الاتحاد

عربي ودولي

الحسن وطارا: سأكون الرئيس الجديد ولست رجل أميركا!

باريس - الاتحاد - خاص :
الحسن وطارا ، المعارض اللدود لرئيس ساحل العاج الحالي غباغبو ، هو الآن المرشح الأوفر حظاً للانتخابات الرئاسية المنتظرة في خريف العام الجاري ·2005
ما هي قراءته الخاصة للأزمة العاجية، ما هي خططه لإنهائها، وماذا عن شخصه وعن علاقاته الداخلية والاقليمية والدولية؟
الاتحاد تنقل أجوبة الحسن وطارا في الحوار الذي جرى معه في باريس قبل أيام·
* ما هي قراءتك الخاصة لأزمة ساحل العاج المندلعة منذ خريف العام 2002؟
- مشكلة اتفاقات مركوسيس التي وقعتها مختلف الأحزاب السياسية العاجية في يناير ،2003 انها ورغم ايجابياتها خلت من حلول لمشكلات اساسية: كالدستور والجمعية العامة ومؤسسات الدولة وهذا ما جعل الانتخابات المنبثقة منها خالية من الشرعية بنظر البعض·· لقد ضرب غباغبو على وتر الدستور بهدف تأخير استحقاق انتقال السلطة، واختار لذلك استراتيجية المواجهة وماطل بهدف كسب الوقت اللازم للتسلح ثم جاءت مفاوضات اكرا - ،3 ابريل 2003 حول توزيع الحقائب الوزارية وخصوصاً وزارتي الدفاع والأمن، لكني أدرك ان غباغبو قد قرر الابتعاد عن أي حل سياسي·
قيد التجربة
* الرئيس غباغبو تنصل فعلاً من اتفاقات مركوسيس وأعلن مؤخراً انها اتفاقات كوارثية ولا تُلزم سوى الأحزاب السياسية فقط وليس الدولة؟
- هذا لم يدهشني، فهو كان سبق له اعتبار تلك الاتفاقات علاجاً قيد التجربة ·· وهو لأنه جاء الى السلطة بطريقة غير شرعية فمن الطبيعي ان يعارض اي حل ديموقراطي·· استغرب قوله إن اتفاقات مركوسيس لا تلزم الدولة، علماً بأن مفاوضاتها وتوقيعها جرت بمشاركة عدد من وزرائه ومن كوادر حزبه، وعلماً بأن اقرارها جرى في الأمم المتحدة بحضوره، وعلماً بأن تلك الاتفاقيات حظيت بمبادرة الرئيس الفرنسي شيراك والعديد من الرؤساء الافارقة ورئيس الاتحاد الافريقي·· فماذا يريد أكثر؟!
مهزلة الانتخابات
* ما هي جذور أزمة ساحل العاج برأيك؟
- بدأت المشكلة بحصول الانقلاب العسكري في ديسمبر ،1999 والذي تلته مهزلة الانتخابات المزورة في خريف 2000 وما استتبعها من سوء إدارة الدولة مما ادى الى انفجار الازمة في سبتمبر 2002 مع حصول الانقلاب العسكري الذي لم ينجح والذي أدى الى ظهور المتمردين·
* هل للمسألة العرقية دور في أسباب هذه الأزمة؟
- ان مرحلة ما بعد هوفويه كانت عابقة جداً بالمشكلات العرقية·
البلد على شفير الهاوية بسبب طغمة حاكمة لا خبرة لها في مفهوم الدولة ولا يمكننا ان نبقى مكتوفي الأيدي·· واعتقد انه على الجميع تناسي خلافات الماضي والنزاعات الشخصية وخصوصاً في فترة 1993 - ،1999 وتحالفي الاخير مع الرئيس بيديه يدخل في هذا الاطار·
رجل الشمال
* هل أنت مرشح للانتخابات الرئاسية المفترض ان تحصل في أكتوبر 2005؟
- أترشح اذا قرر حزبي ذلك، اعتقد اننا قادرون على إنقاذ ساحل العاج من المشكلات التي يتخبط فيها وأتمنى ان تكون لنا فرصة القدرة على تنفيذ برنامجنا السياسي الذي سنعلنه قريباً والذي يذهب الى ما هو أبعد من مسألة الرئاسة·
* من يقبل سحب ترشيحه لافساح المجال أمام الآخر: أنت أو بيديه ؟
