صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

ترامب يهدد بفرض ضرائب كبيرة على الاتحاد الأوروبي

هدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بفرض ضريبة كبيرة على التجارة مع الاتحاد الأوروبي لعدم تعامله بشكل جيد مع الولايات المتحدة عندما يتعلق الأمر بالتجارة.

وأبلغ ترامب مؤتمرا صحفيا مع رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفن الذي تنتمي بلاده لعضوية الاتحاد الأوروبي "هم يجعلون من المتعذر علينا أن ننفذ الأعمال معهم. ومع هذا، هم يرسلون سياراتهم وكل شيء آخر إلى الولايات المتحدة".

وقال ترامب "يمكنهم أن يفعلوا ما يروق لهم، لكن إذا فعلوا ذلك، عندئذ فإننا سنفرض ضريبة كبيرة قدرها 25 بالمئة على سياراتهم.. وصدقوني هم لن يستمروا في فعل ذلك لفترة طويلة جدا".

وجدد ترامب خطته لفرض رسوم جمركية كبيرة على واردات الصلب والألمنيوم.

وحدز مسؤولون دوليون من أن تؤثر  مثل هذه الاجراءات  الحمائية على الاقتصاد،أو أن تشعل حرباً تجارية.

ومن جهته قال وزير الخزانة الأميركي، ستيفن مونشن، إن الولايات المتحدة لا تسعى إلى الدخول في مواجهة مع شركائها التجاريين، بسبب الرسوم الجمركية وغيرها من القيود على الواردات الأميركية.

وأضاف مونشن، في مقر الكونجرس بأنه ينتظر التفاصيل الدقيقة من ترامب، مضيفاً أمام إحدى اللجان الفرعية لمجلس النواب:«نحن لا نسعى وراء حروب تجارية، نحن نسعى إلى التأكد من أن الشركات الأميركية يمكنها المنافسة بطريقة عادلة في العالم».

وأشار إلى أن «التدخل الشخصي»لترامب في موضوعات التجارة يخضع للمناقشة من جانب الفريق الاقتصادي بصورة أسبوعية.

وقال الوزير:«بالنسبة لموضوع رسوم الصلب والألومنيوم فإننا نحاول تحقيق التوازن بين حماية هذه الصناعات المهمة جدًا مع التأكد ألا يؤدي ذلك إلى ضرر غير مقصود بالاقتصاد».

وأثارت خطط ترامب معارضة قوية وغير معتادة من جانب حلفائه اليمينيين المحافظين في الكونجرس.

وقالت أشلي سترونج المتحدثة باسم رئيس مجلس النواب الأميركي الجمهوري بول ريان:«نحن قلقون بشدة من تداعيات أي حرب تجارية ونحث البيت الأبيض على عدم المضي قدمًا في هذه الخطة».

وأضافت سترونج أن ريان قلق من أن تؤدي رسوم ترامب المنتظرة على الصلب والألومنيوم إلى«تدمير» المكاسب الاقتصادية التي حققتها إصلاحات ضرائب الشركات في الولايات المتحدة وتخفيضات ضرائب الدخل التي تم إقرارها في ديسمبر الماضي.

وكان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، قد أعلن يوم الجمعة الماضي قراره فرض رسوم بنسبة 25% على الواردات الأميركية من الصلب و10% على واردات الألومنيوم خلال الأسبوع الحالي، على الرغم من أن البيت الأبيض لم يؤكد حتى الآن موعد تطبيق الرسوم بالفعل.