الاتحاد

الإمارات

سيريسيا تصيب أعضاء الجسم الحيوية·· وأعراضها حمى ورعشة

بكتيريا  سيريسيا

بكتيريا سيريسيا

لم تكن البكتيريا ''سيريسيا'' (Serratia) معروفة على نطاق واسع، أو أنها تلحق أضراراً بصحة الإنسان إلى غاية ستينيات القرن الماضي، حيث كان العلماء يصنفونها قبل ذلك ضمن الأنواع البكتيرية غير الضارة شأنها في ذلك شأن العديد من الأنواع الأخرى التي يتعايش معها الإنسان في الطبيعة دون أن تحدث لدى الإنسان أعراضا مرضية·
ويرجع تاريخ اكتشاف ''سيريسيا'' إلى عام 1819 على اليد الصيدلي الإيطالي ''بارتولوميو بيزيو'' الذي أطلق عليها الاسم المعروفة به حاليا تيمناً بالعالم الإيطالي ''سيراسي'' مخترع السفينة البخارية· وتقوم بكتيريا ''سريريا'' بمهاجمة الجهازين التنفسي والبولي لدى الإنسان البالغ، وهي تتسبب أيضا في 2% من الالتهابات على مستوى الدورة الدموية، فضلا عن إصابة الجروح ما بعد العمليات الجراحية· ولا تقتصر الإصابة على عضو دون آخر، بل تصيب البكتيريا أعضاء حيوية في الإنسان مثل القلب، والرئتين، وغيرها·
وقد لاحظ الأطباء أيضا إصابة متعاطي المخدرات، لا سيما مستخدمي الحقن بالتهابات بكتيرية ناتجة عن ''سيراسيا''· ومع أن نسبة الوفيات الناجمة عن الإصابة بالبكتيريا لا تتعدى 1,4% من المرضى، إلا أنها ترتفع لدى حالة انتقال العدوى إلى الدم بنسبة 26% في بعض الحالات·
وتظهر أعراض الإصابة على شكل حمى تصيب المريض تصاحبها رعشة على مستوى الجسم، فضلا عن صعوبة في التنفس·
ووفقا للأطباء تعتبر المستشفيات أبرز أماكن الإصابة بالعدوى من خلال الأجهزة الطبية كمعدات القسطرة، أو أنابيب تفريغ المثانة، وغيرها من الأدوات الطبية التي تدخل جسم الإنسان· وبحسب الإحصاءات ترتفع احتمالات الإصابة بالبكتيريا أثناء عملية تحاقن الدم التي قد تستخدم أنابيب ملوثة· وفيما يتعلق بالعلاج يصف الأطباء عادة المضادات الحيوية، وفيما يتصل بإصابات الأمعاء فإنه غالبا ما يتم اللجوء إلى غسيل المعدة وتناول عقارات خاصة·

اقرأ أيضا

خفض تكلفة استقدام عمالة المنشآت المساهمة بالتوطين إلى 300 درهم