صورة صالح في أعلى المبنى (إي بي أيه)

صنعاء (ا ف ب) - أفادت مصادر دبلوماسية، بأن الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح المتهم بعرقلة العملية الانتقالية في البلاد، سيعود إلى السعودية لاستكمال علاجه. وقال مصدر دبلوماسي لوكالة فرانس برس، طالباً عدم ذكر اسمه، إن صالح “تقدم قبل أسبوع بطلب للسعودية لمنحه تأشيرة للعلاج”، مضيفا “هناك موافقة سعودية”. وتنحى صالح في فبراير 2012 بعد 33 عاماً أمضاها في السلطة، وخلفه نائبه عبد ربه منصور هادي، وذلك بموجب اتفاق على انتقال السلطة جرى التوصل إليه برعاية خليجية وحصل بموجبه على حصانة له ولأقربائه من أي ملاحقة. لكن معارضي صالح ما زالوا يتهمونه بالمسؤولية عن عدم الاستقرار في اليمن. وكان صالح توجه إلى السعودية للعلاج إثر إصابته بجروح خطرة في تفجير استهدفه في المسجد التابع للقصر الجمهوري في صنعاء في يونيو 2011. وقبل شهر، حصل صالح على تأشيرة دخول إلى إيطاليا، لكنه فضل عدم الذهاب إلى تلك الدولة الأوروبية خشية إقدام منظمات للدفاع عن حقوق الإنسان على رفع دعاوى قضائية ضده، كما أفادت مصادر دبلوماسية. وعلى الرغم من تنحيه من منصبه رئيساً للجمهورية، إلا أن صالح لا يزال رئيساً لحزب “المؤتمر الشعبي العام” الحاكم سابقاً. وقال مصدر في الحزب لوكالة فرانس برس الخميس إن “صالح يطمئن للأطباء السعوديين”، مضيفاً أنه في زيارته العلاجية إلى المملكة “سيجري عمليتين. واحدة لاستئصال سيخ حديدي من ساقه وأخرى عملية تجميلية”.

اقرأ أيضا

ماكرون يستبعد "تغيير التوجه" السياسي بعد نتائج الانتخابات الأوروبية