- من يحصل على أصوات أكثر في الدورة الأولى ينسحب له المرشح الثاني في الدورة الثانية·
* يسمونك رجل الشمال ؟
- أنا فخور بذلك واعتبر نفسي نصيرا لكل الشماليين الذين عوملوا بالاجحاف والاضطهاد في هذا البلد· ساحل العاج بلد متعدد الأعراق وسأحارب حتى النهاية لوضع حد لمشكلات التمييز بين أبنائه·
* ماذا عن علاقتك بمنظمة القوات الجديدة ؟
- اتفق معها على بناء ساحل عاج ديموقراطي يأتي رئيسه من استفتاء عام، لكنني اختلف معها بمحاولة استلام السلطة بالقوة وانا كنت أول من أدان محاولة الانقلاب العسكري الاخيرة·
* وهل انت على وفاق مع غليوم سورو زعيم القوات الجديدة ؟
- أنا معجب فعلاً بشخصية هذا الزعيم الشاب، وهو مؤهل ليكون له دور أساسي في إعادة بناء ساحل العاج عند حلول السلام·
زوجة الرئيس
* كيف تقيّم الرئيس لوران غباغبو ؟
- انه ليس مؤهلاً لرئاسة ساحل العاج لقد جاء من المعارضة وما يزال لديه حسّ المعارضة واعتقد ان الذنب ليس ذنبه اذ كانت المسؤوليات الملقاة على عاتقه أثقل منه·
* يقال ان سيمون زوجة الرئيس غباغبو هي المسؤولة المباشرة عن الكثير من الممارسات العنفية للدولة وخصوصاً عن قمع تظاهرات 25-26 مارس الفائت التي شاركت فيها سبعة من الأحزاب العشرة الموقعة على اتفاقيات مركوسيس والتي أسفرت عن 120 قتيلاً؟
- هذا الملف أصبح الآن في يد الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان ونحن بانتظار نشره وبانتظار محاكمة المتهمين لدى محكمة محلية أو دولية·
* وما علاقتك بزوجة الرئيس؟
- لا أعرفها جيداً·
* ما رأيك بقوة نفوذها في إدارة الدولة؟
- لا أحب الدخول في الشائعات وما يهمني هو الناحية السياسية لزوجها وأعتقد انه اذا ثبت ما يقال عنها فذلك شيء بالغ الخطورة·
بوركينا
* الرئيس غباغبو اتهم بلدان الجوار بدعم محاولة الانقلاب العسكري ضده·· ليبريا وبوركينا وغينيا وتوجو·· ما رأيك؟
- هذه مجرد اتهامات كاذبة والجميع يعرف ان قوات المعارضة موجودة في هذه البلدان قبل 19 سبتمبر ·2002
* انه يتهم بوركينا بصفة خاصة؟
- لا أرى اية مصلحة لبوركينا في استعداء ساحل العاج، هذه أكاذيب·
* وماذا عن غموض سياسة فرنسا تجاه مشكلة ساحل العاج؟
- هذا التردد الفرنسي ليس جديداً، ونظراً لتاريخها الاستعماري فإن أي موقف تتخذه فرنسا سيكون مداناً من هنا أو هناك·
* وماذا عن الجنود الفرنسيين الذين قُتلوا في ساحل العاج خلال أحداث 6-10 نوفمبر؟
- أنا أتعاطف بعمق مع الضحايا سواء كانوا محليين أو أجانب، وأعتقد ان المسؤولية تقع على نظام غباغبو الذي أحدث هذه الفجوة الصعبة في تاريخ العلاقات الفرنسية - العاجية، لكن سنقوم بتصحيح هذه الفجوة قريباً·
رجل أميركا
* كيف هي علاقتك الآن مع فرنسا؟
- جيدة جداً·
* ·· لكن الشيراكيين يتهمونك بأنك مقرب جداً من الأميركيين ومن ساركوزي و شتراوس خان و فابيوس ··؟
- ليست فرنسا هي التي تعيّن رئيس ساحل العاج، الأسماء المذكورة هم أصدقاء لكن لا أحد منهم يفكر بالتدخل في شؤوننا الداخلية ثم كيف أكون رجل أميركا وأنا أعيش في فرنسا كمنف؟! أما إذا كان الأميركيون يتعاطفون معي فأين المشكلة؟!
