الاتحاد

عربي ودولي

استكمال سحب موظفي مشغل ميناء الحاويات في طرطوس بسبب العنف

لندن،عمان (رويترز) - انسحبت شركة “آي.سي.تي.إس” ومقرها الفلبين من تشغيل ميناء الحاويات في ميناء طرطوس السوري في علامة جديدة على تضرر التجارة جراء اتساع نطاق الحرب الأهلية في البلاد التي تشهد حرباً أهلية منذ 21 شهراً. وقالت آي.سي.تي.إس التي وقعت اتفاقية مدتها 10 سنوات عام 2007 مع سوريا لتشغيل وإدارة ميناء الحاويات في طرطوس، إنها استكملت سحب جميع موظفيها الفلبينيين من البلاد.
وتضرر اقتصاد سوريا جراء العقوبات الغربية المفروضة على نظام الرئيس بشار الأسد وتفاقم أزمة العملة والنزوح المتزايد للشركات الأجنبية إضافة إلى العنف الذي أودى بحياة ما يزيد عن 60 ألف شخص بحسب تقديرات الأمم المتحدة. وقالت آي.سي.تي.إس “تتصاعد الحرب الأهلية السورية معرضة الجميع محاربين ومدنيين لمخاطر متزايدة بالموت والدمار يومياً. آي.سي.تي.إس...تعلن سحب جميع أنشطتها من الجمهورية السورية نظراً للحرب الأهلية...وما نتج عنها من بيئة معادية وخطيرة لأنشطة الأعمال التجارية”. ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من مسؤولي الميناء. وقال مسؤول بالشركة الفلبينية لرويترز أمس الأول “يدير السوريون الميناء بالفعل...هناك فترة انتقالية لإدارته بالطريقة الصحيحة. لن يستغرق الأمر أكثر من شهر”.

اقرأ أيضا