كرة قدم

الاتحاد

الشباب يطيح الوصل ويواجه الأهلي في «ديربي ديرة»

 الشباب تجاوز الوصل إلى نهائي كأس الخليج العربي (تصوير: أشرف العمرة)

الشباب تجاوز الوصل إلى نهائي كأس الخليج العربي (تصوير: أشرف العمرة)

منير رحومة (دبي)

حلق «الجوارح» بنجاح في أجواء نهائي كأس الخليج العربي، بعد فوزه على الوصل بثنائية نظيفة، سجلها محمد إبراهيم عيد ولوفانور، في الدقيقتين 45 و65، خلال المواجهة التي أقيمت مساء أمس ضمن نصف النهائي على ملعب مكتوم بن راشد، وصعد الشباب لملاقاة جاره الأهلي في المباراة النهائية للمرة الثانية في كأس الخليج العربي، بينما فشل «الفهود» في الوصول إلى المباراة النهائية طوال مشوار مشاركته في البطولة.
جاء الشوط الأول باتجاه واحد لمصلحة الوصل الذي نجح في السيطرة على مجريات اللعب بفضل اندفاع لاعبيه والضغط القوي على دفاع الشباب، ما جعل أغلب فترات اللعب تنحصر في منطقة أصحاب الأرض، ولعب «الفهود» بتشكيلة غاب عنها المدافع حسن زهران، بينما افتقد «الجوارح» ثلاثة لاعبين مهمين، هم محمد مرزوق ومحمود قاسم، ومحمد جمعة، وحاول لاعبو الوصل الوصول إلى شباك المنافس مبكراً رغبة في إكمال اللقاء بمعنويات عالية وراحة كبير، بينما اعتمد الشباب على خطة دفاعية بقيادة حيدروف لتأمين مناطقه الخلفية، وإغلاق المنافذ أمام كايو وليما، والتركيز على الهجمات المرتدة التي يقودها لوفانور، والغاني نانا بوكو.
وشهد الشوط الأول تألق الحارس سالم عبد الله الذي حرم هجوم الوصول من افتتاح التسجيل في العديد من الفرص المواتية، أبرزها محاولة مانديز في الدقيقة الثالثة عندما سدد بجانب القائم، وأخرى عن طريق كايو الذي راوغ وتوغل، ولكن كرته مرت جانبية، كما تصدى حارس «الجوارح» لفرصتين محققتين، الأولى من ليما في الدقيقة 37، عندما كان مواجهاً للمرمى، وسيرجينهو في الدقيقة 44 بتسديدة من داخل المنطقة، تألق الحارس في إبعادها.
وشهدت الدقيقة 26 أول محاولة لمصلحة الشباب، عندما قاد محمد إبراهيم هجمة مرتدة وسدد فوق المرمى، وفي الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع للشوط الأول، قاد لوفانور هجمة سريعة، وسدد باتجاه المرمى، ولكن الحارس يوسف الزعابي تصدى لها في المرة الأولى، وتهيأت أمام محمد إبراهيم الذي أسكن الكرة الشباك في الدقيقة 45 مانحاً فريقه التقدم في النتيجة، وإنهاء الشوط الأول بهدف نظيف.
في الشوط الثاني، ارتفع المستوى الفني للمباراة، وزاد الحماس باندفاع لاعبي الوصل بقوة، رغبة في التعديل مبكراً، والعودة في المباراة، مقابل تحرر لاعبي الشباب من الضغوط، واستغل «الأخضر» المساحات التي تركها «الأصفر» لشن هجمات مرتدة سريعة، شكلت خطورة على دفاع «الفهود».
وقاد مانع محمد هجمة خطيرة، ولعب عرضية إلى لوفانور سددها رأسية، إلا أن العارضة حرمته من هز الشباك، وفي الدقيقة 65 نجح اللاعب نفسه في استغلال خطأ من دفاع الوصل، ليسدد بقوة محرزاً الهدف الثاني لـ «الجوارح»، وصعّب المهمة على الضيوف في اللقاء، ورغم التغييرات التي قام بها المدرب رودولفو، بإشراك خالد باوزير وحميد عباس وحسن محمد، إلا أن التكتل الدفاعي للشباب لم يترك المجال أمام «الفهود» لتنشيط الأداء الهجومي، وأغلق كل المنافذ، حيث لم تتح فرص حقيقية للتهديف خلال الشوط الثاني لـ «الأصفر»، وانحصرت أغلب المحاولات خارج المنطقة، وخلال الدقائق الأخيرة من المباراة، تراجع أداء الوصل، بعد أن تأثرت معنويات لاعبيه، بينما أتيحت العديد من الفرص لمصلحة الشباب، من أجل إضافة أهداف أخرى، إلا أن التسرع أفسد محاولاته لتنتهي المباراة بثنائية نظيفة أهلت أصحاب الأرض إلى الصعود إلى المباراة النهائية، بعد عرض طيب أعاد «الجوارح» إلى أجواء الانتصارات، بينما ودع الوصل ثاني مسابقة له في الموسم، بعد الخروج من كأس صاحب السمو رئيس الدولة.

اقرأ أيضا