* كيف هي علاقتك بالرئيس شيراك ؟
- جيدة جداً، ولي لقاءات دائمة مع مستشاره للشؤون الافريقية ميشيل بونيكورس ·
* ما رأيك بالوساطة التي يقوم بها الرئيس الجنوب أفريقي ثابو مبيكي في مشكلة ساحل العاج؟
- أعرف مبيكي جداً وقد أثبت جدارته كوسيط في العديد من النزاعات الداخلية في برونداي في الكونجو وغيرها·· انه انغلوفوني وليس ضليعاً بكل دهاليز السياسة الداخلية في البلدان الفرنكوفونية، ولعل هذا ما يزيد في نزاهته وحياده، والهدف النهائي لوساطته هو إزالة كل العوائق التي تعترض طريق انتخابات أكتوبر 2005 في ساحل العاج، انه رجل ديموقراطي ويعمل من أجل انتخابات شفافة وديموقراطية·
* غباغبو أيضاً يقول الشيء نفسه عن وساطة مبيكي ؟
- إذا كان صادقاً في ذلك فهذا يسعدني جداً·
* كيف يمكن ضمان ديموقراطية الانتخابات المقبلة، باعتقادك؟
- من خلال لجنة انتخابية مستقلة ومن الضروري ان تأتي النتائج مرضية للجميع لكي لا ندخل في أزمة أخرى·· كما يجب نزع صلاحية المجلس الدستوري في الاشراف على صلاحية الترشيح للانتخابات وعلى إقرار نتائجها وذلك لانعدام مصداقية هذا المجلس الذي قام غباغبو بتشكيله بعد اتفاقات مركوسيس وبدون أي تنسيق مع السياسيين·
* هل تخشى حصول استفتاء على المادة 35 من الدستور الخاصة بشروط الترشح للانتخابات؟
- ما الجدوى من استفتاء كهذا اذا كان سيحدث انشقاقاً في صفوف الشعب؟ المطلوب اخراج ساحل العاج من الأزمة الحالية وليس إدخاله في أزمة جديدة وكل ما عدا ذلك يبقى مجرد تفاصيل·· ثم ان الدستور نفسه هو لخدمة الشعب وليس العكس ومن الضروري الآن اذن تنظيم الانتخابات الرئاسية ومن بعدها يمكن إعادة النظر في الدستور·
دستور جديد
* هل أنت مع إبقاء أو إلغاء المادة 35؟
- أنا مع تعليق الدستور الحالي برمته ومع اجراء انتخابات ديموقراطية تنتج برلماناً ديموقراطياً يضع دستوراً جديداً للبلاد·
* هل أنت مع حكم ذاتي في الشمال ضمن إطار فيدرالي؟
- كل شيء ممكن، وان كنت لا أحبذ ذلك الاحتمال·· مشكلة البلدان الافريقية انها ضعيفة الوزن في العولمة العالمية ولا شك ان الفيدرالية والكونفدرالية تجعلها أقوى، ولا شك ان تقسيم ساحل العاج يؤدي الى عكس ذلك·· وعلى أي حال، فالأزمة الحاصلة في ساحل العاج ليست بين مواطني هذا البلد بل هي نتاج رجل وجماعته·
* كونه من الشمال، هل تعتقد انك تحظى بشعبية في الجنوب؟
- الانتخابات هي التي ستقول ذلك!
مسلم
* كونك مسلماً، هل تعتقد ان ساحل العاج مستعدة لانتخاب رئيس مسلم؟
- إذا أصبحت رئيساً فسأكون منتخباً من شعب ساحل العاج ورئيساً لكل ساحل العاج وليس لفئة منه·
* إذا اقترح غباغبو سحب ترشحه للانتخابات الرئاسية مقابل سحب ترشحك انت·· هل توافق؟
- هذا الافتراض ليس واقعياً·· غباغبو لا يمكن ان يتخلى عن السلطة بمثل هذه السهولة· انظروا اليه الآن انه رئيس على أقل من ثلثي البلاد ومرفوض من غالبية الأحزاب السياسية ومع ذلك فهو مستمر في الحكم بل يطمح للبقاء فيه مرة أخرى·
رئيس الحكومة
* ماذا عن حزبك، كيف يمارس نشاطه الآن؟
- بظروف بالغة الصعوبة بسبب انعدام الأمن بالدرجة الأولى، أعيش الآن خارج البلاد، لكنني على معرفة بما يحصل في الداخل وخصوصاً من خلال اتصالاتي المتواصلة مع مناضلي الحزب ومع أمينته العامة هنرييت دياباتيش ومساعدها أمادو جون كوليبالي ·· يعاني الحزب أزمة تمويل ايضاً لكنه يواجهها باختصار النفقات، مناضلوا الحزب لديهم ايمان كبير بحزبهم وبمستقبل بلدهم·
* وماذا عن رئيس الحكومة الحالي سيدو ديارا ؟
- المشكلة ليست في رئيس الحكومة، بل في رئيس الجمهورية غباغبو المتمسك بأصغر تفاصيل السلطة وبحيث انه سواء كان رئيس الحكومة ديارا أو غيره فلن يتغير أي شيء·· من هنا كان طلبنا من الوسيط مبيكي : تخلّي غباغبو عن قسم من سلطاته لاتاحة الفرصة أمام تحقيق ثلاث نقاط أساسية من اتفاقيات مركوسيس وهي:
سياسياً: اعتماد النصوص القانونية، اقتصادياً: مركزة الوزارات الاقتصادية، وعسكرياً: ضمان الأمن الداخلي ونزع الأسلحة وإعادة توحيد البلد·
لو كان غباغبو قد فعل ذلك لكان حلّ المشكلة في ستة أشهر، ولكانت الانتخابات المحددة الآن في أكتوبر 2005 قد حصلت عام ·2003
ملفات رئاسية
* إلى أي مدى يمكن لـ غباغبو الذهاب في سياسته؟
- الآن لم يعد بإمكانه الاستمرار في الخيار العسكري، واعتقد ان ما سيفعله الآن هو محاولة عدم اجراء الانتخابات أو تأجيلها على الأقل·· كما انه قد يلجأ الى تزوير نتائجها على غرار ما فعل عام ·2000
* ألا يعني ذلك نوعاً من الهروب إلى الأمام؟
- هذا طبيعي لسلطة تعيش يوماً بيوم·
* ما ستكون أولى إجراءاتك في حال انتخابك رئيساً؟
- أنا واثق من الوصول الى السلطة في نوفمبر ،2005 ونحن نعمل الآن على عدة ملفات أساسية: تثبيت الأمن، تعزيز التعايش الوطني، تأمين فرص العمل، تخليص ساحل العاج من الفساد والانتهازية وتشكيل فريق عمل قادر على وضع برنامج اقتصادي يطمئن المواطنين والمقيمين والمهاجرين ويستقطب الاستثمارات·
عائلتي
* وما هي شروط عودتك الى ساحل العاج الآن؟
- قرار العودة لا يتعلق بي شخصياً فقط، بل بكل العاملين الى جانبي· بإمكاني ان أعود في أية لحظة وبدون اية مشكلة·
* تعود الى الشمال؟
- إلى الشمال أو إلى الغرب أو إلى الوسط أو إلى أي مدينة في الجنوب· المسألة مسألة مبدأ· أنا مستعد للعودة الى أية مدينة عاجية يستطيع رجال السياسة ان يمارسوا انشطتهم فيها بحرية، لأنني لن أعود لكي أقع فريسة اضطهاد نظام غباغبو ·
* كالاضطهاد الذي تتعرض له عائلتك الباقية في ساحل العاج؟
- العديد من أنسبائي جرى تعذيبهم أو قتلهم· لقد أعاد غباغبو البلد جيلاً الى الوراء·· وماذا ننتظر من نظام قائم على الحقد والشرذمة··؟
* أنسباؤك، وخصوصاً زوجتك دومنيك ، هل يدعونك للاستمرار في المواجهة ام للاستسلام؟
- قراري السياسي لا يتعلق بعائلتي ولا بي شخصياً··
أنا مثل نيلسون مانديلا
* ماذا عن علاقتك مع رؤساء دول المنطقة؟
- سياسياً، أنا على علاقة وثيقة جداً مع الرئيس فليكس هوفويه بواغني انه رجل رائع متمسك بقيم التسامح والسلام·· احترم ايضاً عبد الله فاديجا الذي كان رئيسي في البنك المركزي والذي تعلمت منه كيفية ادارة مؤسسة مهمة، وهو الذي كان وراء ترقياتي المهنية·
أما خارج ساحل العاج فهناك طبعاً نيلسون مانديلا الذي أصبح رمزاً وطنياً لكل افريقي· ولا أنسى طبعاً مارتن لوثر كنغ ، ولا ميشيل كمدسوس الذي كان رئيسي في صندوق النقد الدولي والذي هو الآن بمثابة صديقي وأخي·
* ما هو ردك على الذين يقولون عنك انك لست سياسياً بما يكفي؟
- انني أتشبه بـ نيلسون مانديلا ساحل العاج· لقد بقي مانديلا في السجن 27 عاماً وعندما خرج لم ينتقم من أحد ولم يقتل أحداً·· عندما يسيء اليك أحد بإمكانك ان تردّ عليه بالرصاص أو بالسلام الداخلي· أنا خياري السلام·· لديّ طموحات وامكانيات في تطوير بلدي، فإذا اختارني الشعب رئيساً كان به وإلا فبإمكاني ان أخدم بلدي من مواقع أخرى بفضل بلدي وصلت الى منصب المدير العام المساعد لصندوق النقد الدولي، والى رئاسة أحد أهم مؤسسات غرب افريقيا وطموحي ان أضع خبراتي هذه في خدمة ساحل العاج·· وأما إذا كانت السياسة فن الكذب والتدمير، فأنا بالتأكيد سياسي فاشل!
* هل يمكن أن تعفو عن غباغبو في حال فوزك بالرئاسة؟
- أنوي أن أعفو عن الجميع·· لكن لا بد من ان تأخذ العدالة مجراها·· لقد آن الأوان للخروج بساحل العاج من هذا المأزق، وللانتقال بعد ذلك الى إعادة بنائه، على غرار ما حصل في جنوب افريقيا· ألسنا كلنا ساحل عاجيون؟!

اقرأ أيضا

روسيا تهدد "الناتو" بعد نشره قواعد عسكرية قرب حدودها